كثافة الكلمات المفتاحية

ما هي كثافة الكلمات المفتاحية Keyword Density وأهم أدواتها [دليل للمبتدئين] 

كثافة الكلمات المفتاحية Keyword Density هي موضوع صعب ومفهوم أساسي لتحسين محركات البحث SEO.

من المهم فهم كيفية عملها لأنه يمكن أن يكون لها تأثير مباشر على رؤية محتوى الموقع في صفحات نتائج محرك البحث SERPs وعلى تكاليف الحملات التسويقية عبر الإنترنت.

ومن المهم أيضاً الابتعاد عن حشو الكلمات المفتاحية في محاولة لتعزيز الترتيب بشكل مصطنع.

 

ما هي كثافة الكلمات المفتاحية Keyword Density

تُعرف أيضاً بمعدل تكرار الكلمات المفتاحية Keyword Frequency.

وتشير إلى عدد المرات التي تظهر فيها الكلمات المفتاحية على صفحة ويب معينة أو داخل جزء من المحتوى كنسبة مئوية من إجمالي عدد الكلمات.

لا توجد نسبة مئوية مثالية للكلمات المفتاحية، فيمكن استخدام الكلمة مرتين أو سبع مرات.

إذ يعتمد عدد مرات استخدامها على ماهيتها وملاءمتها للجملة التي توضع فيها ومدى طبيعيتها واندماجها مع باقي الكلام.

اقرأ أيضاً: كيفيّة القيام بـ البحث عن الكلمات المفتاحية من أجل تحسين محركات البحث : الدليل الشامل

 

ما هو حشو الكلمات المفتاحية keyword Stuffing

هو عبارة عن استخدام أكبر عدد ممكن من الكلمات المفتاحية على صفحة الويب، غالباً بطريقة تبدو غير مريحة وغير طبيعية للقارئ.

يمكن عادةً رؤية مثل هذه التقنية على مواقع الفنادق.

والتي غالباً ما تحتوي على تذييلات تتكون من كلمات مفتاحية مرتبطة تشعبياً مثل “فنادق رخيصة في برشلونة”، “فنادق رخيصة في القاهرة”.

إذ يأخذ كل منها الزوار إلى صفحة ويب أخرى تتميز بتذييل مزدحم مماثل.

اقرأ أيضاً: كيف تكتب محتوى يناسب ترتيب محركات البحث

 

ما هي معادلة كثافة الكلمات المفتاحية The Keyword Density Formula

المعادلة واضحة وهي عبارة عن تقسيم عدد المرات التي يتم فيها استخدام الكلمات المفتاحية على صفحة ما على إجمالي عدد الكلمات على الصفحة.

لنأخذ مثال رقمي عن ذلك: في حال كانت الصفحة تحتوي على 1000 كلمة ويتم استخدام الكلمات المفتاحية 10 مرات.

هذا يعطي:

10 / 1000 = 0.01

ثم يتم ضرب الجواب ب 100 للحصول على نسبة مئوية، وهي في هذه الحالة 1%

 

هناك أيضاً معادلة أخرى لتقييم استخدام الكلمات المفتاحية تُدعى TF-IDF.

والتي تعمل من خلال  تقييم تكرار الكلمات المفتاحية على صفحات محددة (TF) مقابل عدد المرات التي تظهر فيها هذه الكلمة عبر صفحات متعددة على موقعك (IDF).

تساعد النتيجة في تحديد مدى ملاءمة الكلمات المفتاحية لصفحات محددة وفهم ندرة الكلمة عبر  هذه الصفحات.

يتم قياس IDF بقيم تتراوح بين 0 و1 –

وكلما اقتربت النتيجة من 0 كلما ظهرت كلمة عبر الصفحات، وكلما اقتربت من 1 كلما ظهرت على صفحة واحدة وليس على صفحات أخرى.

فالقيم المنخفضة تعني المزيد من استخدام الكلمات المفتاحية.

لنأخذ مثال عملي عن ذلك:

بتطبيق هذه الصيغة على الكلمات الشائعة جداً مثل “the” أو “but”، ستقترب درجة TF-IDF من الصفر.

بينما عند تطبيقها على كلمة مفتاحية محددة، يجب أن تكون القيمة أقرب بكثير إلى 1، وفي حال لم يكن الأمر كذلك سيكون هناك حاجة إلى إعادة النظر في استراتيجية الكلمات المفتاحية.

اقرأ أيضاً: SEO دليل تحسين محركات البحث … كل ما تريد معرفته عن سيو

 

ماذا عن متغيرات الكلمات المفتاحية Keyword Variants

يُعد فهم قيمة متغيرات الكلمات المفتاحية وهي الكلمات والعبارات المتشابهة ولكنها ليست المتطابقة مع الكلمات المفتاحية الأساسية أحد أكثر الأمور أهمية في حال الرغبة في تحقيق أقصى قدر من الرؤية وجذب أكبر قدر من الجمهور.

لنأخذ مثال عن ذلك :

لنفرض أن موقع معين يبيع حلول الإضاءة الخارجية وكلمته المفتاحية الأعلى قيمة لصفحات نتائج محركات البحث SERPs هي “الإضاءة الخارجية”.

فإن حشو أكبر عدد ممكن من استخدامات هذه الكلمة في أكبر عدد ممكن من الصفحات سيقلل من تحسين محركات البحث.

لكن باستخدام المتغيرات مثل “إضاءة الحديقة” أو “إضاءة الفناء” أو “إضاءة سطح السفينة” أو “إضاءة المناظر الطبيعية” عوضاً عن ذلك سيؤدي إلى ترتيب أعلى للصفحة دون مخالفة لقواعد الحشو التي تنص أيضاً على استخدام كلمة مفتاحية واحدة لكل 200 كلمة.

في حال عدم التأكد من المتغيرات الملائمة والأكثر منطقية لهذا الموقع يجب استخدام قسم عمليات البحث المتعلقة Searches Related To في أسفل صفحات نتائج البحث SERP من جوجل للكلمة المفتاحية.

لأن جوجل قد بذلت وقتاً وجهداً كبيرين في فهم نية البحث Search Intent، وبالتالي فإن هذا القسم سيعرض مصطلحات مماثلة لهذه الكلمة.

اقرأ أيضاً: كيفية إنشاء استراتيجية السيو … دليل شامل عن استراتيجية تحسين محركات البحث

 

ما هي أدوات كثافة الكلمات المفتاحية

1- أدوات مراجعة السيو لفحص كثافة الكلمات المفتاحية SEO Review Tools Keyword Density Checker

تعتمد هذه الأداة المجانية على المتصفح فيكون المطلوب فقط إدخال عنوان موقع الويب URL أو نص الصفحة.

ثم إكمال إجراء التحقق “أنا لست روبوت I’m not a robot” للبدء بالفحص.

على الرغم من أن هذه الأداة لا تقدم التحليلات المتعمقة للخيارات الأخرى في القائمة، إلا أنها طريقة رائعة للحصول على نظرة عامة على الكثافة الحالية.

 

2- محلل كثافة الكلمات المفتاحية سيو بوك SEOBook Keyword Density Analyzer

على غرار الأداة المذكورة أعلاه فإن SEOBook مجانية – ولكنها تتطلب حساباً لاستخدامها.

تتيح هذه الأداة جنباً إلى جنب مع تقارير كثافة الكلمات المفتاحية الأساسية البحث عن الكلمات المفتاحية المستهدفة في جوجل.

وسحب البيانات لخمسة من الصفحات الأعلى مرتبة باستخدام نفس الكلمة، ثم تحليلها.

 

3- WordPress SEO Post Optimizer

في حال كانت هناك رغبة بمكون ووردبرس الإضافي لتقييم الكثافة، فيجب أخذ أداة ووردبرس سيو بعين الاعتبار.

إذ تأتي هذه الأداة بتكلفة  19 دولاراً وتتحقق من مجموعة من شروط تحسين محركات البحث.

بما في ذلك كثافة الكلمات المفتاحية للمساعدة في ضمان حصول المحتوى على مرتبة عالية على صفحات نتائج محركات البحث SERPs.

 

4- WPMUDEV SmartCrawl

مكون ووردبرس آخر، وهي أداة مجانية لمدة سبعة أيام ثم تصبح بتكلفة 5 دولارات شهرياً.

تتضمن الأداة جنباً إلى جنب مع تقييم الكثافة تقارير وفحوصات تحسين محركات البحث SEO Checkups  الآلية وتقييمات العناوين والبيانات الوصفية إلى جانب عمليات الزحف المتعمقة للموقع والمسح الضوئي والتقارير.

اقرأ أيضاً: 27 أداة مجانية من أدوات تحسين محركات البحث SEO لتحسين التسويق

 

أخيراً، إن توازن الكلمات المفتاحية هو أهم خطوة لنجاح البحث.

ويتم تحقيق ذلك من خلال استخدام البيانات الثابتة الناتجة من الاختبارات بدلاً من الافتراضات عند اتخاذ القرارات.

بالإضافة إلى الفحص الدائم للموقع ومحتواه والإعلانات للتأكد من أن كل شيء على مايرام وملاحظة أي خلل كالانخفاض في عدد الزيارات أو تراجع الترتيب.

 

المصادر

هنا

وهنا

 

تطور التسويق المحتوى

تطور التسويق بالمحتوى Content Marketing: كيف تغيّر وأين يتجه

تعد استراتيجية التسويق بالمحتوى Content Marketing السليم إحدى أفضل الطرق التي يمكن أن تساعد بها الأعمال التجارية في تشكيل هويّة علامتها التجارية، واكتساب الاهتمام من العملاء المحتملين، والاحتفاظ بالجمهور المتفاعِل.

ممّا يتيح لك توطيد قوّة مجالك، وإضفاء الشرعيّة، وبناء الثقة بينك وبين من الجمهور الذي تحاول الوصول إليه.

إنّ التسويق بالمحتوى ليس ثابتاً، فهو يتغيّر باستمرار.

لا يبدو الآن كما كان قبل عشر سنوات، وفي غضون عشر سنوات لن يبدو كما هو الآن.

إنّه موضوع يصعب تحديده – موضوع له ماض رائع ومستقبل مثير.

من خلال الاهتمام الحقيقي والتطبيق العملي للتفكير المستقبلي، من المهم أن نفهم أين كان وأين يتّجه.

هنا، سوف نحصل على بعض وجهات النظر لكليهما حيث سنلقي نظرة على كيفيّة تطور التسويق بالمحتوى في العقد الماضي، وكيف سيتطور في العقد التالي وفقاً لتوقّعات الخبراء.

اقرأ أيضاً: كل ما تريد معرفته عن التسويق بالمحتوى … الدليل الشامل

 

كيف تطور التسويق بالمحتوى في العقد الماضي

لقد غيّر جوجل الأسلوب

في عام 2011، أجرى جوجل دراسته التاريخيّة Zero Moment of Truth (ZMOT) ووجد أنّ 88% من المتسوّقين يستخدمون ما يُعرف بلحظة الصفر للحقيقة Zero Moment of Truth.

هي مرحلة اكتشاف ووعي في دورة الشراء حيث يبحث المستهلك عن المنتج قبل شرائه.

كما أشارت أبحاث جوجل أيضاً إلى أنّ الكلام الشفهي كان عاملاً محدّداً في التأثير على تلك اللحظة.

توفّر الدراسة نقطة مرجعيّة فريدة في سياق تطور التسويق بالمحتوى فهو يجسّد جوهر كيف ولماذا تحتاج الشركات إلى التركيز على التسويق بالمحتوى في بداية عام 2010.

لقد كان دليلاً ضمنياً على أنّ قصص الشركات تُروى عبر الإنترنت – خارج نطاق سيطرة أقسام التسويق – وكان من مصلحتهم المساعدة في تشكيل تلك المحادثات.

سلّطت دراسة ZMOT الضوء على الحاجة إلى تحسين محركات البحث الصوتية.

حيث أصبح تصنيف الكلمات المفتاحية ذات الصلة على محركات البحث أمراً ضرورياً تقريباً لتعزيز تواجد الشركة عبر الإنترنت والصمود خلال لحظات الحقيّقة الصفرية للمستهلكين.

لكن هذه الدراسة لم تكن المفاجأة الوحيدة التي أصدرها جوجل في أوائل عام 2010.

ففي وقت قريب من صدور الدراسة، تغيّرت خوارزمية ترتيب البحث في جوجل لتثبيط “حشو الكلمات المفتاحية keyword stuffing” أي ممارسة التحميل المتكرّر لصفحة ويب بكلمات مفتاحية محدّدة لمحاولة التأثير على ترتيب محركات البحث.

يمثّل التغيير ما لا يزال جهداً مستمراً من قِبل جوجل لتزويد المستخدمين بتجارب إيجابيّة ومفيدة عبر الإنترنت.

حقّقَ ذلك بالضبط. التحوّل الذي مهّد الطريق للشركات للتركيز على إنتاج المزيد من المحتوى عالي الجودة والهادف.

اقرأ أيضاً: قائمة بأهم أدوات التسويق بالمحتوى

 

تصاعدات مواقع التواصل الاجتماعي

تطور التسويق بالمحتوى لم يكن مرتبطاً بمحركات البحث فقط.

كان لتصاعد مواقع التواصل الاجتماعي إلى الصدارة – وهو أحد أكثر الاتجاهات اضطراباً في تاريخ البشريّة – تأثيراً عميقاً على هذ التطور.

نظراً لتطور هذه المنصّات لتصبح دعائم أساسيّة للحياة اليوميّة، قدّمت تحدّيات جديدة للمسوقين بالمحتوى.

مع تطور مواقع التواصل الاجتماعي، قامت بنشر نوع مختلف من المحتوى عن محركات البحث.

حيث يستخدم المستهلكون محركات البحث للعثور على المحتوى بشكل أكثر دقّة.

بشكل عام، عندما تستخدم محرك بحث، فأنت تبحث عن إجابة محدّدة أو موضوع معيّن.

