اختبار أ - ب

ما هو اختبار أ – ب … دليل شامل

اختبار أ – ب أو اختبار A / B هو عملية مقارنة شكلين مختلفين لعنصر الصفحة.

عادةً عن طريق اختبار استجابة المستخدمين للمتغير أ / A مقابل المتغير ب / B واستنتاج أيهما أكثر فعالية ومعروف أيضاً باسم اختبار الانقسام.

هو عبارة عن عملية تجريبية عشوائية حيث يتم عرض نسختين أو أكثر من المتغير (صفحة الويب، عنصر الصفحة، إلخ) لشرائح مختلفة من زوار موقع الويب في نفس الوقت لتحديد أي الإصدارين يترك أقصى تأثير ويحرك مقاييس الأعمال.

يُعدّ اختصار لتجربة بسيطة خاضعة للرقابة، ومع ذلك بإضافة المزيد من المتغيرات للاختبار يزداد تعقيدها، ويستخدم هذا الاختبار عادة في مجال الإحصاء.

يمكّن اختبار أ – ب محسّني الخبرة من اتخاذ قرارات مدعومة بالبيانات.

حيث يشير أ / A إلى “التحكم control” أو متغير الاختبار الأصلي في حين تشير ب / B إلى “الاختلاف variation” أو نسخة جديدة من متغير الاختبار الأصلي.

يُعرف الإصدار الذي يحرك مقياس عملك في الاتجاه الإيجابي باسم “الفائز winner“.

يمكن أن يساعد تنفيذ التغييرات في هذا التباين الفائز على الصفحات أو العناصر التي تم اختبارها في تحسين موقع الويب الخاص بك وزيادة عائد الاستثمار التجاري.

تُعد اختبارات أ – ب مفيدة لفهم تفاعل المستخدم ورضاه عن الميزات عبر الإنترنت مثل ميزة أو منتج جديد.

تستخدم مواقع التواصل الاجتماعي الكبيرة مثل لينكد إن LinkedIn وفيس بوك Facebook وانستقرام Instagram اختبار أ – ب لجعل تجارب المستخدم أكثر نجاحاً وكوسيلة لتبسيط خدماتهم.

في وقتنا الحالي، تُستخدم اختبارات أ – ب أيضاً لإجراء تجارب معقدة على موضوعات مثل تأثيرات الشبكة عندما يكون المستخدمون غير متصلين.

وكيف تؤثر الخدمات عبر الإنترنت على إجراءات المستخدم، وكيف يؤثر المستخدمون على بعضهم البعض.

كما تستخدم العديد من المهن البيانات الناتجة من اختبارات أ – ب مثل (مهندسي البيانات والمسوقين والمصممين ومهندسي البرمجيات ورجال الأعمال).

كما تعتمد العديد من الوظائف على البيانات المأخوذة من اختبار A / B لأنها تسمح للشركات بفهم النمو وزيادة الإيرادات وتحسين رضا العملاء.

يجب أن يحتوي اختبار أ – ب على نتيجة محددة قابلة للقياس مثل عدد المبيعات التي تم إجراؤها أو تحويل معدل النقرات أو عدد الأشخاص الذين قاموا بتسجيل دخول أو التسجيل في الموقع.

 

الأنواع المختلفة لـ اختبار أ – ب

من الناحية المثالية، هناك أربع طرق اختبار أساسية:

1- اختبار أ – ب

2- اختبار عنوان URL المقسم

3- الاختبار متعدد المتغيرات

4- اختبار الصفحات المتعددة Multipage.

يشبه الاختبار متعدد المتغيرات أو الاختبار متعدد الحدود اختبار أ – ب ولكنه قد يختبر أكثر من نسختين في نفس الوقت أو يستخدم المزيد من عناصر التحكم.

اختبارات أ – ب البسيطة غير صالحة للحالات القائمة على الملاحظة أو شبه التجريبية أو غيرها من المواقف غير التجريبية.

هي شائعة مع بيانات المسح والبيانات غير المتصلة بالإنترنت والظواهر الأخرى الأكثر تعقيداً.

تجري كل من الشركات مثل مايكروسوفت Microsoft وجوجل Google أكثر من 10000 اختبار أ – ب سنوياً.

 

لماذا يجب عليك إجراء اختبار أ – ب

1- إيجاد حل لمشكلات الزوار

يأتي الزوار إلى موقعك الويب لتحقيق هدف معين يفكرون فيه.

قد يكون من أجل فهم المزيد عن منتجك أو خدمتك، أو شراء منتج معين، أو معرفة المزيد حول موضوع معين، أو مجرد التصفح.

مهما كان هدف الزائر، فقد يواجه بعض المعاناة أثناء تحقيق هدفه.

يمكن أن تكون نسخة مربكة أو صعوبة العثور على زر CTA مثل اشتر الآن أو اطلب عرضاً تجريبياً وما إلى ذلك.

عدم القدرة على تحقيق أهدافهم يؤدي إلى تجربة سيئة للمستخدم، ويؤثر في النهاية على معدلات التحويل الخاصة بك Conversion Rates.

لذلك استخدم البيانات التي تم جمعها من خلال أدوات تحليل سلوك الزائر واستطلاعات مواقع الويب لحل النقاط التي يعاني منها الزائرون.

يتم تطبيق هذه الإجراءات في جميع شركات: التجارة الإلكترونية، والسفر، والتعليم، والإعلام، والنشر.

2- الحصول على عائد استثمار ROI أفضل من الحالي

أدرك معظم محسّني الاختبار أن تكلفة الحصول على حركة زوار عالية الجودة على موقع الويب الخاص بك ضخمة.

