الفرق بين بودكاست وكلوب هاوس

ما الفرق بين بودكاست وكلوب هاوس ومستقبل كلٍّ منهما

عندما كانت بودكاست Podcasts موجودة منذ ما يقارب 20 عاماً بدأت العديد من الشركات من النوع شركة إلى شركة B2B التقليدية التي تنشئ المحتوى في تجربة هذه الوسيلة.

فجأة دخل كلوب هاوس Clubhouse المسرح وكان لدى هذه الشركات خيار غير متوقع.

هل يجب أن تركّز على تطوير بودكاست الخاص بها، أم يجب أن تبدأ في التواجد على كلوب هاوس وأيهما ستختار وهل يمكنها أن تفعل كلا الأمرين معاً؟

في تلك الأثناء، اكتسب تطبيق كلوب هاوس قاعدة مستخدمين كبيرة بسرعة.

يبدو أنه قد نجح بالفعل بعد حدوث قدر كبير من الضجة حوله خاصة من الصحفيين والشخصيات الإعلامية والقادة في الفضاء الإلكتروني والرقمي.

وعلى الرغم من اختلاف كل أداة صوتية اختلافاً كبيراً عن الأخرى، إلا أنها تخدم أغراضاً متشابهة ورسالة واحدة عن أهمية الصوت في جمع الناس معاً، وهذا ما يترك العديد من المسوقين يتساءلون:

ما الفرق بين بودكاست وكلوب هاوس ؟ أيهما يستحق وقتي أكثر ويحقق أهدافي؟

 

ما هي أوجه التشابه بين بودكاست وكلوب هاوس

تهدف بودكاست في جوهرها إلى إلهام وإثارة محادثات شيّقة حول مجموعة متنوعة من الموضوعات.

بما في ذلك عروض الجريمة ومقابلات المشاهير والصحة واللياقة البدنية أو الأعمال التجارية وريادة الأعمال.

كما يعمل كلوب هاوس على مبدأ مماثل لتشجيع المحادثات والمناقشات الحيّة حول مجموعة متنوعة من الموضوعات المتخصصة.

تعتمد كلّ من هاتين الوسيلتين على الصوت أولاً ويمكن أيضًاً استخدام الفيديو في بعض الحالات.

كما تشمل كلّاً منهما حفنة من الأشخاص في كل جزء من المحتوى وكلاهما يتنافسان أيضاً على وقت المستمعين.

يمكن أن يكون التنسيق الفعلي للمحتوى أو المحتوى نفسه موزّع على كلوب هاوس وعلى بودكاست أيضاً.

كما في مساحات تويتر Twitter Spaces أو في غرف الصوت الحية بتطبيق فيس بوك أو انستقرام Live Audio Rooms أو لينكد إن.

 

ما هي مزايا تطبيق كلوب هاوس وتطبيق بودكاست

مزايا تطبيق بودكاست

هناك بعض الفوائد الرئيسية لاستخدام بودكاست كوسيلة للتوعية بالعلامة التجارية أو استراتيجية لتوليد العملاء المحتملين مثل:

  •  تمكنك بودكاست من الوصول إلى جمهور أصغر سناً.

حيث استمع 49% من مواطني الولايات المتحدة الذين تتراوح أعمارهم بين 12 و34 عاماً إلى بودكاست في شهر نيسان/أبريل من عام 2021.

ثم يتبعهم 40% من الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 35 و54 عاماً.

22% من الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 55 عاماً وما فوق.

  • تعد إعلانات بودكاست قوية.

حيث وجد تقرير من Nielsen أن إعلانات بودكاست تذكر العلامة التجارية أكثر بـ 4.4 مرة من الإعلانات المصوّرة.

وأن 61% من المستهلكين الذين سمعوا إعلان بودكاست كانوا أكثر عرضة لشراء المنتج المميز.

  • يوفر لك بودكاست وصولاً كبيراً للجمهور.

على سبيل المثال استمع 55% من سكان الولايات المتحدة إلى بودكاست وهي نسبة أعلى بـ 51% عن عام 2019.

  • بودكاست هو محتوى طويل وإن أشهر ملفات بودكاست مدتها أكثر من ساعة.

مثل حلقات مسلسل المهووسين Morbid وهو بودكاست الجريمة الحقيقة وتتراوح مدة الحلقة فيه بين ساعة وساعة 45 دقيقة.

هذا يوفر لك الكثير من الفرص لزيادة الولاء بالعلامة التجارية وفي التحويلات.