لكن سمحت مواقع التواصل الاجتماعي للمستخدمين باستهلاك المحتوى بشكل أكثر اختلافاً على منصّاتهم المفضّلة.

فالمحتوى الذي تراه في خلاصة فيس بوك Facebook هو الذي يجد طريقه إليك – وليس العكس.

حفّز هذا الاتجاه على صناعة محتوى أكثر قابليّة للمشاركة وجذب الانتباه ويمكن نشره بسهولة عبر قنوات التواصل الاجتماعي.

في الواقع، اعتباراً من عام 2021، أصبحت مواقع التواصل الاجتماعي القناة الأساسيّة التي يستخدمها المسوّقون.

حيث يستخدم أكثر من 80% من المسوقين مواقع التواصل الاجتماعي – وبالمقارنة، يستخدم 40% فقط التسويق بالمحتوى وتحسين محركات البحث SEO.

تطور التسويق بالمحتوى

اقرأ أيضاً: دليل التسويق عبر مواقع التواصل الاجتماعي

 

الفيديو

ظهر الفيديو أيضاً كأحد وسائل التسويق بالمحتوى السائدة مع تقدّم العقد، لا سيما بين المستهلكين الأصغر سنّاً.

اعتباراً من عام 2021، يقول ما يقرب من 70% من جهات التسويق أنّ الفيديو هو الآن الشكل الأساسي للوسائط المستخدَمة في استراتيجيات المحتوى.

بالإضافة إلى ذلك، أعرَب تسعة من كل عشرة أشخاص عن رغبتهم في مشاهدة المزيد من مقاطع الفيديو من العلامات التجارية.

الفيديو جذّاب بطبيعته وبشكل عام، من الأسهل المتابعة من منشورات المدونة أو الرسائل الإخباريّة عبر البريد الإلكتروني أو الكتب الإلكترونية.

تدريجياً، أخذها الجمهور أكثر فأكثر مع تقدم العقد.

بحلول نهاية عام 2010، كانت المنصّات مثل يوتيوب YouTube مركزية في التسويق بالمحتوى.

تطور التسويق بالمحتوى

من الواضح أنّ التسويق بالمحتوى خضع لعدّة تحولات في 2010، ولكن كما ذكرنا في بداية المقال، إنّ الممارسة ليست ولن تكون أبداً ثابتة.

لا يزال هناك الكثير من التغييرات القادمة.

اقرأ أيضاً: التسويق عبر الفيديو : أهميته وأنواعه

 

كيفية تطور التسويق بالمحتوى في العقد القادم

تطور التسويق بالمحتوى

 

سيستمر الفيديو في السيطرة

كما ذكرت للتو، ظهر الفيديو كواحد من أهم – إن لم يكن أهم – الوسائط للتسويق بالمحتوى في نهاية العقد الماضي.

ليس هناك ما يشير إلى أن هذا الاتجاه سيتوقف في أي وقت قريب.

في عام 2020، زادت تحميلات الوسائط بنسبة 80% عاماً بعد عام، ممّا يوضّح كيف أدّى هذا الانتشار الفيروسي إلى تسريع شعبيّة صناعة مقاطع الفيديو واستهلاكها.

وكما أوضحت راتشيل بيري Rachael Perry، رئيسة المحتوى في Canva:

“يتم وضع الفيديو لتحقيق نمو هائل الآن، لا سيما مع استمرار منصّات التواصل الاجتماعي للفيديو مثل تيك توك TikTok في السيطرة.”

وتقول بيري: “ينشئ الجميع المحتوى المرئي ويستوعبه في الزمن الحالي، ويُعد الفيديو طريقة رائعة لإضفاء الحيويّة على علامتك التجارية وبناء المزيد من العلاقات الشخصية مع جمهورك.”

وتضيف بيري: “حتّى الآن، كان إنشاء الفيديو معقّداً، ولكن هناك أدوات جديدة تسهّل الأمر. إذا تمكنت من فهم ما يحتاجه جمهورك حقاً، يمكن أن يساعدك الفيديو في توفير هذه القيمة بطريقة رائعة.”

أخيراً، يبدو أن استكشاف الفيديو وامتداده كوسيلة بارزة للتسويق بالمحتوى سيستمر.

حيث ستكون الأولويّة للمسوّقين هي مسألة التميّز.

قد يعني ذلك التأكّيد على جودة المحتوى الذي تنتجه – والتأكّد من إثرائه، وحسن صياغته، ووثاقة الصلة بالمشاهدين.

كما يمكنك محاولة البحث عن منصّات ناشئة مثل تيك توك.

كما يقول خوسيه (كايا) كاياسو Jose (Caya) Cayasso، الرئيس التنفيذي والمؤسس المشارك لشركة Slidebean، أّنه يشجع العلامات التجارية على الخروج من السبل التقليديّة للتسويق بالمحتوى – التدوين والتسويق عبر البريد الإلكتروني وتحسين محركات البحث – لإنشاء “مجالات أوسع” حول جهود المحتوى.

ويقول، في [Slidebean]: “قرّرنا المراهنة على يوتيوب، وأصبح أهم مصدر للإيرادات والوعي بالعلامة التجارية.

بدلاً من ذلك، فإنّ شركات مثل Morning Brew وDuolingo تقضي عليها على TikTok – لكن [التسويق عبر الفيديو Video Marketing] يتطلّب منا تطوير أنفسنا باستمرار، والتخلّص من الوضع الراهن لمحتوى الشركة النموذجي “.

ويضيف كاياسو: “عليك أن تكون ذكياً بشكل كافي وقادراً على التكيّف لتحقيق النجاح في صنع الفيديو – بالأخص إذا كنت تنافس كعلامة تجارية.”

بغض النظر عن كيفيّة تمكن المنتجين والشركات الفرديّة من الابتكار عندما يتعلّق الأمر بالتسويق عبر الفيديو، فإن الوسيلة ستكون الدعامة الأساسيّة في تطور التسويق بالمحتوى في المستقبل.

 

سيكون التكيّف مع الجوال ضرورياً وسيوفّر فرصاً جديدة

وفقاً لـ Statista، ستكون حركة بيانات الجوال العالميّة في عام 2022 أكبر بسبع مرات مّما كانت عليه في عام 2017.

حيث يتزايد استخدام الأجهزة المحمولة بشكل فيروسي، ومن مصلحة كل مسوق بالمحتوى مواكبة هذا الاتجاه.

في عام 2021، تمت 61% من عمليّات البحث على جوجل عبر الجوال، ولا يُظهِر هذا الاتجاه أي علامات على التباطؤ.

حيث سيكون امتلاك موقع ويب مُحسَّن للأجهزة المحمولة أمراً أساسياً لجهود تحسين محركات البحث الناجحة.

كما سيحتاج الكثير من المحتوى الذي تنشئه لملاءمة ذلك أيضاً.

يجب أن تكون المدوّنات قابلة للتنقّل عبرها بسهولة على الهواتف الذكيّة.

حيث سيكون الفيديو الذي يمكن الوصول إليه بسهولة والذي يمكن لجمهورك مشاهدته على الجوال مساعدة كبيرة أيضاً.

كما سيحتاج العملاء المحتملون والعملاء إلى أن يكونوا قادرين على الاستفادة من موارد الجوال مثل تلك الموجودة على جهاز الكومبيوتر.

سيوفّر هذا التحوّل نحو الجوال أيضاً فرصاً جديدة من خلال أنواع الوسائط الناشئة.

فالمزيد من تقنيّات الأجهزة المحمولة الجديدة – مثل الواقع الافتراضي والواقع المعزّز – سيكون لها دور حقيقي للغاية في مستقبل التسويق بالمحتوى.

مع استمرار الناس في الاعتماد بشكل أكبر على أجهزتهم المحمولة، سيتعيّن على المسوقين بالمحتوى أيضاً مواكبة ذلك.

 

سيكون المحتوى الناجح هادفاً وأكثر تفهّماً لأفكار العميل واهتماماً بأولويّته

تهدف خوارزميّة الترتيب في جوجل إلى إعطاء الأولويّة للمحتوى الذي سيعني أكبر قدر للباحثين.

وفقاً لمعايير جوجل، فإنّ أعلى مرتبة لنتيجة بحث لأي كلمة مفتاحية هي التي تتناول أفضل ما يبحث عنه المستخدمون.

في جميع الاحتمالات، سيستمرّون في العمل على عمليّتهم سعياً وراء هذا الاهتمام.

على الرغم من عدم وجود ما يوضّح بالضبط كيف يمكن أن تتغيّر الخوارزميّة من الآن فصاعداً، تظل هناك حقيقة واحدة – يحتاج المسوّقون إلى التركيز على محتوى عالي الجودة.

هذا يعني فهم جمهورك وبذل جهد كبير في كيفيّة الوصول إليهم بشكل أفضل.

كما صرحت أماندا زانتال-وينر Amanda Zantal-Wiener، خبيرة استراتيجيّات المحتوى في هب سبوت Hubspot:

“بدأت أرى المحتوى يتحوّل إلى منعطف في مجال التفهّم. في السنوات القادمة، سيبدأ المسوّقون في صناعة المزيد من المحتوى الذي تم صناعته حقاً في تقنيّة وضع أنفسهم مكان الآخرين – سواء أكانوا عملاء أم عملاء محتملين أو شركاء أو أي شخص آخر ضمن جمهورهم “.

وتضيف: “سيطرحون أسئلة مثل،” ما الذي يحتاجه جمهوري منّي الآن؟ ما الذي يمكنني إنشاؤه والذي سيساعدهم حقاً؟ “سيصبح هذا مطلباً للمسوّقين عندما يبدأون في تبادل الأفكار “.

يتّجه التسويق بالمحتوى نحو إثراء الجمهور بدلاً من ترويج المنتج.

إذا كان هذا التغيّر مستمراً في الصدق، فسيستمر التسويق بالمحتوى في أن يصبح أكثر استهدافاً وتركيزاً على العملاء مع تطور الممارسة.

على حد تعبير كاتلين سيز Katelyn Seese، استراتيجي المحتوى في Blue Frog:

“يتمتع التسويق بالمحتوى بالقدرة على إجراء اتصالات حقيقيّة مع جمهورك وتثقيفهم بقيمة علامتك التجارية بما يتجاوز خدماتك أو منتجاتك أو عروضك.

حيث يهتم المستهلكون كثيراً بشأن من ولماذا علامتك التجارية بدلاً من مجرّد ما تقدّمه.

إنّ فهم جمهورك من أنت ولماذا يحتاجون إلى علامتك التجارية هو المفتاح لصناعة محتوى هادف يلقّى صدى لدى جمهورك حقاً “.

بالطبع، صناعة المحتوى ليس بالأمر السهل.

لحسن الحظ، تعتقد كيم جيرو Kim Giroux، مديرة التسويق في Beautiful.ai، أنّ المستقبل يتضمّن زيادة في الأدوات التي ينبغي أن تساعد كتابك في صناعة المحتوى وتصميمه.

وأضافت: “على مدار العقد القادم، سيتم أتمتة صناعة المحتوى باستخدام أدوات مدعومة بالذكاء الاصطناعي ومعالجة اللغة الطبيعيّة.

سيعطي الاعتماد الواسع لمثل هذه الأدوات للمسوقين القدرة على صناعة محتوى عالي الجودة في وقت قصير.

في نفس الوقت، ستعمل عمليّات الدمج على تبسيط مجموعات التكنولوجيا وتجارب المستخدم النهائي.

لن يحتاج المحترفون بعد ذلك إلى فهم الأدوات المعقّدة، بينما سيكون سير العمل والتعاون الجماعي سلساً. ”

وتضيف أيضاً: “مع التشغيل الآلي في أدوات صناعة المحتوى كقاعدة، فإنّ محتوى التصميم أو العلامة التجارية مثل العروض التقديميّة والرسوم البيانيّة ومنشورات المدونات والأوراق البيضاء سيكون أمراً سهلاً.”

“ستنتهي أيام قضاء ساعات في تنسيق عناصر العلامة التجارية ودمجها ومبادئ التصميم في كل جزء من المحتوى لفترة طويلة.

حيث ستعمل التكنولوجيا الذكيّة على إنشاء ضمانات جذابّة بصرياً تحمل العلامة التجارية بشكل مباشر، وتُمكّن المسوقين من التركيز فقط على الرسائل والاستراتيجية الكامنة وراء العلامة التجارية.”

اقرأ أيضاً: كيفية صناعة المحتوى … أهم 12 نصيحة لـ كتابة المحتوى

 

سيصبح التحسين التاريخي مهمّاً بشكل متزايد

تعتقد باشا كولمان Basha Coleman، مديرة تسويق التحسين التاريخي في هب سبوت، أنّ مستقبل التسويق بالمحتوى سيتضمّن زيادة الوعي والتفاني في التحسين التاريخي.

وتقول: “مع دخولنا عصراً يظهر فيه محتوى منافس كل دقيقة، ستجد فرق المحتوى أنّه من المجدي استخلاص قيمة أكبر من كل دقيقة يتم إنفاقها على تطوير المحتوى”.

تضيف كولمان: “هذا يعني أنّ المواد الحاليّة التي يتم تحديثها ببيانات واتجاهات جديدة يمكن أن تتنافس مع محتوى جديد تماماً حول نفس الموضوع، مع قضاء وقت وموارد أقل لإنتاجه.”

سيساعد هذا الشركات الناشئة في صناعة محتوى ذي صلة وعالي الجودة دون البدء باستمرار من نقطة الصفر، وهو أسلوب مهم لتحسين محركات البحث للحفاظ على القوّة في صفحات نتائج محركات البحث SERPs.

 

سيستخدم المسوّقون المزيد من المحتوى التفاعلي على مواقع الويب

في الوقت الحاضر، يهتم المستهلكون بمحتوى تفاعلي سهل الفهم.