لذا يتيح لك اختبار أ – ب تحقيق أقصى استفادة ويساعدك على زيادة التحويلات دون الحاجة إلى إنفاق أموال إضافية على اكتساب حركة زوار جديدة.

حيث يمكن أن يمنحك اختبار أ – ب عائد استثمار مرتفع كما هو الحال في بعض الأحيان.

حتى أصغر التغييرات على موقعك الويب يمكن أن تؤدي إلى زيادة كبيرة في تحويلات الأعمال الإجمالية.

3- تقليص معدل الارتداد bounce rate

يعد معدل الارتداد أحد أهم المقاييس التي يجب تتبعها للحكم على أداء موقعك الويب.

قد يكون هناك العديد من الأسباب وراء معدل الارتداد المرتفع لموقعك على الويب.

مثل كثرة الخيارات للاختيار من بينها، وعدم تطابق التوقعات، والتنقل المربك، واستخدام الكثير من المصطلحات التقنية، وما إلى ذلك.

نظراً لأن مواقع الويب المختلفة تخدم أهدافاً مختلفة وتلبي احتياجات شرائح مختلفة من الجماهير، فلا يوجد حل واحد يناسب الجميع لتقليل معدل الارتداد.

ومع ذلك، فإن إجراء اختبار أ – ب يمكن أن يكون مفيداً.

فمن خلاله يمكنك اختبار أشكال متعددة لموقعك الويب حتى تجد أفضل إصدار ممكن.

لا يساعدك هذا في العثور على النقاط الأساسية التي يعاني منها الزائر فحسب.

بل يساعد في تحسين التجربة العامة لزوار موقعك على الويب، مما يجعلهم يقضون وقتاً أطول على موقعك حتى يتحولون إلى عملاء يدفعون.

 4- إجراء تعديلات منخفضة الخطورة

قم بإجراء تغييرات طفيفة ومتزايدة على صفحتك الويب باستخدام اختبار أ – ب بدلاً من إعادة تصميم الصفحة بالكامل.

يمكن أن يقلل هذا من مخاطر تعريض معدل التحويل الحالي للخطر.

يتيح لك اختبار أ – ب أقصى قدر من الإنتاج مع الحد الأدنى من التعديلات، مما يؤدي إلى زيادة عائد الاستثمار.

يمكنك إجراء اختبار أ – ب عندما تخطط لإزالة أو تحديث أوصاف منتجك وتحليل رد فعل الزائر والتأكد من الجانب الذي قد يميل فيه الميزان.

 5- تحقيق تحسينات ذات دلالة إحصائية

نظراً لأن اختبار أ – ب يعتمد بالكامل على البيانات مع عدم وجود مجال للتخمين، يمكنك تحديد “الفائز” و “الخاسر” بسرعة استناداً إلى التحسينات المهمة إحصائياً القابلة للقياس.

مثل الوقت الذي يقضيه الزائر في الصفحة أو الرقم للطلبات التجريبية، أو نسبة النقر إلى الظهور، وما إلى ذلك.

 6- إعادة تصميم موقع الويب لزيادة مكاسب الأعمال في المستقبل

إعادة التصميم لموقعك وتغيره من نص بسيط إلى الحث على اتخاذ إجراء CTA أو تعديل لوني.

لذلك عند اختبار A / B يجب أن تكون دائماً مستنداً إلى البيانات ولا تتوقف عن الاختبار مع الانتهاء من التصميم.

مع بدء تشغيل الإصدار الجديد، اختبر عناصر صفحة الويب الأخرى للتأكد من تقديم الإصدار الأكثر جاذبية للزوار.

 

ما الذي يمكنك اختباره عن طريق اختبار أ – ب

عليك تحسين كل جزء من المحتوى الذي يصل إلى جمهورك المستهدف عبر موقعك الويب إلى أقصى إمكاناته.

هذا ينطبق بشكل خاص على العناصر التي لديها القدرة على التأثير على سلوك زوار موقعك الويب ومعدل تحويل الأعمال.

عند تنفيذ برنامج تحسين، اختبر عناصر الموقع الرئيسية التالية:

 1. العناوين الرئيسية Headlines والعناوين الفرعية subheadlines

العنوان هو عملياً أول شيء يلاحظه الزائر على صفحة الويب.

إنه أيضاً ما يحدد الانطباع الأول والأخير، ويملأ الفراغات سواء كانوا سيمضون قدماً ويتحولون إلى عملاء يدفعون أم لا.

لذا تأكد من أن تكون عناوينك قصيرة، ومحددة، وجذابة، وتنقل الرسالة التي تريدها في الموقف الأول.

جرب اختبار أ – ب بوضع نسخ وخطوط وأنماط كتابة مختلفة، وحلل ما يجذب انتباه زوارك أكثر ويجبرهم على التحويل.

2. المحتوى

أثناء صياغة محتوى موقعك الويب، ضع في اعتبارك ما يلي:

  • أسلوب الكتابة: 

استخدم الدرجة اللونية المناسبة بناءً على جمهورك المستهدف.

يجب أن تخاطب نسختك المستخدم النهائي مباشرةً وتجيب على جميع أسئلتهم.

يجب أن يحتوي على عبارات رئيسية تعمل على تحسين قابلية الاستخدام والعناصر الأسلوبية التي تسلط الضوء على النقاط المهمة.

  • التنسيق: 

استخدم العناوين الرئيسية والعناوين الفرعية ذات الصلة، وقم بتقسيم النسخة إلى فقرات صغيرة وسهلة، وقم بتنسيقها باستخدام النقاط أو القوائم.

3. سطور الموضوع Subject lines

تؤثر سطور موضوع البريد الإلكتروني بشكل مباشر في معدلات الفتح.