مزايا تطبيق كلوب هاوس

يتولى مدير التسويق كريس إبرهاردت Chris Eberhardt في موقع هوب سبوت Hubspot مسؤولية برمجة موقعه لنادي كلوب هاوس.

لذا فقد رأى بشكل مباشر قوة كلوب هاوس للأعمال والتسويق.

قال إيبرهاردت: “يمكن أن يكون كلوب هاوس خياراً جيداً لشركة تريد إنشاء حضور في الصوت ولكنها تريد تجنب التشبع وجودة الإنتاج التي ينطوي عليها البث الصوتي”.

ويضيف: “لكن من المهم أن نفهم أن حالة استخدام كلوب هاوس تختلف في الواقع عن حالة استخدام بودكاست.

فبودكاست يكون عند الطلب في حين أن كلوب هاوس عبارة عن صوت اجتماعي مباشر.

هو فرق مهم لأنك تستطيع كتابة بودكاست نصياً وبدرجة عالية في حين أن كلوب هاوس أقرب إلى عرض إذاعي مباشر”

يوصي إيبرهاردت باستخدام كلوب هاوس للأسباب التالية:

  • لن تحتاج إلى امتلاك ما يكفي من النطاق الترددي أو الموارد لإنشاء بودكاست عالي الجودة.
  • تستطيع تمييز علامتك التجارية بسهولة أكبر في كلوب هاوس نظراً لأن سوق بودكاست مشبع بدرجة أكبر.
  • يمكنك تكوين مساحة للتواصل مع جمهورك مباشرة، وفتح الغرف لأسئلة الجمهور والمشاركة.
  •  يمكن أن يقوم أحد قادتك ببناء علامته التجارية في الفضاء.

اقرأ أيضاً: تطبيق كلوب هاوس وأهميته في التسويق

ما الفرق بين بودكاست وكلوب هاوس

بعد أن أشرنا إلى مزايا كلّ تطبيق إليك الفرق بين بودكاست وكلوب هاوس من حيث الاختلافات:

1- اختلاف التوقيت

تكون المحادثات في كلوب هاوس أو أي غرف صوتية حيّة أخرى في الوقت الفعلي.

أيّ يجب أن تنضم في الوقت المناسب لتتمكن من الاستماع إليها.

هذا يعني أنه من الصعب العثور على محتوى رائع، وإن الانضمام متأخراً قليلاً إلى المحادثة قد يجعل من الصعب فهم السياق.

أما في بودكاست فلا تتم المشاركة عادة في الوقت الفعلي.

هذا يفسح المجال للتحسين أثناء التحرير في حال احتجت إلى إزالة مقطع أو تحسين جودة الصوت أو إضافة ملاحظات بعد التسجيل الأصلي.

2- تاريخ انتهاء الصلاحية

عندما تجري محادثة في كلوب هاوس لا يتم حفظها أو تسجيلها مما يؤثر هذا على جعل المحتوى متاح فقط في الوقت الفعلي وأنه لا يمكنك الوصول إليه بعد عام أو أي شيء من هذا القبيل.

كما يؤثر هذا القيد أيضاً على تنسيق ونطاق ونوع المحتوى الذي يمكنك إنشاؤه.

على عكس بودكاست الذي يتم فيه حفظ محتوى البث إلى الأبد طالما أنك تستضيف الخلاصة وملفات الصوت.

يمكنك الاستماع اليوم إلى حلقة تم تسجيلها قبل 20 عاماً ويمكن أن تظل ذات صلة في كثير من الحالات.

عادةً ما تشارك بودكاست المزيد من المعلومات والوسائط والسياق بالإضافة إلى النصوص على موقعهم الويب.

أما مع كلوب هاوس لا يحدث ذلك، وهذا ما يجعله أقل توافقاً مع الفئات التي تعاني من ضعف السمع والمشاركة.

أخيراً، يمكنك أيضاً الترويج للبودكاست بعد نشره أما في كلوب هاوس يمكنك الترويج له فقط قبل أن تبدأ جلستك.

3- سهولة الاستماع

يعاني بعض الأشخاص من سرعة التشغيل في التطبيقات.

بالنسبة لتطبيقات بودكاست أو مواقع بودكاست يمكنك عادةً الاستماع إلى الحلقة بمعدل سرعة أعلى من x1 أو حتى أقل.

أما مع كلوب هاوس تحتاج في الواقع إلى أن تكون حاضراً ومنتبهاً وقد يكون الأمر مملاً بعض الشيء لأولئك الذين يفضلون الاستماع بمعدل x2.