حيث يقول 45% من مشتري B2B أنّ المحتوى التفاعلي هو أحد أفضل ثلاثة أنواع للمحتوى المفضّل لديهم، ويحصل المحتوى التفاعلي على تفاعل أكبر مرّتين من المحتوى الثابت.

لخدمة احتياجات جمهورك، ضع في اعتبارك كيف يمكنك تنفيذ المزيد من المحتوى التفاعلي، والذي يفصل الفقرات الطويلة من النص ويوفّر للمشاهد طريقة بديلة لاستهلاك المحتوى.

كما قال جيل كالان Jill Callan نائب رئيس التسويق في Trusted Health، “مع تضاؤل ​​مدى الانتباه إلى أقل من الذاكرة الضعيفة إلى أقل من السمكة الذهبية، لم تعد العلامات التجارية قادرة على إجراء محادثات أحاديّة الاتجاه مع جمهورها”.

يقول كالان، “يمكن أن يساعد المحتوى التفاعلي على موقعك الويب أو مدونتك في جذب الزوّار وتسهيل استيعاب المعلومات المعقّدة.”

يضيف كالان، “في شركتي، Trusted Health، استخدمنا هذا النهج لإشراك جمهور التمريض لدينا بأشياء مثل حاسبة الرواتب، والتي تساعد الممرّضات في الحصول على معلومات مفصّلة عن الراتب وتكلفة المعيشة لكل ولاية.

بالإضافة أنّ إنشاء تجارب مستخدم سياقية لا يحتاج إلى اسنتفاذ المنتج الثمين أو الموارد الهندسية.”

إذا لم تكن واثقاً من كيفيّة البدء، يُمكنك اتباع ثلاث نصائح من كالان لبدء رحلة المحتوى التفاعلية:

1- قم بتضمين حاسب لعائد الاستثمار على موقع الويب لتظهر للعملاء المحتملين كيف ستوفّر لهم المال.

حيث تُظهر الأداة التفاعليّة على الفور قيمة منتجك مقابل الاعتماد على نسخة كثيفة النص لشرحها.

2- ابتكار منتج من مصادر متعدّدة.

استفد من دعاة علامتك التجارية والعملاء المخلصين لمعرفة المزيد عن نقاط الضعف وقائمة المنتجات المفضّلة لديهم.

استخدم هذه الأفكار في تطوير المنتَج.

3- قم بإنشاء اختبار.

تعد الاختبارات القصيرة طريقة رائعة لإشراك الزوار، كما أنها تمنحك فهماً أفضل لجمهورك لتتمكّن من إنشاء المزيد من الحملات المستهدفة في المستقبل.

 

ستصبح بيانات الطرف الصفري الخيار المفضّل لجمع بيانات العملاء المحتملين وبيانات العملاء

الطريقة التي نستخدم بها ملفّات تعريف الارتباط Cookies وأدوات تَتْبّع الإعلانات الأخرى في العقد القادم ستتغيّر بشكل كبير.

سيحتاج المسوّقون إلى الاستمرار في إعطاء الأولويّة لأمن بيانات العملاء المحتملين وبيانات العملاء، أو المخاطرة بفقدان ثقة المستهلكين.

للقيام بذلك، سيتحوّل العديد من المسوّقين من استخدام بيانات الطرف الأول أو الثاني أو الطرف الثالث إلى استخدام بيانات الطرف الصفري، وهي البيانات التي يتم جمعها طواعية من العملاء مقابل القيمة.

حيث تتجاوز بيانات الطرف الصفري عنوان البريد الإلكتروني أو رقم الهاتف، وبدلاً من ذلك يمكن أن تشمل السياق الشخصي والاهتمامات والتفضيلات – في المقابل، يمكن للعملاء المحتملين والعملاء توقّع تجربة مستخدم أكثر تخصيصاً.

يقول جون كوسلي John Cosley مدير التسويق الأول في Microsoft Advertising:

“تعدّ بيانات الأطراف الصفرية الأساس لعلاقة مبنيّة على الثقة وتبادل القيمة.

بالنسبة للمستهلكين، فهي تحمل وعداً بتجربة مخصّصة وأكثر صلة بالعلامات التجارية.

في المقابل، تحصل العلامات التجارية والشركات على إحصاءات أفضل وعلاقة طويلة الأمد “.

يمكّنك استخدام البيانات غير الطرفية من بناء الثقة بين علامتك التجارية وعملائها، مع ضمان تقديم المحتوى الأكثر تخصيصاً لعملائك.

نظراً لأنّه يتم التخلّص التدريجي من أنواع أخرى من جمع البيانات – بما في ذلك ملفّات تعريف الارتباط للجهات الخارجيّة – سينتقل المسوّقون إلى بيانات الطرف الصفري في العقد المقبل.

اقرأ أيضاً: كيفية توليد العملاء المحتملين … الدليل الشامل

 

إذا كان هناك أي شيء يمكن الاستغناء عنه من فهم التطورّات السابقة والقادمة للتسويق بالمحتوى فهو كذلك.

حيث تظهر دائماً اتجاهات وتحدّيات جديدة، وسيكون من مصلحتك دائماً مواكبة هذه الاتجاهات والتحدّيات.

كما يجب أن تركّز على صناعة محتوى عالي الجودة باستمرار بحيث يتمكّن جمهورك دائماً من الحصول على شيء ذو قيمة.

 

المصدر

هنا

عناوين المدونات

9 نصائح من أجل كتابة عناوين المدونات بطريقة إبداعية وجذابة

إذا لم تكن عناوين المدونات جيدة بما يكفي لجذب شخص ما للنقر فوق الموضوع وقراءته فما فائدة المحتوى الرائع؟

ولكن إذا كان عنوان منشور مدونتك جذاباً، فهو مثل هذا المشجع الصغير الذي يمتلك أطناناً من الطاقة والكرات الكبيرة التي تجذب انتباه كل شخص يبحث عن حل للمشكلة التي سيحلها منشور مدونتك.

إذا قرأ شخص ما عنوان المدونة فقط فيجب أن يكون قادراً على تكوين فكرة جيدة عما تكتب عنه.

يجب أن يعطي القارئ فكرة وانطباع أول عمّا يمكن توقعه ضمن المحتوى.

إذا لم يلفت انتباهه أو جذب اهتمامه بما يكفي لجعله يرغب في قراءة المزيد، فلن تكون هناك أي فرصة له للتعرّف على الموضوع.

هذا يعني أنك خسرت للتو عميلاً أو عميلاً محتملاً.

اقرأ أيضاً: كيفية إنشاء مدونة احترافية … خطوة بخطوة

 

لماذا عناوين المدونات مهمة حقاً

تعد عناوين المدونات أهم شيء ستكتبه في أي منشور لأنها أول تفاعل سيحصل عليه القارئ معك.

إذا كنت تكتب وصفاً ما، هذا سيشمل:

1- أن يكون ملفتاً لنظر القارئ الذي يشاهد عدد هائل من العلامات التجارية يومياً.

2- أن تغري القارئ للنقر فوقه لقراءة منشور المدونة الرائع.

3- أن يصور رسالة واضحة وموجزة لما يدور حوله منشور المدونة.

4- أن يحث القارئ على مشاركة المنشور.

5- أن يساعد في تحسين محركات البحث SEO حتى يكون لمنشور المدونة فرصة للظهور في نتائج محرك البحث.

قد يبدو أن هناك بذل للكثير من الجهد لتكريس ما يمثل أول 60 حرفاً من المحتوى.

لكن مع إمكانية زيادة نسبة النقر إلى الظهور وحركة الزوار العضوية فإن عناوين منشورات مدونتك تستحق الوقت الإضافي.

كيف تكتب عناوين المدونات بطريقة جذابة

لا تزال تلك التكتيكات المجربة والصحيحة رائعة للاستخدام.

لكن هناك بيانات حديثة عن الصناعة وعدد كبير من اتجاهات التسويق بالمحتوى الجديدة التي يجب مراعاتها.

مع وضع ذلك في الاعتبار إليك طرق لكتابة عناوين منشورات المدونة لجذب جمهورك وزيادة حركة الزوار.

 

1- تجنب الكلمات التي تبدو مثل البريد العشوائي

مع نشر أكثر من ملياري مشاركة مدونة كل عام، فلا عجب أن تنتقل العبارات الشائعة إلى عبارات تقليدية بسرعة.

على سبيل المثال، انخفض الاهتمام بالدليل الشامل إلى حد كبير خلال السنوات القليلة الماضية وانخفض إلى أكثر من النصف في العقد الماضي.

لأننا نرى معدل الدليل الشامل في كثير من الأحيان في صفحة نتائج محرك البحث أصبح مملاً.

ولا تعتبر الإنشاءات القياسية مثل “الدليل الشامل” مملة للقراء المحتملين فحسب، بل إنها ضارة أيضاً بسلطة علامتك التجارية.

في الواقع وجدت هوب سبوت Hubspot أن استخدام كلمات مثل “السحر” و”المذهل” يمكن أن يقلل في الواقع نسبة النقر إلى الظهور.

لأن هذه النماذج أصبحت غير مرغوب فيها مما سيسبب الضرر بمحتوى مدونتك.

لذا بدلاً من الاعتماد على هذه الكلمات المفرطة الاستخدام وغير الفعالة، ابحث عن كلمات جديدة رائعة للتسويق وركز على استخدام كلمات جديدة وقوية تتماشى مع علامتك التجارية.

2- تحقق من ظهور الأرقام في صفحة نتائج محرك البحث

إنها نصيحة لك، لأن الأرقام عنصر هام وجذاب وهناك بيانات تدعم أن تضمين الأرقام في العنوان يزيد من عدد الزيارات.

بمجرد حصولك على فكرة منشور المدونة، يجب عليك التحقق من صفحة نتائج محرك البحث بحثاً عن كلمتك المفتاحية لمعرفة الترتيب قبل الاستقرار على العنوان.

يعد هذا أمراً جيداً للتأكد من مطابقة هدف البحث، كما أنه مفيد أيضاً لتجنب العنوان المكرر المحرج، مثل مثال “الدليل الشامل” أعلاه.

يبرز منشور من Engagebay بالفعل لأنها تحتوي على عدد أقل بكثير من سطور موضوع البريد الإلكتروني.

إذا كنت تبحث عن الكثير من الأمثلة السريعة للإلهام يمكنك النقر على مشاركة Sleeknote.

تحقق من صفحة نتائج محرك البحث حتى تتمكن من استخدام الأرقام بشكل استراتيجي في عناوين منشورات المدونة.

 

3- تذكر الكلمات المفتاحية

هذا تذكير بسيط لكنه مهم.

أيّ يجب أن تكون كلمتك المفتاحية الأساسية في عنوان منشور مدونتك.

حيث تضمن استراتيجية المحتوى الفعالة لمعظم المدونات زيادة حركة الزوار بشكل عضوي، الأمر الذي يتطلب منشورات مدونة تستهدف الكلمات المفتاحية.

في بعض الأحيان، تأتي الأفكار الرائعة لمنشور المدونة من المناقشات مع فريقك أو نقاط معاناة العملاء.

لكن حتى تلك الأفكار تكون أفضل عندما يمكنك مواءمتها مع كلمة مفتاحية.

وعندما تفعل ذلك، تأكد من تضمين هذه الكلمة المفتاحية في العنوان.

اقرأ أيضاً: كيفية البحث عن الكلمات المفتاحية من أجل تحسين محركات البحث … الدليل الشامل

 

4- اتبع صيغة “كيف”

تذكر كيف تحدثنا عن تجنب الكلمات والعبارات التقليدية والمملة للحفاظ على جاذبية عناوينك.

هذا لا يعني أنك بحاجة إلى البدء من الصفر في كل مرة تقوم فيها بالعصف الذهني للعناوين الرئيسية.

عندما تستخدم صيغة ما، فأنت تبدأ ببنية ما يمكنك إضافته وتعديله وصنعه بنفسك.

استخدام صيغة “كيف” لتأطير أعمال منشور المدونة.

في معظم الأحيان نشارك الموارد التعليمية أو نشرح عملياتنا الخاصة لجمهورنا، مثل كيفية إنشاء مقاطع فيديو للتسويق أو كيفية تحسين محركات البحث في أمازون Amazon SEO .

في الواقع، تعد منشورات المدونة هذه طريقة رائعة لتنمية حركة الزوار العضوية.

حيث وجدت أداة التحليل Semrush أن 72% من المسوقين يبلغون عن صيغة “كيف” بأنها منشورات المدونة الأفضل لمحركات الزوار.

لذلك في المرة القادمة التي تكتب فيها منشوراً عن الاستراتيجية فكّر في استخدام إطار العمل هذا واعرف ما إذا كان ذلك مناسباً لجمهورك.

 

5- أضف الأقواس

لقد أصبح استخدام الأقواس في عناوين منشورات المدونة أكثر فاعلية مؤخراً.

قد يكون هذا بسبب أن البحث الأصلي، أصبح أكثر شيوعاً في التسويق بالمحتوى خلال السنوات القليلة الماضية.

وجد موقع Orbit Media أن ما يقرب من نصف صانعي المحتوى نشروا بيانات أصلية العام الماضي بزيادة عن 35% في العام السابق.

كما وجدت هوب سبوت Hubspot أيضاً أن استخدام الأقواس لتقديم معلومات أو توضيح إضافي يمكن أن يزيد معدلات النقر إلى الظهور بنسبة 38%.

فيما يلي بعض الأمثلة الهامة التي يجب تضمينها بين قوسين في عناوين منشورات المدونة ذات الصلة:

  • [البيانات]
  • [تحديثات]
  • [مخطط معلومات بياني]
  • [فيديو]
  • [دليل خطوة بخطوة]
  • [نقل]
  • [نموذج]
  • [دراسة]

6- استخدم صيغة المتكلم الأول

وفقًا لأبحاث هوب سبوت الأخيرة، فإن السبب الأول الذي يجعل الناس يقرأون منشورات المدونة هو تعلم شيء جديد.