إذا لم يرَ المشترك أي شيء يحبه، فمن المحتمل أن ينتهي البريد الإلكتروني في سلة المهملات.

يمكن أن يزيد اختبار أ – ب من فرصك في جذب الأشخاص للنقر لذا جرب الأسئلة مقابل العبارات، واختبر الكلمات القوية ضد بعضها البعض، وفكر في استخدام سطور الموضوع مع الرموز التعبيرية وبدونها.

 

التصميم والتخطيط Design and layout

نظراً لأن كل تفصيل له أهمية، فإن الشركات تسعى للعثور على العناصر الأساسية فقط للاحتفاظ بها على موقعها على الويب.

مع اختبار أ – ب ، يمكن حل هذه المشكلة مرة واحدة وإلى الأبد وذلك بـ:

  • تقديم معلومات واضحة
  • تسليط الضوء على مراجعات العملاء (أضف كلاً من التقييمات الجيدة والسيئة لمنتجاتك. التعليقات السلبية تضيف مصداقية إلى موقعك).
  • كتابة محتوى بسيط وقصير وممتع للقراءة.
  • خلق شعور بالإلحاح: أضف عبارات مثل “ينتهي العرض في ساعتين و 15 دقيقة”، أو “خصومات حصرية” وما إلى ذلك ، لتحفيز المشترين المحتملين للشراء.

هناك عنصر آخر في موقعك على الويب يمكنك تحسينه عن طريق اختبار أ – ب وهو التنقل في موقعك الويب.

إنه العنصر الأكثر أهمية، تأكد من أن لديك خطة واضحة لهيكل موقع الويب الخاص بك وكيف سيتم ربط الصفحات المختلفة ببعضها البعض والتفاعل ضمن هذا الهيكل.

 

كيف يتم إجراء اختبار أ – ب

يوفر اختبار أ / ب طريقة منهجية للغاية لاكتشاف ما يصلح وما لا ينجح في أي حملة تسويقية معينة.

تتجه معظم جهود التسويق نحو زيادة حركة الزوار. نظراً لأن اكتساب حركة زوار يصبح أكثر صعوبة وتكلفة، ومن الأهمية بمكان أن تقدم للمستخدمين أفضل تجربة تأتي إلى موقعك الويب.

سيساعدهم هذا على تحقيق أهدافهم ويسمح لهم بالتحويل بأسرع طريقة ممكنة وأكثرها كفاءة.

يتيح لك اختبار أ – ب في التسويق تحقيق أقصى استفادة من حركة الزوار الحالية وزيادة تدفق الإيرادات.

ينتقل اختبار أ – ب الآن من كونه نشاطاً قائماً بذاته يتم إجراؤه مرة واحدة إلى نشاط أكثر تنظيماً واستمرارية.

الذي يجب إجراؤه دائماً من خلال عملية تحسين معدل التحويل CRO محددة جيداً بشكل عام.

يتضمن ذلك الخطوات التالية:

الخطوة الأولى: البحث Research

قبل إنشاء خطة اختبار أ – ب يحتاج المرء إلى إجراء بحث شامل حول كيفية أداء موقع الويب حالياً.

سيتعين عليك جمع البيانات حول كل ما يتعلق بعدد المستخدمين الذين يزورون الموقع، والصفحات التي تجذب أكبر عدد من الزيارات، وأهداف التحويل المختلفة لصفحات مختلفة، وما إلى ذلك

يمكن أن يساعدك هذا في تحديد مجالات المشكلات على موقعك الويب.

الخطوة 2: مراقبة وصياغة الفرضية Observe and formulate hypothesis

اقترب أكثر من أهداف عملك عن طريق تسجيل ملاحظات البحث وإنشاء فرضيات مدعومة بالبيانات تهدف إلى زيادة التحويلات.

بدون هذه ستكون حملتك الاختبارية بمثابة بوصلة بلا اتجاه.

يمكن لأدوات البحث النوعي والكمي مساعدتك فقط في جمع بيانات سلوك الزائر.

تقع على عاتقك الآن مسؤولية تحليل تلك البيانات وفهمها.

أفضل طريقة للاستفادة من كل جزء من البيانات المجمعة هو تحليلها، وإجراء ملاحظات دقيقة عليها.

بمجرد أن تكون لديك فرضية جاهزة، اختبرها مقابل معايير مختلفة مثل مدى ثقتك في الفوز بها، وتأثيرها على الأهداف الكلية، ومدى سهولة الإعداد، وما إلى ذلك.

الخطوة 3: إنشاء أشكال مختلفة Create variations

يجب أن تكون الخطوة التالية في برنامج الاختبار الخاص بك هي إنشاء شكل بناءً على فرضيتك، واختباره أ / ب مقابل الإصدار الحالي (عنصر تحكم).

الاختلاف هو نسخة أخرى من إصدارك الحالي مع التغييرات التي تريد اختبارها.

يمكنك اختبار أشكال متعددة مقابل عنصر التحكم لمعرفة أيها يعمل بشكل أفضل.

الخطوة 4: إجراء الاختبار Run test

قبل أن نصل إلى هذه الخطوة، من المهم التركيز على نوع طريقة الاختبار والأسلوب الذي تريد استخدامه.

ابدأ الاختبار وانتظر الوقت المحدد لتحقيق نتائج ذات دلالة إحصائية.

ضع في اعتبارك شيئاً واحداً – بغض النظر عن الطريقة التي تختارها، ستحدد طريقة الاختبار والدقة الإحصائية النتائج النهائية.