باستخدام بودكاست يمكنك استخدام تطبيقات ومواقع ويب وأجهزة مختلفة وغير ذلك للاستماع إلى المحتوى المفضّل لديك.

بينما مع كلوب هاوس أنت مقيّد بتطبيق على جهاز آيفون وليس هناك بديل للاستماع في أي مكان آخر.

4- الخصوصية

عند الانضمام إلى كلوب هاوس فأنت تقوم بالتسجيل باستخدام رقم هاتفك المحمول وهو ليس مجهولاً.

في المقابل يمكن الاستماع إلى بودكاست بشكل مجهول عبر المتصفح.

لذلك يعد كلوب هاوس شبكة اجتماعية أكثر من كونه منصة استماع صوتية.

من غير المحتمل أن يكون كلوب هاوس يستغل بيانات المستخدم، ولكن هذا بعيد كل البعد عن حالة بودكاست.

5- اللمسة الشخصية

تعد إحدى الفوائد التي يتمتع بها كلوب هاوس على المدونات الصوتية التقليدية هي إضافة اللمسة الشخصية.

لأن جميع الحسابات فيه شخصية ومرتبطة بشخص واحد ويقوم بتقديم نفسه بنشاط كمحترف يمثل شركة ما.

وإذا أصبح أحد موظفي شركتك شخصية معروفة وموثوقة على التطبيق وكان يمثل شركتك بنشاط أثناء استخدامه فإن ذلك يحسن صورة الشركة بأكملها في نظر المستخدمين الآخرين.

صحيح أن الشخصيات يمكن أن تتألق حقاً في ملفات بودكاست أيضاً.

لكن لا تزال بودكاست تنشر عادةً باسم المنظمة وليس باسم الموظف.

هذا يعني أن كلوب هاوس يوفر ميزة واضحة لا تتمتع بها منصات الصوت الأخرى.

 

ما هو مستقبل بودكاست

لا يمكن التفكير بأن بودكاست قد مات بعد كل هذا الضجيج حول غرف الصوت في كلوب هاوس.

بمجرد التفكير في جميع العوامل نلاحظ أن لا شيء يمثل تهديداً كبيراً للبودكاست.

لا يزال الأشخاص يرغبون في الاستماع إلى برامجهم المفضلة من خلال تطبيقات بودكاست والبحث عن المزيد في موقع الويب الخاص ببودكاست.

وبالتأكيد إنّ غرف الصوت أو الشبكات الاجتماعية القائمة على الصوت يمكن أن تتطور إلى عالم رائع حقاً وهذا يعد عالم موازٍ للبودكاست إلا أنه ليس تداخلاً أو منافسة مباشرة له.

 

ما هو مستقبل كلوب هاوس

إذا قررت تبنّي كلوب هاوس كقناة محتوى لشركتك التي تعمل بنظام شركة إلى شركة B2B، فأنت في وقت مبكّر ومناسب.

فلا يزال النظام الأساسي جديداً جداً ولم تستخدمه الشركات حقاً حتى الآن.

لذا اعتماداً على ما تعمل به فمن المحتمل أنك ستكون أول شركة في مجال عملك تتواجد هناك.

يعدّ برنامج كلوب هاوس مساحة جديدة تتطلع إلى رؤية تواصلية جديدة نحو المستقبل، و يتميز بسرعة نموه إلى حد كبير عن طريق التواصل الصوتي ومن قبل نصف سوق الهواتف الذكية فقط.

إن تطبيق كلوب هاوس حصري لأجهزة الايفون فقط لذلك من الممكن أن يقرر المؤسسون فتح كلوب هاوس للجمهور وإصدار نسخة منه على نظام أندرويد أيضاً وعندها سينتقل النمو إلى مستويات أعلى بكثير.

بطبيعة الحال، فإن عامل الجذب الرئيسي في كلوب هاوس هو الطبيعة المباشرة والشخصية وغير الخاضعة للإشراف للمناقشات.

لذلك عليك أن تكون حذراً من كيفية تفاعل المستخدمين ذوي الخبرة مع التواجد المدار والمخطط بعناية لشركة كبيرة.

اقرأ أيضاً: كيفية استخدام برنامج كلوب هاوس خطوة بخطوة

ماذا يقول الخبراء عن بودكاست

تحدث ماثيو براون Matthew Brown وهو كبير منتجي بودكاست في هوب سبوت:

“إن أحد الاختلافات الرئيسية بين الصوت الحي وبودكاست هي سلوكيات المستمع.