هذا يعني أن السلطة مهمة بشكل خاص، فعندما يكون هناك عدد كبير من منشورات المدونة المختلفة حول أي موضوع معين للاختيار من بينها، فمن المهم إنتاج موارد دقيقة وموثوقة من أجل المنافسة وتقديم قيمة لجمهورك.

يوضح استخدام المتكلم الأول في عنوان منشور المدونة أنه تمت كتابته بواسطة شخص يعرف ما يتحدث عنه.

عناوين المدونات

 

تعد مشاركة المدونة أعلاه مصدراً رائعاً لأنها قابلة للنقر بدرجة فائقة.

لأنها تضمنت الحث على معرفة ماذا فعل عاصي مع الكثير من المال والكثير من الأخطاء وماذا يمكنني أن أتعلم منه.

 

7- قم بتضمين جمهورك

أثناء استخدام المتكلم الأول في عنوان منشور المدونة، يتيح للجمهور معرفة من يشارك النصيحة بالضبط ولماذا هي جديرة بالاهتمام.

بما في ذلك جمهورك في العنوان لا يخطئ في تحديد ما هو منشور المدونة.

أفضل طريقة للتفكير في ذلك هي الاستعانة بأدلة المبتدئين، وعندما ترى منشوراً مثل “دليل المبتدئين لـ التسويق عبر اليوتيوب” فأنت تعلم أنه سيخبرك بما عليك القيام به للبدء ولن يفترض الكثير من المعرفة المحددة.

يمكنك استخدام نفس الأسلوب لوصف جمهورك المثالي في مشاركات مدونتك.

على سبيل المثال، عندما تقوم بالعصف الذهني لعنوان منشور مدونة حديث حول أتمتة إدارة علاقات العملاء CRM.

سوف تعلم أن منشور المدونة سيناقش أتمتة إدارة علاقات العملاء بشكل عام، فإن الجمهور المثالي سيكونوا أصحاب الشركات الناشئة أو المسوقين.

لذلك سينتهي بك الأمر بإدراج هذا في العنوان لجعله أكثر جاذبية لهذا الجمهور المستهدف:

“7 أتمتات أساسية لإدارة علاقات العملاء تحتاجها كل شركة ناشئة”.

8- سرعة الاستجابة

في بعض الأحيان، يبحث العميل عن مشاركة إرشادية عندما يكون لديه الوقت للجلوس وتعلم كيفية التحسن في شيء ما.

في أوقات أخرى تحتاج إلى نظرة عامة سريعة للحصول على إجابة سريعة حتى تتمكن من الانتقال إلى بقية قائمة مهامك.

إذا كان منشور المدونة يلبي هذه الحاجة الثانية وهو حل سريع فتأكد من الإعلان عن هذا في العنوان.

أيّ يمكنك تضمين كلمات مثل “سريع” أو يمكنك التحديد بعدد من الخطوات أو الدقائق.

عناوين المدونات

 

9- اجعل القيمة واضحة

أفضل نصيحة تلقيتها بشأن كتابة عناوين المدونات هي التأكد من أنها تنقل القيمة.

لا ينبغي للقارئ مطلقاً أن يخمن سبب نقره على المقالة ويجب أن يفي منشور المدونة بوعده.

قد يكون من المغري إجراء إصلاح شامل لعناوين منشورات مدونتك بناءً على هذه النصائح.

لكن لا يؤدي العنوان الجديد إلى زيارات مفيدة إذا لم يقدم بالفعل البيانات الأصلية أو مشورة الخبراء أو المعلومات الخاصة بالجمهور.

والأسوأ من ذلك، أنه قد يضر بعلامتك التجارية عند الإفراط في البيع في العنوان.

لذا تأكد من أن عناوين منشورات المدونة الخاصة تنقل بوضوح القيمة التي توفرها ثم انتقل من هناك لجعلها جذابة قدر الإمكان.

 

كيف يتم تحسين محركات البحث SEO في عناوين المدونات

تحسين محركات البحث SEO هو ممارسة لتحسين منشوراتك كي تظهر في أعلى نتائج البحث أو بالقرب منها في محرك بحث مثل جوجل Google.

ويعد الظهور في الجزء العلوي من نتائج البحث أو بالقرب منه أمراً جيداً لمدونتك.

يعتبر تحسين محركات البحث SEO هو كل شيء عن الكلمات المفتاحية.

أيّ الأشياء التي يبحث عنها الأشخاص وفي معظم الأحيان ستكون “المشكلة” في العنوان هي كلمتك المفتاحية.

من المحتمل أن تكون الكلمات المفتاحية لكل من هذه المنشورات هي “(سداد) الديون” أو “تنظيم المتجر” أو “كيفية ربح 40 جنيهاً إسترلينياً”.

هذه كلها عبارات يبحث عنها الناس عند محاولة حل مشكلتهم الخاصة.

لذا يعد تضمين العبارة التي يبحث عنها الأشخاص في العنوان طريقة رائعة لإخبار جوجل ومحركات البحث الأخرى بمضمون المحتوى.

إن العنوان هو مجرد مكان واحد يخبر جوجل عن موضوع مشاركتك.

بالنظر إلى أن جوجل ستبحث عن الكلمة المفتاحية  في العديد من الأماكن الأخرى في المحتوى فقد لا يكون قراراً سيئاً في هذه الحالة لاستخدام “الإعجاب” الذي يستدعي المشاعر على استخدام الكلمة المفتاحية بالضبط في العنوان.

نظراً لأن الشيء الآخر الذي تهتم جوجل برؤيته قبل اتخاذ قرار بشأن نقل المحتوى إلى أعلى نتائج البحث، هو ما إذا كان الأشخاص ينقرون على المحتوى ويقرأونه ويشاركونه أم لا.

اقرأ أيضاً: دليل تحسين محركات البحث SEO … كل ما تريد معرفته عن سيو

 

إن كتابة عنوان مدونة جذاب هو الخطوة الأولى للسير في خطة التسويق وهو ما سيحدد إذا كان القراء يشاركون مدونتك مع أصدقائهم ومتابعيهم.

لذلك يمكن أن يكون له تأثير هائل على عدد الأشخاص الذين يشاهدون بالفعل منشور مدونتك في المقام الأول!

لذا كن مبدعاً إذا كنت بحاجة إلى ذلك واحصل على الكلمات المفتاحية والعاطفية التي تحفز النقر فوق عناوينك كلما أمكن ذلك إذا كنت ترغب في كتابة عناوين منشورات متوافقة مع السيو.

هذا هو السبب في أنه من المهم جداً الحصول على عنوان مدونتك والعناوين الرئيسية بشكل صحيح.

كما أنه يكمل استراتيجية تحسين محركات البحث.

المصادر

هنا

هنا

 

البحث عن الكلمات المفتاحية

كيفيّة القيام بـ البحث عن الكلمات المفتاحية من أجل تحسين محركات البحث : الدليل الشامل

بينما يبقينا جوجل على أهبة الاستعداد مع جميع تحديثات الخوارزميّة التي يستمرّون في طرحها، ظل هناك شيء واحد ثابتاً إلى حد كبير بالنسبة للمسوّقين الداخليين الذين يتطلّعون إلى تحسين مواقعهم بالنسبة لنتائج البحث: البحث عن الكلمات المفتاحية.

 

ما هو البحث عن الكلمات المفتاحية

البحث عن الكلمات المفتاحية هو عمليّة البحث عن مصطلحات البحث التي يدخلها الأشخاص في محركات البحث وتحليلها بهدف استخدام تلك البيانات لغرض معيّن، غالباً لـ تحسين محركات البحث SEO أو التسويق العام.

يمكن أن يكشف البحث عن الكلمات المفتاحية عن الاستعلامات المستهدَفة، وشعبيّة هذه الاستفسارات، وصعوبة ترتيبها، والمزيد.

 

لماذا يعتبر البحث عن الكلمات المفتاحية مهماً

يوفّر البحث عن الكلمات المفتاحية معلومات قيّمة حول الاستفسارات التي يبحث عنها جمهورك المستهدَف بالفعل على جوجل Google.

حيث يمكن أن تساعد الرؤية الثاقبة التي يمكنك الحصول عليها في مصطلحات البحث الفعليّة هذه على إعلام استراتيجية المحتوى بالإضافة إلى استراتيجية التسويق الأكبر.

مع ذلك، قد لا تكون الكلمات المفتاحية نفسها مهمّة لـ تحسين محركات البحث SEO كما قد تعتقد.

خلال السنوات العشر الماضية فقط نسمع كثيراً عن مدى تطوّر تحسين محركات البحث SEO.

وكيف أصبحت الكلمات المفتاحية نفسها أصبحت غير مهمّة بالنسبة لقدرتنا على الترتيب الجيّد لعمليّات البحث التي يقوم بها الأشخاص كل يوم.

وهذا صحيح إلى حد ما.

لم يعد استخدام الكلمات المفتاحية التي تتطابق تماماً مع بحث الشخص هو عامل الترتيب الأكثر أهميّة في نظر متخصّص تحسين محركات البحث.

بدلاً من ذلك، وهذا هو القصد من هذه الكلمة المفتاحية، وما إذا كان جزء من المحتوى يحل هذا الهدف أم لا.

لكن هذا لا يعني أن البحث عن الكلمات المفتاحية عمليّة قديمة.

يخبرك البحث عن الكلمات المفتاحية بالموضوعات التي يهتم بها الأشخاص، وبافتراض أنّك تستخدم أداة تحسين محركات البحث المناسبة. فإنّ مدى شعبيّة هذه الموضوعات بين جمهورك.

المصطلح العملي هنا هو الموضوعات من خلال البحث عن الكلمات المفتاحية التي تحصل على عدد كبير من عمليّات البحث شهرياً.

يمكنك تحديد وفرز المحتوى إلى موضوعات تريد صناعة محتوى عليها.

بعد ذلك، يمكنك استخدام هذه الموضوعات لإملاء الكلمات المفتاحية التي تبحث عنها وتستهدفها

من خلال البحث عن الكلمات المفتاحية لشعبيّتها وحجم البحث والهدف العام، يمكنك معالجة الأسئلة التي يرغب معظم الناس في الحصول على إجابات لها.

كيفيّة البحث عن الكلمات المفتاحية لـ استراتيجية تحسين محركات البحث

سأضع عمليّة بحث عن الكلمات المفتاحية التي يمكنك اتباعها لمساعدتك على التوصّل إلى قائمة بالمصطلحات التي يجب أن تستهدفها.

بهذه الطريقة، ستتمكّن من إنشاء وتنفيذ استراتيجية كلمات مفتاحيّة قويّة تساعدك في العثور على مصطلحات البحث التي تهتم بها بالفعل.

اقرأ أيضاً: كيفية إنشاء استراتيجية سيو … دليل شامل عن استراتيجية تحسين محركات البحث

الخطوة 1: ضع قائمة بالموضوعات المهمّة وذات الصلة بناءً على ما تعرفه عن عملك

لبدء هذه العمليّة، فكّر في الموضوعات التي تريد ترتيبها من حيث المجموعات العامة.

ستتوصّل إلى حوالي 5-10 مجموعات موضوعات تعتقد أنّها مهمّة لعملك.

بعد ذلك ستستخدم مجموعات الموضوعات هذه للمساعدة في التوصّل إلى بعض الكلمات المفتاحية المحدّدة لاحقاً في هذه العمليّة.

إذا كنت مدوّناً عاديّاً، فمن المحتمل أن تكون هذه هي الموضوعات التي تدوّن حولها بشكل متكرّر، أو ربّما تكون الموضوعات الأكثر ظهوراً في محادثات المبيعات.

ضع نفسك مكان شخصية العميل Buyer Persona

ما أنواع الموضوعات التي يبحث عنها جمهورك المستهدف وتريد العثور على عملك من أجلها؟ إذا كنت شركة تسويق رقمي على سبيل المثال، فقد يكون لديك مجموعة موضوعات عامّة مثل:

هذه الأرقام بين قوسين على يمين كل كلمة مفتاحية، هذا هو حجم البحث الشهري.

حيث تسمح لك هذه البيانات بقياس مدى أهميّة هذه الموضوعات لجمهورك.

وعدد الموضوعات الفرعيّة المختلفة التي قد تحتاجها لصناعة محتوى لتحقيق النجاح مع هذه الكلمة المفتاحية.

حمّل الآن: دليل إنشاء شخصية العميل مع نماذج مجانية

 

الخطوة 2: املأ مجموعات الموضوعات هذه بالكلمات المفتاحية

الآن بعد أن أصبح لديك عدد قليل من مجموعات الموضوعات التي تريد التركيز عليها، فقد حان الوقت لتحديد بعض الكلمات المفتاحية التي تقع في تلك المجموعات.

وهي عبارات الكلمات المفتاحية التي تعتقد أنه من المهم ترتيبها في صفحات نتائج محركات البحث SERPs (search engine results pages) لأنّ عميلك المستهدف ربما يجري عمليّات بحث عن تلك المصطلحات المحدّدة.

على سبيل المثال، إذا أخذت مجموعة الموضوعات الأخيرة لشركة برمجيات مختصة في التسويق الداخلي “أتمتة التسويق”

سوف نقوم بعصف ذهني لبعض عبارات الكلمات المفتاحية التي نعتقد أنّ الناس سيكتبونها فيما يتعلّق بهذا الموضوع.

وقد تشمل:

  • أدوات أتمتة التسويق
  • كيفيّة استخدام برامج أتمتة التسويق
  • ما هي أتمتة التسويق؟
  • كيف يمكنني معرفة ما إذا كنت بحاجة إلى برنامج أتمتة التسويق
  • رعاية العملاء المحتملين
  • أتمتة التسويق عبر البريد الإلكتروني
  • أفضل أدوات الأتمتة

ليس الهدف من هذه الخطوة هو الخروج بقائمة نهائيّة من عبارات الكلمات المفتاحية.