الخطوة 5: تحليل النتائج ونشر التغييرات Analyse results and deploy changes

إن تحليل النتائ مهم للغاية نظراُ لأن اختبار أ – ب يعتمد على جمع البيانات وتحليلها باستمرار.

فهذه الخطوة هي نهاية رحلتك بأكملها، بمجرد انتهاء الاختبار قم بتحليل النتائج باستخدام مقاييس مثل الزيادة في النسبة المئوية، ومستوى الثقة، والتأثير المباشر وغير المباشر على المقاييس الأخرى وغيرها من المقاييس.

بعد النظر في هذه الأرقام قم بنشر التباين الفائز إذا نجح الاختبار.

أما إذا ظل الاختبار غير حاسم فاستخلص منه أفكاراً ونفذها في الاختبارات اللاحقة.

 

لتوسيع نطاق برنامج اختبار أ – ب ، ضع في اعتبارك النقاط التالية:

أ. إعادة النظر في الاختبار الذي تم الانتهاء منه سابقاً.

ب. زيادة عدد مرات الاختبار.

ج. تباعد الاختبارات.

د- اتباع مقاييس متعددة.

 

الأخطاء التي يجب تجنبها عند إجراء اختبار أ – ب

يعد اختبار أ – ب أحد أكثر الطرق فعالية لتحريك مقاييس العمل في اتجاه إيجابي وزيادة التدفق الداخلي للإيرادات.

ومع ذلك، يتطلب اختبار أ – ب التخطيط والصبر والدقة ويمكن أن يكلف ارتكاب أخطاء سخيفة وقت عملك وأموالك، وهو ما لا يمكنك تحمله.

إليك قائمة ببعض الأخطاء الأكثر شيوعاً التي يجب تذكرها عند إجراء اختبار A/ B لمساعدتك في تجنب الوقوع في الأخطاء الفادحة:

الخطأ الأول

عدم التخطيط لاستخدام الطرق الأكثر فعالية الخاصة بك

الخطأ الثاني

اختبار عدد كبير جداً من العناصر معاً

حيث يؤدي اختبار عدد كبير جداً من عناصر موقع الويب معاً إلى صعوبة تحديد العنصر الأكثر تأثيراً في نجاح الاختبار أو فشله.

الخطأ الثالث

تجاهل الدلالة الإحصائية.

ستمنحك نتائج الاختبار، بغض النظر عن كونها جيدة أو سيئة، رؤى قيمة وتساعدك على التخطيط للاختبار القادم بطريقة أفضل.

الخطأ الرابع

استخدام حركة زوار غير متوازنة.

حيث أن استخدام حركة زوار أقل أو أعلى من المطلوب يؤدي إلى زيادة فرص فشل حملتك أو تحقيق نتائج غير حاسمة.

الخطأ الخامس

الاختبار لمدة غير صحيحة

تعتمد المدة التي تحتاج إليها لإجراء اختبارك على عوامل مختلفة مثل حركة الزوار الحالية ومعدل التحويل الحالي والتحسين المتوقع وما إلى ذلك.

الخطأ السادس

عدم اتباع عملية تكرارية

لتحسين فرص نجاح اختبارك التالي، يجب عليك استخلاص رؤى من اختباراتك الأخيرة السابقة أثناء التخطيط للاختبار التالي ونشره.

الخطأ السابع

عدم مراعاة العوامل الخارجية

يجب إجراء الاختبارات في فترات قابلة للمقارنة لتحقيق نتائج ذات مغزى.

الخطأ الثامن

استخدام أدوات خاطئة

ليست كل الأدوات جيدة بنفس القدر حيث تعمل بعض الأدوات على إبطاء موقعك بشكل كبير.

بينما لا يتم دمج البعض الآخر بشكل وثيق مع الأدوات النوعية الضرورية مما يؤدي إلى تدهور البيانات.

الخطأ التاسع

التمسك بطريقة اختبار أ – ب العادية لن يجدي معجزات لمؤسستك وفي بعض الحالات عليك اللجوء لاختبار متعدد المتغيرات.

 

تحديات اختبار أ – ب

يمكن أن يكون عائد الاستثمار من اختبار أ – ب ضخماً وإيجابياً.

يساعدك على توجيه جهودك التسويقية إلى العناصر الأكثر قيمة من خلال تحديد مناطق المشكلة بدقة.

لكن بين الحين والآخر، كمحسِّن للتجربة، قد تواجه بعض التحديات عند اتخاذ قرار بإجراء اختبار أ – ب.

التحديات الستة الأساسية هي كما يلي:

التحدي الأول: تحديد ما يجب اختباره

لا يمكنك الاستيقاظ يوماً ما وتقرر اختبار عناصر معينة من اختيارك.

إذ ليست كل التغييرات الصغيرة التي يسهل تنفيذها هي الأفضل دائماً.

التحدي الثاني: صياغة الفرضيات

يتوافق التحدي الأول بشكل كبير مع التحدي الثاني: صياغة الفرضية.

هذا هو المكان الذي تصبح فيه أهمية وجود البيانات العلمية تحت تصرفك في متناول يديك.

إذا كنت تختبر بدون بيانات مناسبة، فربما تبتعد عن عملك.

بمساعدة البيانات التي تم جمعها في الخطوة الأولى (أي البحث) من اختبار أ – ب، تحتاج إلى اكتشاف مكان المشكلات في موقعك والتوصل إلى فرضية.

لن يكون هذا ممكناً ما لم تتبع برنامج اختبار أ – ب منظم جيداً ومخطط له.

التحدي رقم 3: تأمين حجم العينة

نحتاج إلى التعرف على أحجام العينات، على وجه الخصوص، إلى أي مدى يجب أن يعتمد حجم عينة الاختبار لدينا على حركة زوار صفحتنا على الويب.