والصوت الحي عادةً ما يكون تفاعلاً سلبياً في حين أن بودكاست أكثر تفاعلاً ونشاطاً”.

ويضيف براون:

“لا يمكن لكلوب هاوس ومنصات الصوت الحية الأخرى أن تساوي إنتاجاً عالياً وتحريراً للبودكاست، فهي متباينة للغاية من جميع النواحي تقريباً”.

“هناك فوائد جدية في إعادة تحديد الغرض من المحتوى، لكن كل قناة وتوقعات المنشئين والجمهور على حد سواء تختلف اختلافاً جوهرياً.

لذلك تحتاج إلى فهم هذه القيود وإنشاء أفضل محتوى ممكن لذلك النظام الأساسي المحدد”.

كما يوافق جاكوب بن Jacob Penn مدير تحليلات الشركات في iHeartMedia على أن البث الصوتي يمثل استراتيجية أكثر ثباتاً لتحقيق عائد استثمار طويل الأجل ويقول:

“كونك جديراً بالثقة اسمح لمضيفي بودكاست ببناء علاقات طويلة الأمد مع المستمعين وتحويل الإعلانات التي يقرأها المضيف إلى تجربة محلية جداً.

لهذا السبب يستمتع 53% من مستمعي بودكاست بسماع الإعلانات”.

يضيف بن:

“حتى اليوم لا يزال كلوب هاوس في مرحلته الأولى ولا نعرف كيف سيتفاعل المستخدمون مع هذا النظام الأساسي على المدى الطويل.

مع المدونات الصوتية كانوا موجودين منذ أكثر من 20 عاماً وبدأت العلامات التجارية في إدراك إمكاناتهم كمنصة إعلانية.

لهذا السبب من المتوقع أن تزيد عائدات الإعلانات عن مليار دولار في ملفات بودكاست في عام 2021”.

 

ماذا يقول الخبراء عن كلوب هاوس

يوافق بنجامين شابيرو Benjamin Shapiro مضيف بودكاست مارتيك Martech Podcast، على أن كلوب هاوس هو خيار قوي محتمل لنمو العلامة التجارية

على الرغم من أن بنجامين شابيرو يتعامل مع بودكاست، إلا أنه يعتقد أن كلوب هاوس في أوجه الآن.

ويضيف: “في حين أن الميزات الاجتماعية التفاعلية فريدة من نوعها في ذلك الوقت، فإن إيماني هو أن خدمات البث الصوتي المباشر ستستقر في وسيط توزيع المحتوى الأكثر صلة أثناء أحداث العالم الحقيقي”

بالإضافة إلى ذلك، تعد كريستال وو Krystal Wu مديرة التسويق الاجتماعي في هوب سبوت من المعجبين بالمساحات الصوتية كمضيف لمساحة تويتر الأسبوعية، وهي ترى الكثير من الفوائد للمساحات الصوتية عبر بودكاست.

قالت: “أستضيف مساحات التويتر أسبوعياً للتواصل مع المسوقين، وأحب ذلك لأنه أكثر ميزة لتحسين المنتج مقابل منتج في حد ذاته.

ولقد وجدت أنه يمكنني إجراء مناقشات قصيرة أو عشوائية أو لفترة أطول أي المزيد من المناقشات المتعمقة”.

“في كلتا الحالتين، إنه محتوى حقيقي في الوقت الحالي ولا يمكن أن تقدمه بودكاست”.

 

اليوم وبعد معرفة الفرق بين بودكاست وكلوب هاوس ، أصبح من السهل البدء بأي من التطبيقين.

لكن الجزء الصعب يكون في صناعة محتوى عالي الجودة وجعل المستمعين يظهرون أو يستمعون إلى هذا المحتوى.

يمكن لأصحاب بودكاست استخدام كلوب هاوس كقناة توزيع أخرى والانضمام إلى محادثات أخرى أو استضافة محادثاتهم الخاصة.

هناك يمكنهم مشاركة المزيد حول بودكاست الخاص بهم أو إنشاء مقطع صغير مشابه للبودكاست.

إذا لم تكن متأكداً مما هو الأنسب لعلامتك التجارية، ففكّر في بعض العوامل المهمة وأهداف فريقك وأولوياته ومقدار الموارد المتاحة لديك للتسجيل الصوتي.

وما إذا كان يمكنك اختبار كلوب هاوس أو بودكاست على نطاق صغير قبل البدء في استخدام الأداة الصوتية التي تختارها.

 

المصادر

هنا

وهنا

وهنا