لأنّك تريد فقط أن ينتهي بك الأمر مع عصف ذهني من العبارات التي تعتقد أن العملاء المحتمَلين قد يستخدمونها للبحث عن محتوى متعلّق بمجموعة الموضوعات المحدّدة هذه.

على الرغم من أن جوجل يقوم بتشفير المزيد والمزيد من الكلمات المفتاحية كل يوم، إلا أنّ هناك طريقة ذكيّة أخرى للتوصّل إلى أفكار الكلمات المفتاحية وهي معرفة الكلمات المفتاحية التي يتم العثور على موقعك الويب من أجلها بالفعل.

للقيام بذلك، ستحتاج إلى برنامج تحليلات موقع الويب مثل جوجل أناليتكس أو تحليلات جوجل Google Analytics أو تقرير HubSpot’s Sources، المتوفّر في أداة Traffic Analytics.

تعمّق في مصادر الزيارات على موقع الويب، وانتقل عبر مجموعة زيارات البحث العضوية لتحديد الكلمات المفتاحية التي يستخدمها الأشخاص للوصول إلى موقعك.

كرر هذه الممارسة لأكبر عدد ممكن من مجموعات الموضوعات.

تذكّر، إذا كنت تواجه مشكلة في الخروج بمصطلحات بحث ذات صلة، فيمكنك دائماً التوجّه إلى زملائك الذين يتعاملون مع العملاء ويعملون في المبيعات أو الخدمة.

اسألهم عن أنواع المصطلحات التي يستخدمها عملائهم وعملائهم المحتمَلين، أو الأسئلة الشائعة لديهم.

غالباً ما تكون هذه نقاط انطلاق رائعة للبحث عن الكلمات المفتاحية.

البحث عن الكلمات المفتاحية

 

الخطوة 3: فهم كيفيّة تأثير الهدف على بحث الكلمات المفتاحية والتحليل وفقاً لذلك

كما ذكرنا في القسم السابق، يعد هدف المستخدم الآن واحدة من أكثر العوامل المحوريّة في قدرتك على الترتيب الجيّد في محركات البحث مثل جوجل.

من المهم أن تتناول صفحة الويب المشكلة التي يهدف الباحث إلى حلّها أكثر من مجرّد حمل الكلمة المفتاحية التي استخدمها الباحث.

إذن، كيف يؤثّر ذلك على البحث عن الكلمات المفتاحية الذي تقوم به؟

من السهل أخذ الكلمات المفتاحية للقيمة الاسميّة، وللأسف، يمكن أن يكون للكلمات المفتاحية معان مختلفة كثيرة خلف السطور.

نظراً لأنّ القصد من البحث مهم جداً لإمكانات الترتيب لديك، يجب أن تكون أكثر حذراً في كيفيّة تفسير الكلمات المفتاحية التي تستهدفها.

لنفترض، على سبيل المثال، أنّك تبحث عن الكلمة المفتاحية “كيف تبدأ مدونة” لمقال تريد إنشاءه.

يمكن أن تعني “مدونة” منشور مدوّنة أو موقع المدونة نفسه، وسيؤثّر هدف الباحث وراء هذه الكلمة المفتاحية على اتجاه مقالتك.

هل يريد الباحث معرفة كيفيّة بدء منشور مدوّنة فردي؟ أم يريد معرفة كيفيّة إطلاق نطاق موقع ويب فعلياً لأغراض التدوين؟

إذا كانت استراتيجية المحتوى تستهدف الأشخاص المهتمّين فقط، فستحتاج إلى التأكّد من هدف الكلمة المفتاحية قبل الالتزام بها.

وللتحقّق من هدف المستخدِم في الكلمة المفتاحية، من الجيد إدخال هذه الكلمة الأساسيّة في محرّك البحث بنفسك، ومعرفة أنواع النتائج التي تظهر.

تأكد من أنّ نوع محتوى جوجل وثيق الصلة بما تنوي إنشاءه للكلمة المفتاحية.

 

الخطوة 4: البحث عن مصطلحات البحث ذات الصلة

هذه خطوة إبداعيّة ربما تكون قد فكّرت فيها بالفعل عند إجراء بحث عن الكلمات المفتاحية.

إذا لم يكن الأمر كذلك، فهذه طريقة رائعة لملء هذه القوائم.

إذا كنت تكافح من أجل التفكير في المزيد من الكلمات المفتاحية التي قد يبحث عنها الأشخاص حول موضوع معيّن.

قم بإلقاء نظرة على مصطلحات البحث ذات الصلة التي تظهر عند إدخال كلمة مفتاحية في جوجل.

عندما تكتب عبارتك وتنتقل إلى أسفل نتائج جوجل، ستلاحظ بعض الاقتراحات لعمليّات البحث المتعلّقة بإدخالك الأصلي.

يمكن أن تلهمك هذه الكلمات المفتاحية بأفكار حول كلمات مفتاحيّة أخرى قد ترغب في وضعها في الاعتبار.

البحث عن الكلمات المفتاحية

اكتب بعض مصطلحات البحث ذات الصلة وانظر إلى مصطلحات البحث ذات الصلة.

 

الخطوة 5: استخدم أدوات البحث عن الكلمات المفتاحية لصالحك

يمكن أن تساعدك أدوات البحث عن الكلمات المفتاحية وتحسين محركات البحث مثل Ahrefs وSEMrush وUbersuggest في التوصّل إلى المزيد من أفكار الكلمات المفتاحية استناداً إلى التطابق التام للكلمات المفتاحية وتطابق العبارات للكلمات المفتاحية استناداً إلى الأفكار التي أنشأتها حتّى هذه النقطة. قد تمنحك هذه الممارسة بدائل ربما لم تفكر فيها

 

كيفيّة تحليل الكلمات المفتاحية

امتلاك الكثير من أفكار الكلمات المفتاحية هو أمر جيد. لكن كيف تعرف أيّها أفضل؟ فإن القيام بها جميعاً يدويّاً سيكون مهمة شبه مستحيلة.

الحل بسيط: استخدم مقاييس تحسين محركات البحث لتضييق نطاق البحث وتصنيف الكلمات قبل إضافتها إلى تقويم المحتوى.

فيما يلي سنتحدّث عن خمسة مقاييس للكلمات المفتاحية يمكنك استخدامها للقيام بذلك.

حجم البحث Search volume:

يخبرك حجم البحث بمتوسّط عدد المرات التي يتم فيها البحث عن كلمة مفتاحية ما في الشهر.

هناك ثلاثة أشياء مهمّة يجب ملاحظتها حول هذا الرقم:

1- حجم البحث هو عدد عمليّات البحث وليس عدد الأشخاص الذين بحثوا.

فقد يبحث شخص ما عن كلمة مفتاحية عدّة مرات في الشهر.

تساهم عمليّات البحث هذه في حجم البحث، على الرغم من أنّه الشخص نفسه الذي يقوم بها.

2- لا يخبرك حجم البحث عن مقدار الزيارات التي ستحصل عليها من خلال الترتيب.

حتّى إذا تمكّنت من الحصول على المرتبة الأولى، فنادراً ما تتجاوز الزيارات من كلمة مفتاحيّة 30% من هذا الرقم.

3- حجم البحث هو متوسّط سنوي.

إذا كان هناك 120 ألف عمليّة بحث عن كلمة مفتاحيّة في كانون الأول (ديسمبر) ولم يكن هناك أي بحث للأشهر الأحد عشر المتبقّية من العام، فسيكون حجم البحث الشهري 10 آلاف (120 ألفاً / 12 شهراً).

في مستكشف الكلمات المفتاحية، سترى فيلتر حجم البحث في كل تقرير بأفكار الكلمات المفتاحية.

البحث عن الكلمات المفتاحية

هذا الفلتر مفيد لشيئين رئيسيين:

1- تصفية الكلمات المفتاحية ذات الحجم الكبير للغاية

فإذا كان موقعك جديداً، ربّما لا ترغب في التدقيق في صفحات الكلمات المفتاحية التي تحتوي على أكثر من 100 ألف عمليّة بحث شهرياً لأنّه من المحتمل أن تكون قادرة على المنافسة.

2- تصفية الكلمات المفتاحية ذات الحجم المنخفض على وجه التحديد

ربّما ترغب في العثور على كلمات مفتاحيّة غير تنافسيّة وذات حجم منخفض حيث يمكنك بسهولة جذب زيارات إضافيّة بمقالات قصيرة. وتُعرف هذه الكلمات المفتاحية طويلة الذيل Long-Tail Keywords.

إذا كنت تريد الاطلاع على أحجام البحث لدولة أخرى غير الولايات المتحدة، فهناك 171 دولة في مستكشف الكلمات المفتاحية للاختيار من بينها.

يمكنك أيضاً مشاهدة أحجام البحث العالميّة أيّ مجموع أحجام البحث من جميع البلدان.

كلّا الخيارين مفيدان إذا كنت تمارس نشاطاً تجارياً دولياً، وذلك لسببين:

1- لا يجب أن تقتصر على بلد واحد.

إذا كنت تبيع منتجات في جميع أنحاء العالم، فقد تكون الولايات المتحدة جزءاً صغيراً من السوق.

فإذا كان الأشخاص يبحثون عمّا تقدمه في مكان آخر، فعليك أن تعرف ذلك.

2- يجب أن تفكّر في “القوّة الشرائيّة” للبلدان التي لديها حجم بحث.

ربّما ترى كلمة مفتاحية واعدة من خلال 100 ألف عمليّة بحث شهريّة، ولكن 90% منها تأتي من دولة ذات إجمالي ناتج محلي منخفض.

في هذه الحالة، قد لا تكون الكلمة المفتاحية هدفاً رائعاً لأنّ “القوّة الشرائيّة” للباحثين ربّما تكون منخفضة جدّاً.

على سبيل المثال، في هذه الكلمة المفتاحية، “منشئ الروابط الخلفية backlink generator”.

يبلغ حجم البحث العالمي 13000، ولكن أكثر من 70% من عمليّات البحث هذه تأتي من بلدان ذات ناتج محلّي إجمالي منخفض للفرد مثل الهند وإندونيسيا وبنغلاديش وباكستان.

لذلك، على الرغم من أنّه من المحتمل أن تحصل على عدد كبير من الزيارات من خلال الترتيب لهذه الكلمة المفتاحية، فمن المحتمل أن تكون “القيمة التجارية” لهذه الحركة منخفضة جدّاً مقارنةً بالكلمة المفتاحية التي تحصل على 70% + من عمليّات البحث الخاصّة بها من الولايات المتّحدة.

البحث عن الكلمات المفتاحية

شيء آخر مهم يجب تذكّره حول أحجام البحث هو أنّها تختلف من أداة إلى أخرى، ذلك لأنّ كل أداة تحسب هذا المقياس وتحدّثه بطرق مختلفة.

 

  • كن على دراية باتجاهات الكلمات المفتاحية KEYWORD TRENDS:
    نظراً لأنّ حجم البحث هو متوسّط سنوي، فمن المفيد غالباً التحقّق من الرسوم البيانيّة للاتجاهات في مستكشف الكلمات المفتاحية بحثاً عن الكلمات المفتاحية التي تفكّر فيها.

إذا كانت الكلمات المفتاحية موسميّة أو متسارعة أو متناقصة في شعبيتها، فقد لا يكون حجم البحث هو أفضل مؤشّر للزيارات من شهر لآخر.
على سبيل المثال، عمليّات البحث المتعلّقة بعيد الميلاد Christmas التي ترتفع جميعها في شهر كانون الأوّل (ديسمبر) قبل أن تنخفض إلى الصفر في شباط (فبراير)، لكن حجم البحث لا يعكس ذلك.

البحث عن الكلمات المفتاحية

 

النقرات Clicks:

قد يبحث العديد من الأشخاص في جوجل عن شيء ما، ولكن هذا لا يعني أنّهم جميعاً ينقرون على نتائج البحث ويزورون الصفحات ذات الترتيب الأعلى.

هذا هو المكان الذي يكون فيه مقياس النقرات في مستكشف الكلمات المفتاحية مفيداً.

حيث تخبرك بمتوسّط عدد النقرات الشهريّة على نتائج البحث لإحدى الكلمات المفتاحية.

ما عليك سوى إلقاء نظرة على استعلام مثل “كمّيّة الكافيين في القهوة”.

البحث عن الكلمات المفتاحية

على الرغم من وجود حجم بحث شهري يصل إلى 48000 نقرة، إلا أنّه يحصل على 8600 نقرة فقط.

ذلك لأنّ جوجل يجيب على السؤال مباشرةً في نتائج البحث، فلن يكون هناك حاجة لنقر الأشخاص للعثور على المعلومات التي يبحثون عنها.

البحث عن الكلمات المفتاحية

يقدّم جوجل إجابات في نتائج البحث لمزيد من الاستفسارات.

هذا هو سبب أهميّة فلتر النقرات في “مستكشف الكلمات المفتاحية”.

حيث يمكنك استخدامه للتخلّص من أفكار الكلمات المفتاحية مع إمكانات حركة البحث القليلة.

البحث عن الكلمات المفتاحية

يجب أيضاً أن تكون حذراً من الكلمات المفتاحية التي “تسرق” الإعلانات المدفوعة الكثير من النقرات.

على سبيل المثال، 28% من النقرات الخاصّة بـ “braun coffee maker” تذهب إلى الإعلانات المدفوعة، لذلك قد تكون هذه الكلمة المفتاحية هدفاً أفضل لـ الدفع مقابل النقرة PPC (pay per click).

البحث عن الكلمات المفتاحية

 

احتماليّة الزيارة Traffic potential:

لنفترض أنّك تفكّر في استخدام كلمة مفتاحيّة مثل “الآثار الجانبيّة للقهوة”.