التحدي الرابع: تحليل نتائج الاختبار

مع اختبار أ – ب، ستشهد النجاح والفشل في كل خطوة.

ومع ذلك، تفسير نتائج الاختبار بعد استنتاجها مهم للغاية لفهم سبب نجاح الاختبار.

السؤال الأساسي الذي يجب طرحه هو: لماذا؟

لماذا يتصرف العملاء بالطريقة التي فعلوها؟ لماذا تفاعلوا بطريقة معينة مع إصدار واحد وليس مع الإصدارات الأخرى؟ ما هي رؤى الزائر التي جمعتها، وكيف يمكنك استخدامها؟

مع الافتقار إلى المعرفة المناسبة حول كيفية تحليل البيانات التي تم جمعها، فإن فرص تلف البيانات تتضاعف وبالتالي يجب التعامل مع الحملات الفاشلة على أنها ركائز ستقودك في النهاية إلى النجاح

التحدي الخامس: الحفاظ على ثقافة الاختبار

لكي تكون جهود التحسين مثمرة على المدى الطويل، يجب أن تشكل دورة تبدأ تقريباً بالبحث وتنتهي بالبحث.

هذا التحدي ليس مجرد مسألة بذل الجهد أو الحصول على المعرفة المطلوبة.

في بعض الأحيان بسبب أزمة الموارد، نادراً ما تستخدم الشركات اختبار أ – ب أو بشكل متقطع وتفشل في تطوير ثقافة اختبار مناسبة.

التحدي رقم 6: تغيير إعدادات التجربة في منتصف اختبار أ – ب

عند بدء تجربة، يجب عليك الالتزام بها تماماً.

حاول ألا تغير إعدادات تجربتك، أو قم بتحرير أو حذف أهداف الاختبار الخاصة بك، أو اللعب بتصميم عنصر التحكم أو التباين أثناء تشغيل الاختبار.

لا تحاول تغيير تخصيصات حركة الزوار إلى التباينات أيضاً لأن القيام بذلك لن يغير حجم أخذ العينات للزائرين العائدين فحسب، بل سيؤدي أيضاً إلى تحريف نتائج الاختبار بشكل كبير.

 

النهج الإحصائي لـ اختبار أ – ب

مثل أي نوع من الاختبارات العلمية، فإن اختبار أ – ب هو في الأساس اختبار فرضية إحصائية، أو بمعنى آخر استنتاج إحصائي.

أي إنها طريقة تحليلية لاتخاذ القرارات التي تقدر المعلمات السكانية بناءً على إحصائيات العينة.

يقصد بالسكان جميع الزوار القادمين إلى موقعك الإلكتروني أو مجموعة معينة من الصفحات، بينما تشير العينة إلى عدد الزوار الذين شاركوا في الاختبار.

لنفترض أنك اتخذت قراراً بتنفيذ بعض التغييرات على صفحات منتجاتك بناءً على نتائج اختبار أ – ب التي أجريتها على عينة من زوار موقعك الإلكتروني.

ستجد في النهاية أن هناك نسبة ضئيلة من الزوار يذهبون إلى مواقع المنافسين، ومع ذلك عند إنشاء اختبار أ – ب، فإنك تفترض إذا كان الاختلاف في الاختبار قد زاد التحويلات لمجموعة من الزائرين على صفحات المنتج.

فستحصل بالتالي على نفس النتيجة لجميع زوار صفحاتك.

 

التقويم الخاص باختبار أ – ب A / B Testing Calender

سنساعدك على تنفيذ تقويم اختبار أ – ب قوي لتصبح خبيراً في اختبار أ – ب والذي يرى ارتفاعات ثابتة في التحويل شهراً بعد شهر.

الخطوة الأولى: اختيار ما ترغب في تحسينه

هناك العديد من النقاط التي يمكنك البدء فيها، كصفحات الهبوط واكتساب مستخدمين جدد وما إلى ذلك.

يجب اختيار هدف واحد ومن ثم البدء به، فمثلا يمكنك استخدام الأدوات التالية لإجراء بعض التقييمات:

  • اختبر صفحتك الرئيسية باستخدام أدوات مثل Optimizely
  • اختبر صفحات الهبوط لحملتك باستخدام Unbounce

سرد هذه النقاط في البداية يعتبر خطوة مهمة، فبمجرد اختيار هدف الاختبار ستتوفر لديك معلومات أكبر عنه، مما يمكنك من الحصول على المزيد من التفاصيل وصياغة فرضيتك الأولى.

الخطوة الثانية: إحصاء عدد التحويلات الشهرية

ستحتاج إلى إلقاء نظرة على الاختبارات السابقة وتقدير عدد التحويلات التي تحصل عليها شهرياً في كل منطقة.

على سبيل المثال، من المحتمل أن تحصل صفحتك الرئيسية على أكبر عدد من الزيارات وبالتالي هي التي تحصل على أكبر عدد من التحويلات شهرياً.

بالإضافة إلى ذلك، سنبدأ بقاعدة أساسية أنك ستحتاج إلى حوالي 250 تحويلاً لكل متغير للوصول إلى دلالة إحصائية.

يعد هذا رقماً جيداً لتبدأ به، ولكن تحقق من حاسبة حجم عينة optimizely ستساعدك في الحصول على رقم أكثر دقة.

باستخدام هذين الرقمين أيّ متوسط التحويلات شهرياً وعدد التحويلات للوصول إلى دلالة إحصائية، يمكنك حساب عدد المتغيرات التي يمكنك اختبارها لهذا الشهر.

طريقة حساب عدد المتغيرات شهرياً

على سبيل المثال، دعنا نتخيل أن لديك صفحة هبوط واحدة لأحدث كتاب إلكتروني لديك، والتي تحصل على 5000 زائر شهرياً ومعدل تحويل 15٪.

هذا يعني أنً عدد تنزيلات الكتاب شهرياً هي 750.

لذا باستخدام 250 تحويلاً “الرقم افتراضي”، يمكنك اختبار 3 متغيرات شهرياً (750/250).

الخطوة الثالثة: تحديد طرق قياسية موحدة خلال فترة زمنية معينة

بعد إجراء هذا الحساب البسيط، ستعرف عدد المتغيرات التي يمكنك تشغيلها شهرياً في كل نقطة من نقاط الاختبار، هنا تأتي الفائدة الحقيقية لهذه الخطوة.

فعند إجراء الاختبارات بطرق غير قياسية، فقد يبدو تقويم الاختبار على الشكل التالي:

نظراً لعدم وجود فترة زمنية محددة للاختبارات، تبدأ جميع اختباراتك وتنتهي في أوقات مختلفة، مما يصعب عملية التحليل لكل اختبار.

تخيل الآن أنك تخطط لكل اختبار بحيث يتم تشغيله لمدة شهر بالضبط، مع تضمين الحد الأقصى لعدد المتغيرات التي تسمح بها التحويلات.

فسيبدو في هذا الشكل:

من الأسهل بكثير التخطيط لتقويم الاختبار الخاص بك، حيث يمكنك البدء والانتهاء في نفس اليوم.

إذا انتقلت إلى اختبارات التخطيط التي يتم إجراؤها لفترة زمنية محددة، فستكون اجتماعات فريقك الشهرية على النحو التالي:

لقد انتهت جميع الاختبارات التي أجريت الشهر الماضي ولديك النتائج جاهزة ليقوم الفريق بمناقشتها وتبادل الدروس المستفادة.

الاختبارات لهذا الشهر جارية بالفعل.

وستقضي بعض الوقت في العصف الذهني والتخطيط لاختبارات الشهر المقبل.

ينتهي فريقك الآن من كل اختبار في نهاية الشهر، وفي نفس اليوم، يمكنهم بدء الاختبار التالي.

مما يعني أنه لا وجد للوقت الضائع بين نهاية الاختبار وبداية اختبار آخر.

الخطوة 4: تحديد نموذج

حدد نموذجاً على شكل جدول زمني، واجعله يعمل من أجلك لكن تأكد من أنه يتضمن تحديد كل الاختبارات وتعيين فرضياتها وتحديد أهدافها.

 

لذا، في ضوء كل هذه التحديات، هل يستحق اختبار أ – ب الخضوع له؟

من بين جميع الأدلة والبيانات المتاحة في اختبار أ – ب حتى بعد هذه التحديات، يولّد اختبار أ – ب عائد استثمار كبير.

من منظور التسويق، يأخذ اختبار أ – ب التخمين من عملية التحسين.

تصبح قرارات التسويق الاستراتيجية مدفوعة بالبيانات، مما يسهل صياغة استراتيجية تسويق مثالية لموقع ويب ذو نهايات محددة جيداً.

بدون برنامج اختبار أ – ب، سيختبر فريق التسويق الخاص بك ببساطة العناصر بشكل عشوائي أو بناءً على المشاعر والتفضيلات.

مثل هذا الاختبار الذي لا يحتوي على بيانات محكوم عليه بالفشل.

 

اختبار أ – ب وتحسين محركات البحث SEO

تسمح جوجل بإجراء اختبار أ – ب وتشجعه، وقد ذكرت أن إجراء اختبار أ – ب أو اختبار متعدد المتغيرات لا يشكّل أي مخاطر على ترتيب موقعك في نتائج البحث.

ومع ذلك، من الممكن تعريض تصنيف البحث للخطر عن طريق إساءة استخدام أداة اختبار أ – ب لأغراض مثل إخفاء الهوية.

حددت جوجل بعض أفضل الممارسات لضمان عدم حدوث ذلك، ومنها:

منع إخفاء الهوية

إخفاء الهوية هو ممارسة إظهار محتوى لمحركات البحث يختلف عما يراه الزائر العادي.

يمكن أن يؤدي إخفاء الهوية إلى خفض مرتبة موقعك أو حتى إزالته من نتائج البحث.

لمنع إخفاء الهوية، لا تسيء استخدام تجزئة الزائرين لعرض محتوى مختلف لـروبوتات البحث بناءً على وكيل المستخدم أو عنوان IP.

استخدام عنوان صفحة الويب الرئيسي

إذا أجريت اختبار تقسيم باستخدام عناوين URL متعددة، فيجب استخدام السمة rel = canonical لتوجيه الأشكال مرة أخرى إلى الإصدار الأصلي من الصفحة.

سيساعد القيام بذلك على منع روبوتات جوجل من الخلط بينه وبين الإصدارات المتعددة من نفس الصفحة.

إجراء التجارب لمدة مناسبة

يختلف مقدار الوقت المطلوب لإجراء اختبار موثوق اعتماداً على عوامل عدة مثل معدلات التحويل وعدد الزيارات التي يحصل عليها موقعك الإلكتروني.

يجب أن تخبرك أداة الاختبار الجيدة عندما تكون قد جمعت بيانات كافية لتتمكن من استخلاص استنتاجات موثوقة.

بمجرد الانتهاء من الاختبار، يجب عليك تحديث موقعك بالصيغة أو الأشكال المطلوبة وإزالة جميع عناصر الاختبار في أقرب وقت ممكن، مثل عناوين URL البديلة أو نصوص الاختبار والترميز.