وفقاً لـ Words Explorer، فإنّ هذا يحصل على ما يُقدّر بـ 1000 عملية بحث و800 نقرة تقريباً في الشهر.

البحث عن الكلمات المفتاحية

ومع ذلك، ضع في اعتبارك أنّه إذا قمت بترتيب هذه الكلمة المفتاحية، فمن المحتمل أن يتم ترتيب صفحتك أيضاً لجميع أنواع الكلمات المفتاحية والمرادفات ذات الصلة، مثل:

  • ماذا يحدث إذا شربت الكثير من القهوة – 450 عمليّة بحث شهريّة
  • آثار شرب الكثير من القهوة – 200 عمليّة بحث شهريّة
  • الكثير من الآثار الجانبيّة للقهوة – 200 عمليّة بحث شهريّة
  • الآثار الجانبيّة لشرب الكثير من القهوة – 100 عمليّة بحث شهريّة

نظراً لأنّ كل استعلامات البحث هذه تعني نفس الشيء تقريباً، فإنّ تقدير حركة البحث المُحتمَلة من مجرّد استعلام بحث واحد يعدّ خطأً.

فمن الأفضل إلقاء نظرة على مقدار الزيارات التي تتلقّاها الصفحات الحاليّة ذات الترتيب الأعلى حالياً، وهو أمر سهل للغاية في مستكشف الكلمات المفتاحية.

هنا، نرى أنّ الصفحة ذات الترتيب الأعلى “للآثار الجانبيّة للقهوة” تحصل على ما يقدّر بنحو 3500 زيارة شهرياً وترتيبها لأكثر من 930 كلمة مفتاحيّة:

البحث عن الكلمات المفتاحية

يُعتَبَر الترتيب لأكثر من كلمة مفتاحيّة مثل هذه هو القاعدة تماماً.

فمن خلال دراسة ثلاثة ملايين استعلام بحث وُجِدَ أنّ الصفحة ذات الترتيب الأعلى في المتوسّط تحتل المرتبة العشرة الأولى لما يقرب من 1000 كلمة مفتاحيّة أخرى.

البحث عن الكلمات المفتاحية

أخيراً، لا تحكم على الكلمات المفتاحية من حيث حجم البحث (أو النقرات) وحدها.

انظر إلى أعلى نتائج الترتيب لتقدير إجمالي حركة البحث المُحتمَلة للموضوع.

في معظم الحالات، يرتبط حجم البحث لإحدى الكلمات المفتاحية بالفعل بـ “الزيارات المحتملة” الإجماليّة للموضوع.

مع ذلك، فإنّ الاهتمام بهذه التفاصيل سيساعدك على تحديد أولويات كلماتك المفتاحية والعثور على فرص الكلمات المفتاحية التي أغفلها منافسوك.

 

صعوبة الكلمات المفتاحية Keyword Difficulty:

يقوم محترفو تحسين محركات البحث SEO عادةً بقياس صعوبة ترتيب الكلمات المفتاحية يدوياً.

أي من خلال النظر في الصفحات ذات الترتيب الأعلى للكلمات المفتاحية المُستهدَفة.

فهم يمثّلون العديد من العوامل المختلفة للحكم على مدى صعوبة أو سهولة الترتيب:

  • عدد ونوعيّة الروابط الخلفيّة Backlinks
  • DR (Domain Rating) تقييم النطاق
  • طول المحتوى، وأهمّيّته، وحداثته
  • استخدام الكلمة الهدف والمرادفات والشخصيّات
  • هدف البحث
  • العلامة التجارية

تختلف هذه العمليّة من شخص لآخر، حيث لا يوجد إجماع على ما هو مهم وما هو غير مهم على وجه التحديد.

قد يعتقد شخص ما أنّ DR مهم، وقد يعتقد آخر أن الملاءمة تلعب دوراً أكثر.

هذا الافتقار إلى الإجماع يجعل الأمر صعباً بعض الشيء بالنسبة لمنشئي أدوات البحث عن الكلمات المفتاحية، حيث يحاول كلّ منهم استخلاص صعوبة ترتيب الكلمات المفتاحية وصولاً إلى درجة واحدة قابلة للتنفيذ.

يشير العديد من مُحسِّني محركات البحث المحترفين حول الإشارات التي يجب أن تأخذها درجة صعوبة الكلمات المفتاحية الموثوقة في الاعتبار، إلى أنّ الروابط الخلفيّة ضروريّة للترتيب.

البحث عن الكلمات المفتاحية

كما ترى في الصورة أعلاه، ترتبط كل نقاط درجة صعوبة الكلمات المفتاحية بعدد تقريبي من مواقع الويب التي يجب أن ترتبط بصفحتك للوصول إلى أفضل 10 نتائج بحث.

بمعرفة كيفيّة عمل KD، يسيء العديد من الأشخاص استخدام النتيجة عن طريق تعيين عامل التصفية من 0 إلى 30 والتركيز فقط على الفرص “غير المعلّقة”.

فهم لا يكلّفون أنفسهم عناء تغطية الكلمات المفتاحية ذات القيمة العالية من درجة صعوبة الكلمات المفتاحية على مواقعهم على الويب، وهذا خطأ لسببين:

1- يجب أن تلاحق الكلمات المفتاحية ذات الجودة العالية بدرجة صعوبة الكلمات المفتاحية بأقرب فرصة.

نظراً لأنّك ستحتاج إلى الكثير من الروابط الخلفيّة للترتيب، فمن المفيد إنشاء صفحتك والبدء في الترويج لها في أقرب وقت ممكن.

كلّما تأخّرت لفترة أطول، كلّما أعطيت منافسيك أفضل بداية، ممّا يجعل من الصعب التفوّق عليهم في المستقبل.

2- يجب أن ترى الكلمات المفتاحية ذات الجودة العالية بدرجة صعوبة الكلمات المفتاحية على أنّها فرص ارتباط.

فحقيقة أنّ الصفحات ذات الترتيب الأعلى بها الكثير من الروابط الخلفية هي علامة على موضوع “يستحق الارتباط”.

بمعنى آخر، إذا قمت بإبراز هذا الموضوع، فقد يجذب لك الكثير من الروابط الخلفية.

خلاصة القول هي أن KD ليس موجوداً لمنعك عن استهداف كلمات مفتاحية محدّدة.

هو موجود لمساعدتك على فهم ما يتطلّبه الأمر لترتيب طلب بحث معيّن و “ملاءمة ارتباط” الموضوع.

فقط اعلم أنّه يجب عليك دائماً تقييم الكلمات المفتاحية يدويّاً قبل ملاحقتها ولا تعتمد فقط على درجة صعوبة الكلمات المفتاحية في أيّة أداة لاتخاذ قرارك النهائي.

فلا يمكن أن تؤدّي نتيجة صعوبة الكلمات المفتاحية إلى اختزال تعقيد خوارزميّة الترتيب في جوجل في رقم واحد.

كن حذراً من صانعي الأدوات الذين يشيرون إلى غير ذلك.

 

التكلفة لكل نقرة Cost Per Click (CPC):

تُظهر CPC المبلغ الذي يرغب المعلنون في دفعه مقابل كل نقرة على إعلان من كلمة مفتاحية.

فهو مقياس للمعلنين أكثر من تحسين محركات البحث، ولكن يمكن أن يكون بمثابة وكيل مفيد لقيمة الكلمة المفتاحية.

البحث عن الكلمات المفتاحية

على سبيل المثال، الكلمة المفتاحية “قهوة مكتب” لها تكلفة نقرة عالية نسبياً وتبلغ 12 دولاراً.

ذلك لأنّ معظم الباحثين يتطلّعون إلى شراء ماكينات القهوة لمكاتبهم، والتي يمكن أن تكلّف مئات أو آلاف الدولارات.

لكنها القصّة المعاكسة لـ “كيفيّة صنع الإسبريسو الجيّد”.

ذلك لأنّ معظم الباحثين لا يتطلّعون إلى شراء أي شيء، فهم يبحثون عن معلومات حول كيفيّة تحضير الإسبرسو.

البحث عن الكلمات المفتاحية

ومع ذلك، من المهم أن تعرف عن التكلفة لكل نقرة أنّها أكثر تقلّباً من حجم البحث.

بينما يظلّ الطلب على البحث لمعظم الكلمات المفتاحية كما هو تقريباً من شهر لآخر، يمكن أن تتغيّر تكلفة النقرة في أي دقيقة.

هذا يعني أنّ قيم تكلفة النقرة التي تراها في أدوات الكلمات المفتاحية التابعة لجهات خارجيّة هي لقطات في الوقت المناسب.

فإذا كنت تريد بيانات في الوقت الفعلي، فسيتعيّن عليك استخدام AdWords.

 

كيفية استهداف الكلمات المفتاحية

كل كلمة مفتاحية في قائمتك تحتاج إلى إنشاء النوع الصحيح من الصفحة والمحتوى لمعالجتها.

حيث يعد فهم كيفيّة القيام بذلك خطوة حاسمة في عمليّة البحث عن الكلمات المفتاحية.

لحسن الحظ، يمكنك القيام بذلك في خطوتين بسيطتين.

1. تحديد الموضوع الرئيسي:

لنفترض أنّ لديك هذه الكلمات المفتاحية في قائمتك:

  • كيفيّة صنع القهوة المخفوقة
  • ما هي القهوة المخفوقة
  • وصفة القهوة المخفوقة
  • كيف تصنع قهوة مخفوقة بدون فورة
  • قهوة مخفوقة بدون سكر

قد تتساءل، هل يجب عليك إنشاء صفحة مختلفة لكل كلمة مفتاحية أو استهدافها جميعاً في صفحة واحدة؟

تعتمد الإجابة إلى حد كبير على كيفية رؤية جوجل لهذه الكلمات المفتاحية.

هل يعتبرهم جزءاً من نفس الموضوع (أي كيفيّة صنع القهوة المخفوقة)؟ أم أنّه يعتبرهم جميعاً مواضيع فرديّة؟

يمكنك التعرّف على هذا من خلال الاطلاع على نتائج جوجل.

على سبيل المثال، نرى بعض الصفحات نفسها مرتّبة حسب “كيفيّة صنع القهوة المخفوقة” و “ما هي القهوة المخفوقة”.

البحث عن الكلمات المفتاحية

يشير هذا إلى أنّ جوجل ينظر إلى هاتين الكلمتين كجزء من نفس الموضوع.

نرى أيضاً أنّ معظم نتائج عمليّتي البحث عبارة عن مشاركات حول صنع قهوة مخفوقة.

يخبرنا ذلك أنّ “القهوة المخفوقة” هي موضوع فرعي لموضوع أوسع يتعلّق بكيفيّة صنع القهوة المخفوقة.

لهذا السبب، قد يكون من الأفضل استهداف كلتا الكلمتين المفتاحيّتين في صفحة واحدة بدلاً من إنشاء صفحتين منفصلتين.

ومع ذلك، إذا نظرنا إلى نتائج “قهوة مخفوقة بدون سكر”، فإنّنا نرى العكس:

البحث عن الكلمات المفتاحية

تدور جميع النتائج تقريباً بشكل خاص حول صنع قهوة مخفوقة صحيّة وخالية من السكّر، وليس مجرّد قهوة مخفوقة قديمة.

يخبرنا ذلك أنّ “القهوة المخفوقة بدون سكر” ليست جزءاً من موضوع أوسع يتعلّق بصنع قهوة مخفوقة (على الرغم من أنّ القهوة المخفوقة بدون سكّر هي في الواقع قهوة مخفوقة).

لذلك ربّما نحتاج إلى كتابة دليل منفصل لترتيب هذه الكلمة المفتاحية.

تكمن مشكلة هذا الأسلوب في أنه يدَوي وبطيء للغاية، لذلك إذا كان لديك العديد من الكلمات المفتاحية لتحليلها، فقد يستغرق الأمر بعض الوقت.

 

2. تحديد الهدف من البحث:

لنفترض أنّ لديك هذه الكلمات المفتاحية في قائمتك:

  • مطحنة القهوة
  • لاتيه مقابل كابتشينو
  • صانع القهوة لكوب واحد
  • قهوة أرابيكا
  • كيفيّة تحضير القهوة الباردة
  • مطحنة تخمير القهوة بشكل يدوي

إذا كنت تدير متجراً عبر الإنترنت بمدونة، فأنت بحاجة إلى فهم أيّهما تستهدف منشورات المدونة مقابل صفحات المنتج.

بالنسبة لبعض الكلمات المفتاحية، هذا واضح.

حيث لا يمكنك إنشاء صفحة منتج لـ “كيفيّة تحضير القهوة الباردة” لأنّ هذا غير منطقي.

فالباحثون يريدون معرفة كيفيّة صنع القهوة الباردة، وليس شراء معدّات التخمير.

ولكن ماذا عن كلمة مفتاحيّة مثل “مطحنة القهوة اليدويّة؟” هل يجب أن تستهدف هذا من خلال منشور مدونة حول أفضل مطاحن القهوة أو صفحة فئة التجارة الإلكترونية التي تعرض جميع مطاحن القهوة التي تبيعها؟

البحث عن الكلمات المفتاحية

نظراً لأنّ هدفك ربّما يكون بيع المزيد من مطاحن القهوة، فمن المحتمل أن ترغب بإنشاء صفحة فئة تحتوي على جميع المطاحن التي لديك للبيع.

قد تكون هذه خطوة خاطئة لأنّ هذا النوع من المحتوى لا يتوافق مع ما يريد الباحثون رؤيته والمعروف باسم هدف البحث.

فإذا نظرت إلى الصفحات الأعلى تصنيفاً لهذه الكلمة المفتاحية في جوجل، فستجد أنّها جميعها منشورات مدوّنة حول أفضل مطاحن القهوة.

البحث عن الكلمات المفتاحية

يُدرِك جوجل الهدف بشكل أفضل من أي شخص آخر، لذلك غالباً ما تكون أفضل النتائج للكلمة المفتاحية بمثابة وكيل جيّد لهدف البحث.