استخدام عمليات إعادة التوجيه 302 بدلاً من 301

إذا أجريت اختباراً يعيد توجيه عنوان URL الأصلي إلى عنوان URL لصفحة الشكل، فاستخدم إعادة التوجيه 302 المؤقتة مقابل إعادة التوجيه 301 الدائمة.

يخبر هذا محركات البحث أن إعادة التوجيه مؤقتة وأنه يجب عليهم الاحتفاظ بعنوان URL الأصلي مفهرساً بدلاً من عنوان URL للاختبار.

إجراء التجارب فقط عندما يكون ذلك ضرورياً

يمكن اعتبار إجراء الاختبارات لفترة أطول من اللازم، خاصة إذا كنت تقدّم شكلاً واحداً من صفحتك لنسبة كبيرة من المستخدمين، محاولة لخداع محركات البحث.

فلذلك توصي جوجل بتحديث موقعك وإزالة جميع أشكال الاختبار المختلفة للموقع بمجرد انتهاء الاختبار وتجنب إجراء الاختبارات لفترة طويلة دون داعٍ.

اقرأ أيضاً: دليل تحسين محركات البحث… كل ما تريد معرفته عن سيو

 

أمثلة عن اختبار أ – ب

اختبار أ – ب في صناعة الإعلام والنشر

قد تكون بعض أهداف وسائل الإعلام والنشر هي زيادة القرّاء والمشاهدين وزيادة الاشتراكات، وزيادة الوقت الذي يقضيه الزوار على موقعهم الإلكتروني، أو تعزيز مشاهدات الفيديو وأجزاء المحتوى الأخرى من خلال المشاركة وما إلى ذلك.

يمكنك محاولة اختبار أشكال مختلفة من نماذج الاشتراك في البريد الإلكتروني، والمحتوى الموصى به، وأزرار المشاركة الاجتماعية، وإبراز عروض الاشتراك، وخيارات ترويجية أخرى.

يمكن لأيّ شخص يستخدم شبكة نيتفلكس Netflex أن يشهد على تجربة بثها، لكن لا يعرف الجميع كيف نجحوا في جعلها جيدة جداً.

إليك الطريقة، تتبع شبكة نيتفلكس برنامج اختبار أ – ب منظماً وصارماً لتقديم تجربة مستخدم رائعة وهو ما تسعى الشركات الأخرى لتحقيقه حتى اليوم على الرغم من الجهود العديدة.

يمرّ كل تغيير تجريه شبكة نيتفلكس على موقعها الإلكتروني بعملية اختبار أ – ب مكثفة قبل نشره.

أحد الأمثلة التي توضح كيفية قيامهم بذلك هو استخدام التخصيص.

تستخدم شبكة نيتفلكس التخصيص على نطاق واسع لصفحتها الرئيسية، وذلك استناداً إلى الملف الشخصي لكل مستخدم، ومن ثم تقوم بتخصيص الصفحة الرئيسية لتوفير أفضل تجربة مستخدم لمشتركيها.

يقررون عدد الصفوف الموجودة على الصفحة الرئيسية والعروض والأفلام التي تدخل الصفوف بناءً على سجل تدفق المستخدمين وتفضيلاتهم.

ويتبعون نفس الأمر مع صفحات عناوين الوسائط أيضاً.

اختبار أ - ب

ضمن هذه الصفحات، تُخصص شبكة نيتفلكس العناوين التي من المرجح أن نشاهدها، والصور المصغرة التي نراها عليها، ونص العنوان الذي يجذبنا للنقر عليه، وما إلى ذلك.

اختبار أ – ب في التجارة الالكترونية

يمكن للمتاجر عبر الإنترنت زيادة الطلب على منتجاتها وتحسين طرق الدفع، وتقليل معدل التخلي عن سلة التسوق، وما إلى ذلك من خلال اختبار أ – ب.

فيمكنك تجربة الاختبار في:

طريقة عرض تكلفة الشحن وإلى أين، وكيف يتم تمييز ميزة الشحن المجاني، وتعديل النص واللون على صفحة الدفع أو صفحة الخروج، وإمكانية رؤية التقييمات، وما إلى ذلك.

في التجارة الإلكترونية، تحتل أمازون Amazon موقع الصدارة في تحسين التحويل، ويرجع ذلك جزئياً إلى النطاق الذي تعمل به، وإلى تفانيها الهائل في تقديم أفضل تجربة للعملاء.

من أشهر الممارسات الثورية العديدة التي جلبوها إلى التجارة الالكترونية هو الشراء بنقرة واحدة.

حيث تم تقديم الشراء بنقرة واحدة في أواخر التسعينيات بعد الكثير من الاختبارات والتحاليل.

كما يتيح للمستخدمين إجراء عمليات شراء دون الحاجة إلى استخدام عربة التسوق على الإطلاق.

وذلك بمجرد أن يُدخل المستخدمون تفاصيل بطاقاتهم المصرفية وعناوين الشحن، ومن ثم النقر فوق الزر والانتظار حتى يتم تسليم المنتجات المطلوبة.

ولا يتعين على المستخدمين إدخال تلك التفاصيل مرة أخرى أثناء تقديم أي طلبات.

مما سهّل على المستخدمين الشراء من متجر أمازون وعدم الذهاب إلى متجر آخر، وكان لهذا التغيير تأثير كبير على الأعمال التجارية الالكترونية.

العاملون على تحسين موقع أمازون لا يغيرون أي شيء من الموقع بشكل عشوائي، بل من خلال اختبار أ – ب المستمرّ والمنظم، مما يمكّنها من السيطرة على سوق التجارة الإلكترونية.