إذا كنت ترغب في الحصول على أفضل فرصة للترتيب، فيجب عليك إنشاء نفس نوع المحتوى الذي تشاهده بالفعل في الصفحة الأولى.

يمكنك عرض أفضل النتائج لبلدك في مستكشف الكلمات المفتاحية. فقط اضغط على علامة “SERP”.

البحث عن الكلمات المفتاحية

من هنا، يمكنك تحليل ما نودّ أن نسمّيه العناصر الثلاثة لقصد البحث لمعرفة أفضل السبل لاستهداف الكلمة المفتاحية:

1. نوع المحتوى Content type:

تندرج أنواع المحتوى عادةً في واحدة من خمس مجموعات: منشورات المدونة أو المنتج أو الفئة أو صفحات الهبوط أو مقاطع الفيديو.

2. تنسيق المحتوى Content format:

ينطبق تنسيق المحتوى في الغالب على المحتوى “المعلوماتي”. فالأمثلة النموذجيّة هي الإرشادات والمقالات والمقالات الإخباريّة ومقالات الرأي والمراجعات.

3. زاوية المحتوى Content angle:

زاوية المحتوى هي نقطة البيع الرئيسيّة للمحتوى.

على سبيل المثال ، يبدو أن الأشخاص الذين يبحثون عن “كيفيّة صنع اللاتيه” يريدون معرفة كيفيّة القيام بذلك بدون آلة أو أي معدّات خاصّة.

البحث عن الكلمات المفتاحية

وفي حين أنّه من المهم مواءمة المحتوى مع ما يتوقّعه الباحثون، فأنت لا تريد بالضرورة متابعة الجمهور وإبقاء الباحثين في دوّامة توقعاتهم.

فإذا كنت واثقاً من أنّه يمكنك جذب انتباه الباحثين من خلال نوع محتوى أو تنسيق أو زاوية مختلفة، فجرّب ذلك.

 

كيفيّة البحث عن واختيار الكلمات المفتاحية لموقعك على الويب

بمجرّد أن تكون لديك فكرة عن الكلمات المفتاحية التي تريد تصنيفها، حان الوقت الآن لتنقيح قائمتك بناءً على أفضلها لاستراتيجيتك.

فيما يلي خطوات القيام بذلك:

 

الخطوة 1: طرح الأفكار عن الكلمات المفتاحية “التأسيسية”

الكلمات المفتاحية الأساسية هي أساس عمليّة البحث عن الكلمات المفتاحية.

فهم يحدّدون مكانتك ويساعدونك في تحديد منافسيك.

حيث تطلب كل أداة بحث عن الكلمات المفتاحية كلمة مفتاحية أولية، والتي تستخدمها بعد ذلك لإنشاء قائمة ضخمة من أفكار الكلمات المفتاحية.

إذا كان لديك بالفعل مُنتَج أو نشاط تجاري ترغب في الترويج له عبر الإنترنت، فإنّ ابتكار الكلمات المفتاحية الأوّليّة أمر سهل.

فقط فكّر فيما يكتبه الأشخاص في جوجل للعثور على ما تقدّمه.

على سبيل المثال، إذا كنت تبيع آلات ومعدّات القهوة، فقد تكون الكلمات المفتاحية الأساسية:

  • قهوة
  • إسبرسو
  • كابتشينو

لاحظ أن الكلمات المفتاحية الأولية لن تكون بالضرورة تستحق الاستهداف بصفحات على موقع الويب.

كما يوحي الاسم، ستستخدمها كـ “بذور” للخطوات التالية في هذه العملية، لذلك لا تهتم كثيراً بالكلمات المفتاحية الأوليّة.

لن يستغرق الأمر سوى بضع دقائق للعثور عليهم.

بمجرّد أن يكون لديك عدد قليل من الأفكار العامّة المتعلّقة بموضوع موقع الويب، انتقل إلى الخطوة التالية.

 

الخطوة 2: فهم العوامل الثلاثة الرئيسية لاختيار كلمات مفتاحية جيدة

قبل اختيار الكلمات المفتاحية وتوقّع ترتيب المحتوى بالنسبة لها، يجب عليك تنسيق الكلمات المفتاحية لثلاثة أشياء:

1. الملاءمة Relevance:

يصنّف جوجل المحتوى من حيث الصلة. ومن هنا يأتي مفهوم هدف البحث.

حيث سيتم ترتيب المحتوى فقط لكلمة مفتاحية إذا كان يلبّي احتياجات الباحثين.

بالإضافة إلى ذلك، يجب أن يكون المحتوى هو أفضل مصدر للاستعلام.

لكن السؤال، لماذا يمنح جوجل المحتوى ترتيباً أعلى إذا كان يقدّم قيمة أقل من المحتوى الآخر الموجود على الويب؟

2. القوّة Authority:

سيعطي جوجل وزناً أكبر للمصادر التي تعتبرها موثوقة.

مما يعني أنّه يجب عليك بذل كل ما في وسعك لتصبح مصدراً موثوقاً من خلال إثراء موقعك بمحتوى معلوماتيّ مفيد وترويج هذا المحتوى لكسب إشارات اجتماعيّة وروابط خلفية.

إذا لم يتم اعتبارك مصدراً موثوقاً في هذا المجال، أو إذا كانت صفحات نتائج البحث SERPs للكلمة المفتاحية محمّلة بمصادر ثقيلة لا يمكنك التنافس معها (مثل Forbes أو Mayo Clinic)، فستكون لديك فرصة أقل للترتيب ما لم يكن المحتوى استثنائياً.

3. الحجم Volume:

قد ينتهي بك الأمر بالترتيب في الصفحة الأولى لكلمة مفتاحيّة معيّنة، ولكن إذا لم يبحث عنها أحد من قبل، فلن ينتج عنها زيارات إلى موقعك.

حيث يتم قياس الحجم بواسطة MSV (monthly search volume) (حجم البحث الشهري)، ممّا يعني عدد مرات البحث عن الكلمة المفتاحية شهريّاً عبر جميع الجماهير.

اقرأ أيضاً: كيف تكتب محتوى يناسب ترتيب محركات البحث

 

الخطوة 3: تحقّق من وجود مزيج من المصطلحات المفتاحية والكلمات المفتاحية طويلة الذيل في كل مجموعة

يكمن الفرق بين المصطلحات الرئيسية والكلمات المفتاحية طويلة الذيل في أنّ المصطلحات الرئيسية عبارة عن عبارات كلمات مفتاحية تكون أقصر بشكل عام وأكثر عمومية.

عادةً ما يكون طولها من كلمة واحدة إلى ثلاث كلمات، اعتماداً على الشخص الذي تتحدّث إليه.

أمّا الكلمات المفتاحية طويلة الذيل فهي عبارات كلمات مفتاحية أطول تحتوي عادةً على ثلاث كلمات أو أكثر.

من المهم التحقّق من أن لديك مزيجاً من المصطلحات الرئيسية والمصطلحات طويلة الذيل لأنّها ستمنحك استراتيجية كلمات مفتاحية متوازنة جيداً مع الأهداف طويلة المدى والمكاسب قصيرة المدى.

ذلك لأن المصطلحات الرئيسية يتم البحث عنها بشكل متكرّر بشكل أكثر، ممّا يجعلها في كثير من الأحيان أكثر تنافسيّة وأصعب في الترتيب مقارنةً بالمصطلحات طويلة الذيل.

بدون البحث حتّى عن حجم البحث أو الصعوبة، أيّ من المصطلحات التالية تعتقد أنه سيكون من الصعب ترتيبها؟

1- كيف تكتب منشور مدونة رائع؟

2- التدوين.

إذا كانت إجابتك رقم 2، فأنت على حق تماماً.

لكن بينما تتباهى المصطلحات الرئيسية عموماً بأكبر حجم بحث ممّا يعني إمكانيّة أكبر لإرسال الزيارات إليك، فإنّ الزيارات التي ستحصل عليها من مصطلح “كيفيّة كتابة منشور مدوّنة رائع” عادةً ما تكون مرغوبة أكثر.

لأن الشخص الذي يبحث عن شيء محدّد ربّما يكون باحثاً أكثر تأهيلاً لمنتجك أو خدمتك من شخص يبحث عن شيء عام.

نظراً لأنّ الكلمات المفتاحية طويلة الذيل تميل لأن تكون أكثر تحديداً، فمن الأسهل عادةً معرفة ما يبحث عنه الأشخاص الذين يبحثون عن هذه الكلمات المفتاحية.

من ناحية أخرى، قد يبحث شخص ما عن المصطلح الرئيسي “التدوين” عن مجموعة كاملة من الأسباب التي لا علاقة لها بعملك.

لذا تحقّق من قوائم الكلمات المفتاحية للتأكّد من أنّ لديك مزيجاً جيّداً من المصطلحات الرئيسية والكلمات المفتاحية طويلة الذيل.

إذا كنت ترغب بتحقيق المكاسب السريعة التي ستوفّرها لك الكلمات المفتاحية الطويلة، سيتوجّب عليك محاولة التخلص من المصطلحات الرئيسية الأكثر صعوبةً على المدى الطويل.

 

الخطوة 4: تعرّف على كيفيّة ترتيب المنافسين لهذه الكلمات المفتاحية

فقط لأن منافسك يفعل شيئاً لا يعني أنّك بحاجة إلى ذلك. الشيء نفسه ينطبق على الكلمات المفتاحية.

لا يعني مجرّد أهميّة الكلمة المفتاحية لمنافسك أنّها مهمّة بالنسبة لك.

مع ذلك ، فإنّ فهم الكلمات المفتاحية التي يحاول منافسوك ترتيبها هي طريقة رائعة لمساعدتك في إعطاء قائمة الكلمات المفتاحية الخاصّة بك تقييماً آخر.

إذا كان منافسك يقوم بترتيب بعض الكلمات المفتاحية الموجودة في قائمتك أيضاً، فمن المنطقي بالتأكيد العمل على تحسين ترتيبك لتلك الكلمات المفتاحية.

مع ذلك، لا تتجاهل الأشياء التي لا يبدو أنّ منافسيك يهتمون بها.

قد تكون هذه فرصة رائعة لك لامتلاك حصة في السوق بشروط مهمّة أيضاً.

كما سيساعدك فهم توازن المصطلحات التي قد تكون أكثر صعوبة بسبب المنافسة، مقابل تلك المصطلحات الأكثر واقعيّة، في الحفاظ على توازن مشابه يسمح به مزيج المصطلحات طويلة الذيل والمصطلحات الرئيسية.

تذكّر أن الهدف هو الحصول على قائمة من الكلمات المفتاحية التي توفّر بعض المكاسب السريعة، كما أنّها تساعدك على إحراز تقدّم نحو أهداف تحسين محركات البحث الأكبر والأكثر تحدّياً.

كيف تكتشف الكلمات المفتاحية التي يُصنّف عليها منافسوك؟

بعيداً عن البحث يدوياً عن الكلمات المفتاحية في متصفح التصفّح المتخفّي ومعرفة المواضع التي يتواجد فيها منافسوك.

يتيح لك Ahrefs تشغيل عدد من التقارير المجانيّة التي تعرض لك أهم الكلمات المفتاحية للمجال الذي تدخله.

هذه طريقة سريعة للتعرّف على أنواع المصطلحات التي يحتلّها منافسوك في الترتيب.

 

الخطوة 5: استخدم أداة تخطيط الكلمات المفتاحية من جوجل Google’s Keyword Planner لخفض قائمة كلماتك المفتاحية

الآن بعد أن حصلت على المزيج الصحيح من الكلمات المفتاحية، حان الوقت لتضييق قوائمك ببعض البيانات الكمّيّة.

حيث لديك الكثير من الأدوات تحت تصرّفك للقيام بذلك، وفيما يلي سنشارك أحد أفضل المنهجيّات في ذلك.

تعتمد هذه المنهجيّة على استخدام مزيج من أداة تخطيط الكلمات المفتاحية من جوجل، ستحتاج إلى إنشاء حساب إعلانات لهذا الغرض، ولكن يمكنك إيقاف تشغيل مثال إعلانك قبل أن تدفع أي أموال، وGoogle Trends.

في أداة تخطيط الكلمات المفتاحية، يمكنك الحصول على حجم البحث وتقديرات الزيارات للكلمات المفتاحية التي تفكّر فيها.

بعد ذلك، خذ المعلومات التي تعلّمتها من مخطّط الكلمات المفتاحية واستخدم Google Trends لملء بعض الفراغات.

استخدم أداة تخطيط الكلمات الرئيسية لوضع علامة على أي مصطلحات في قائمتك لها حجم بحث ضئيل جداً أو كثير جداً، ولا تساعدك في الحفاظ على مزيج سليم كما تحدّثنا أعلاه.

لكن قبل حذف أي شيء، تحقّق من سجل اتجاههم وتوقّعاتهم في Google Trends.

حيث يمكنك معرفة ما إذا كانت بعض المصطلحات ذات الحجم المنخفض، على سبيل المثال، في الواقع شيئاً يجب أن تستثمر فيه الآن وتجني الفوائد منه في وقت لاحق.

أو ربّما كنت تبحث فقط عن قائمة من المصطلحات غير العمليّة للغاية، وعليك تضييقها بطريقة ما.

حيث يمكن أن يساعدك Google Trends في تحديد المصطلحات التي تتجه نحو الأعلى، وبالتالي فهي تستحق المزيد من تركيزك.

 

الخطوة 6: ادرس مجالك

كل ما ناقشناه حتى الآن يكفي لإنشاء عدد غير محدود تقريباً من أفكار الكلمات المفتاحية.

لكن في الوقت نفسه، فإنّ العمليّة تبقيك “في المربّع”.

فهو مقيّد بالكلمات المفتاحية الأوليّة وحجم وحداثة قاعدة بيانات أداة الكلمات المفتاحية التي اخترتها.