يتم اختبار كل تغيير على الموقع أولاً على جمهور محدد ثم يتم نشره لعامة الجمهور.

إذا لاحظت مسار الشراء في أمازون، فستدرك بأنه على الرغم من تكرار مسارات الشراء لمتاجر إلكترونية أخرى بشكل أو بآخر، فإن كل عنصر فيه تم تحسينه بالكامل.

ويتوافق مع توقعات الجمهور في كل صفحة، بدءاً من الصفحة الرئيسية إلى صفحة الدفع.

حيث يحتوي المسار على التفاصيل الأساسية فقط مما يؤدي إلى الخطوة التالية الدقيقة المطلوبة لدفع المستخدمين إلى التقدم في مسار التحويل.

بالإضافة إلى ذلك يستخدم إحصاءات المستخدمين وبيانات مواقع الويب الشاملة، ويتم تبسيط كل خطوة إلى أقصى إمكانات ممكنة لمطابقة توقعات المستخدمين.

خذ على سبيل المثال عربة التسوق الموجودة في كل مكان.

يوجد رمز عربة تسوق صغير في الجزء العلوي الأيمن من صفحة أمازون الرئيسية يظل مرئياً بغض النظر عن الصفحة التي تتصفحها داخل المتجر.

الرمز ليس مجرد اختصار لسلة التسوق أو تذكير للمنتجات المضافة بل يقدم في نسخته الحالية 5 خيارات:

  • الاستمرار في التسوق (إذا لم يتم إضافة منتجات إلى سلة التسوق)
  • التعرّف على صفقات اليوم (إذا لم تكن هناك منتجات مضافة إلى سلة التسوق)
  • قائمة الرغبات (إذا لم يتم إضافة منتجات إلى سلة التسوق)
  • الشروع في الخروج (عندما تكون هناك منتجات في سلة التسوق)
  • تسجيل الدخول لتشغيل الرمز “نقرة واحدة للخروج” (عندما يكون هناك منتجات في سلة التسوق)

بنقرة واحدة على ذلك الرمز الصغير سيتوفر للمستخدم العديد من الخيارات المساعدة، كما يمكن رؤيته في لقطة الشاشة أعلاه.

تقترح صفحة سلة التسوق أيضاً منتجات مماثلة حتى يتمكن العملاء من العودة إلى موقع الويب ومواصلة التسوق، ويتم تحقيق كل ذلك بطريقة واحدة وهي: اختبار أ – ب.

اقرأ أيضاً: كل ما تريد معرفته عن التجارة الالكترونية … دليل شامل

 اختبار أ – ب لشركات السفر

يمكن زيادة عدد الحجوزات الناجحة على موقعك الإلكتروني أو تطبيق الهاتف المحمول، وزيادة إيراداتك من عمليات الشراء الإضافية، وغير ذلك الكثير من خلال اختبار أ – ب.

يمكنك محاولة اختبار نماذج البحث في الصفحة الرئيسية، وصفحة نتائج البحث، والعروض التقديمية الإضافية للمنتج، وشريط تقدم عملية الدفع، وما إلى ذلك.

تتفوق شركة Booking.com على جميع شركات التجارة الالكترونية الأخرى فيما يتعلق باستخدام اختبار أ – ب.

من يوم إنشائها تعاملت Booking.com مع اختبار أ – ب على أنه العامل الأساسي المؤثر على الإيرادات.

ويمثل مقياس لا مثيل له في اختبارات أ – ب، لا سيما عندما يتعلق الأمر باختبار نسختهم.

أثناء قراءة هذا المقال، سيكون هناك حوالي 1000 اختبار أ / ب قيد التشغيل على موقع Booking.com الإلكتروني.

على الرغم من أن Booking.com تجري اختبارات أ – ب لأكثر من عقد حتى الآن، إلا أنهم ما زالوا يعتقدون أن هناك الكثير مما يمكّنهم فعله لتحسين تجربة المستخدم، وهذا ما يميزها عن منافسيها.

فمنذ أن بدأت الشركة أعمالها، قامت بدمج اختبار أ – ب في إجراءات عملها اليومية، ولزيادة سرعة الاختبارات تم إجراءها على جميع موظفي الشركة.

سيوضح هذا المثال الأطوال التي يمكن أن تذهب إليها Booking.com لتحسين تفاعل المستخدمين مع موقع الويب.

قررت Booking.com توسيع نطاق وصولها في عام 2017 من خلال تقديم عقارات للإيجار لقضاء الإجازات بجانب الفنادق.

مما دفعها إلى شراكة مع شركة Outbrain، وهي منصة إعلانية أصلية، للمساعدة في زيادة تسجيل مالكي العقارات العالمية.

أدرك الفريق في الأيام القليلة الأولى من الإطلاق، أنه على الرغم من أن الكثير من مالكي العقارات أكملوا خطوة التسجيل الأولى، إلا أنهم علقوا في الخطوات التالية.

في هذا الوقت، تم استخدام الصفحات التي تم إنشاؤها للبحث المدفوع لحملاتهم الأصلية في عملية الاشتراك.

قرر كلا الفريقين العمل معاً وأنشأا ثلاثة إصدارات مختلفة من نسخة صفحة الهبوط لموقع Booking.com.

تمت إضافة تفاصيل إضافية مثل الدليل الاجتماعي والجوائز وشهادات التقدير ومكافآت المستخدم وما إلى ذلك من اختلافات.

استمر الاختبار لمدة أسبوعين وأنتج زيادة بنسبة 25٪ في تسجيل المالكين كما أظهرت نتائج الاختبار انخفاضاً كبيراً في تكلفة كل تسجيل.

 

المصادر

هنا

هنا

وهنا

وهنا