لهذا، من شبه المؤكّد أنّك ستفتقد بعض الأفكار الجيدة.

يمكنك حل هذا من خلال دراسة مجالك بمزيد من التفصيل. ونقطة البداية الجيّدة هي تصفّح المنتديات والمجموعات ومواقع الأسئلة والأجوبة.

حيث سيساعدك هذا في العثور على المزيد من الأشياء التي يعاني منها عملاؤك المُحتمَلون والتي لم تظهر في أدوات الكلمات المفتاحية ولم يكلّف أيّ من منافسيك عناء تغطيتها.

على سبيل المثال، إليك سلسلة محادثات شائعة واحدة فقط من منتدى /r/ coffee subreddit:

البحث عن الكلمات المفتاحية

يسأل هذا الشخص سؤالاً عن آلة صنع القهوة تسمّى Aeropress.

إذا أدخلنا هذا الموضوع في مستكشف الكلمات المفتاحية، فسنلاحظ أنّه يحصل على 61000 عمليّة بحث شهريّة في الولايات المتحدّة، في المتوسّط.

البحث عن الكلمات المفتاحية

ربّما لم نعثر على هذا باستخدام الأدوات لأنّه لا يتضمّن أياً من الكلمات المفتاحية الأولية.

فيما يلي بعض الموضوعات الأخرى المثيرة للاهتمام من منتدى subreddit والتي قد تستحق تغطيتها:

  • زراعة القهوة في المنزل
  • القهوة الاثيوبيّة

إذا لاحظت أيّة اتجاهات بين أفكار الكلمات المفتاحية هذه، فيمكنك استخدامها ككلمات مفتاحيّة أوّليّة جديدة في مستكشف الكلمات المفتاحية للعثور على مزيد من الأفكار.

على سبيل المثال، إذا استخدمنا كلمة “اسبريسو” ككلمة مفتاحيّة أوّليّة وتحقّقنا من تقرير “مطابقة العبارة Phrase match”، فسنرى الآلاف من أفكار الكلمات المفتاحية.

البحث عن الكلمات المفتاحية

بالإضافة إلى تصفّح المنتديات، يمكن أن يكون عملاؤك أيضاً مصدراً رائعاً لأفكار الكلمات المفتاحية.

فهم الأشخاص الذين تتعامل معهم بالفعل، وترغب في جذب المزيد من الأشخاص مثلهم إلى موقعك.

فيما يلي بعض الطرق لاستخراج الرؤى من العملاء أو العملاء المُحتمَلين:

  • الدردشة معهم وجهاً لوجه
  • البحث في رسائل البريد الإلكتروني السابقة
  • النظر من خلال طلبات دعم العملاء
  • محاولة تذكّر الأسئلة الشائعة التي ظهرت في المحادثات السابقة

تأكّد من الانتباه إلى اللغة التي يستخدمونها عند القيام بذلك، حيث ستختلف غالباً عن اللغة التي قد تستخدمها.

على سبيل المثال، إذا كنت تبيع ماكينات القهوة عبر الإنترنت، فربّما يبحث عملاؤك عن مقارنات بين ماكينات معيّنة.

 

كيفية تحديد أولويات الكلمات المفتاحية

تحديد أولويات الكلمات المفتاحية ليس بالضبط الخطوة الأخيرة في عمليّة البحث عن الكلمات المفتاحية.

بل هو خطوة يجب عليك القيام بها أثناء متابعة الخطوات المذكورة أعلاه.

أثناء البحث عن الكلمات المفتاحية وتحليل مقاييسها وتجميعها، اسأل نفسك:

  • ما هي احتماليّة الزيارات المقدّرة لهذه الكلمة المفتاحية؟
  • ما مدى صعوبة المنافسة؟ وما الذي يتطلّبه الترتيب لذلك؟
  • هل لديك بالفعل محتوى حول هذا الموضوع؟ إذا لم يكن الأمر كذلك، فما الذي يتطلبه إنشاء صفحة تنافسيّة والترويج لها؟
  • هل قمت مُسبقاً بالترتيب لهذه الكلمة المفتاحية؟ وهل يمكنك زيادة الزيارات عن طريق تحسين رتبتك من خلال عدد قليل من المواضع؟
  • هل من المحتمل أن تتحوّل الزيارات إلى عملاء محتمَلين ومبيعات، أم أنّها ستؤدّي فقط إلى زيادة الوعي بالعلامة التجارية؟

النقطة الأخيرة مهمّة بشكل خاص. ففي حين أنّ حجم البحث والزيارات المُحتمَلة والصعوبة والهدف من البحث كلّها اعتبارات مهمّة.

إلا أنّك تحتاج أيضاً إلى التفكير في الزيارات من هذه الكلمة المفتاحية التي ستكون مفيدة لعملك.

 

كيفيّة قياس “الإمكانات التجاريّة” لأفكار كلماتك المفتاحية

يحكم العديد من جهات التسويق بالمحتوى وتحسين محركات البحث SEO على “قيمة” الكلمات المفتاحية من خلال ربطها بـ رحلة العميل Buyer Journey.

هي العمليّة التي يمرّ بها الأشخاص قبل الشراء.

تقول الحكمة التقليديّة أنّه كلّما كان الناس مبكّرين في رحلتهم، قل احتمال شرائهم.

كيف يتم هذا؟ الطريقة الأكثر شيوعاً هي تجميع أفكار الكلمات المفتاحية في ثلاث مجموعات: أعلى قمع المبيعات TOFU ومنتصف قمع المبيعات MOFU وأسفل قمع المبيعات BOFU.

بشكل عام، تتمتّع الكلمات المفتاحية في TOFU بأعلى نسبة زيارات مُحتمَلة، لكنّ الزائرين لا يتطلّعون إلى شراء أي شيء حتّى الآن.

ستجلب لك الكلمات المفتاحية في MOFU وBOFU زيارات أقل، لكنّ هؤلاء الأشخاص أقرب إلى أن يصبحوا عملاء لك.

لكن كثيراً ما يُعتَقَد أنّ هذا المفهوم مقيّد وربّما مضلّل. وذلك لأنّ:

1- لا يُأخذ في الاعتبار أنّه يمكنك اصطحاب شخص من أعلى القمع (المخروط) يبحث عن شيء عام مثل “التسويق عبر الإنترنت” وإرشاده عبر جميع مراحل رحلة العميل في صفحة واحدة.

وهذا ما يُعرف عنه مؤلّفو نصوص الاستجابة المباشرة.

فهم لا ينشئون إعلاناتهم بناءً على TOFU / MOFU / BOFU، بل يقومون بإنشاء إعلان واحد يأخذ القارئ من فهم مشكلتهم بالكاد إلى شراء الحل.

2- من الصعب جداً تعيين تصنيف TOFU أو MOFU أو BOFU لكل كلمة مفتاحية لأنّ الأشياء ليست دائماً بهذا الوضوح.

على سبيل المثال، يمكن أن تكون “أداة بناء الرابط” كلمة مفتاحيّة MOFU أو BOFU. وذلك يعتمد على الطريقة التي ننظر إليها.

3- يقوم بعض المسوّقين بتوسيع تعريفهم لـ TOFU لدرجة أنّه ينتهي الأمر بهم بتغطية موضوعات غير ذات صلة. مثال على ذلك، Hubspot:

البحث عن الكلمات المفتاحية

بالنظر إلى أنّهم يبيعون برامج تسويقيّة، كيف تعتقد أنّهم سيحولون الأشخاص الذين يأتون إلى مقالاتهم حول:

  • اقتباسات مشهورة
  • حسابات بريد إلكتروني مجانيّة
  • خطاب الإستقالة
  • أفضل تصميمات المواقع

لمكافحة هذه المشكلة، أنشأنا “نتيجة النشاط التجاري” بسيطة وأكثر موضوعيّة لتحديد قيمة الكلمة المفتاحية.

هذا يعتمد بشكل أساسي على مدى قدرتنا على عرض منتجنا في المحتوى.

فيما يلي معايير التسجيل التي نستخدمها لموضوعات المدونة:

 

النتيجة ما هي الوسائل مثال
3 منتجنا هو حل لا يمكن الاستغناء عنه للمشكلة. “كيفيّة الحصول على ترتيب أعلى على جوجل” – لأنّه من الصعب القيام بذلك بدون مجموعة أدوات مثل Ahrefs.
2 منتجنا يساعد قليلاً في ذلك، لكنّه ليس ضرورياً لحل المشكلة. “نصائح تحسين محركات البحث” – لأنّ بعض النصائح غير ممكنة بدون منتجنا، ولكن البعض الآخر متاح.
1 لا يمكن ذكر منتجنا إلا بشكل عابر. “أفكار تسويقيّة” – لأنّ تحسين محركات البحث هو واحد من العديد من الأفكار التسويقيّة، ويساعد موقع Ahrefs في ذلك.
0 لا توجد طريقة على الإطلاق لذكر منتجنا. “التسويق عبر مواقع التواصل الاجتماعي” – لأنّ هذا ليس شيئاً يساعد فيه Ahrefs.

 

من خلال إقران هذه النتيجة بحركة البحث المقدّرة المُحتمَلة لموضوع ما، يمكننا الحصول على فكرة جيّدة عن الموضوعات الأكثر قيمة لأعمالنا.

حيث ستلاحظ أنّه بالكاد لدينا أي مشاركات على مدوّنتنا بدرجة نشاط تجاري صفر، حيث لا توجد أيّة إشارات لمنتجنا.

أخيراً، عند إجراء هذه العمليّة، تذكّر أنّك لا تبحث فقط عن كلمات مفتاحيّة “سهلة الترتيب”.

فأنت تبحث عن أولئك الذين لديهم أعلى عائد على الاستثمار.

والتركيز فقط على الكلمات المفتاحية منخفضة الصعوبة هو خطأ يرتكبه الكثير من مالكي مواقع الويب.

بل يجب أن يكون لديك دائماً أهداف تصنيف قصيرة ومتوسطة وطويلة المدى.

إذا ركّزت فقط على الأهداف قصيرة المدى، فلن تحصل على ترتيب بين الكلمات المفتاحية الأكثر ربحاً.

إذا كنت تركّز فقط على الأهداف متوسّطة وطويلة المدى، فسوف يستغرق الأمر سنوات للحصول على أيّة زيارات.

 

أدوات البحث عن الكلمات المفتاحية

قبل أن نختتم كل شيء، دعنا نلقي نظرة على بعض أدوات البحث عن الكلمات الرئيسية الشائعة التي ستساعدك على القيام بكل ما تمت مناقشته أعلاه.

أداة تخطيط الكلمات المفتاحية من جوجل Google Keyword Planner هي أداة مجّانية:

لاقتراحات الكلمات المفتاحية الفريدة وقِيَم تكلفة النقرة الحديثة.

اتجاهات جوجل Google Trends وهي أداة مجّانية:

لمقارنات الاتجاه والبحث في جغرافيّة الاتجاهات.

أدوات مشرفي محركات البحث من جوجل Google Search Console وهي أداة مجانية:

للتحقّق من أفضل 1000 كلمة مفتاحيّة قمت بترتيبها بالفعل ومقدار الزيارات التي ترسلها لك هذه الكلمات المفتاحية.

أدوات مشرفي المواقع من Ahrefs Ahrefs Webmaster Tools وهي أداة مجانية:

للتحقّق من جميع الكلمات المفتاحية التي تقوم بترتيبها حالياً، جنباً إلى جنب مع أحجام البحث المقدّرة، ودرجات صعوبة الكلمات المفتاحية، والزيارات المُحتمَلة، ومقاييس تحسين محركات البحث المفيدة الأخرى.

مولّد الكلمات المفتاحية Keyword Generator وهي أداة مجانية:

لتوليد المئات من أفكار الكلمات المفتاحية المجّانيّة من كلمة مفتاحيّة أوّليّة.

مدقّق صعوبة الكلمات المفتاحية Keyword Difficulty Checker وهي أداة مجانية:

للتحقّق من صعوبة ترتيب الكلمات المفتاحية، وفقاً لدرجة صعوبة الكلمات المفتاحية (KD) الخاصّة بـ Ahrefs.

مدقق ترتيب الكلمات المفتاحية Keyword Rank Checker وهي أداة مجانية:

للتحقّق من ترتيبك لأي كلمة مفتاحيّة في أي بلد.

مستكشف الكلمات المفتاحية Keywords Explorer:

عندما تكون جاداً في العثور على أفضل الكلمات المفتاحية لموقعك على الويب، يمكنك العثور على عشرات الآلاف من أفكار الكلمات المفتاحية في ثوانٍ من خلال هذه الأداة.

والقيام بتصفية تقارير أفكار الكلمات المفتاحية للكلمات المفتاحية التي تهمّك، والقيام بتقييم إمكانات الزيارات الخاصّة بها وصعوبة الترتيب بسهولة.

 

أفضل الكلمات المفتاحية لتحسين محركات البحث SEO:

لا توجد كلمات مفتاحيّة يُمكن اعتبارها “الأفضل”، لأنّها لن تكون إلّا التي يتم البحث عنها بشكل كبير من قِبَل جمهورك.

مع وضع ذلك في الاعتبار، الأمر متروك لك لصياغة استراتيجية من شأنها أن تساعدك على ترتيب الصفحات وزيادة الزيارات.

ستأخذ أفضل الكلمات المفتاحية لـ استراتيجية تحسين محركات البحث في الاعتبار الصلة والقوّة والحجم.

حيث يتوجّب عليك العثور على الكلمات المفتاحية التي يتم البحث عنها بشكل كبير والتي يمكنك التنافس عليها بشكل معقول بناءً على:

  • مستوى المنافسة التي تواجهها.
  • قدرتك على صناعة محتوى يفوق في الجودة ما يتم ترتيبه حالياً.

وبهذا تكون انتهيت، ولديك الآن قائمة بالكلمات المفتاحية التي ستساعدك على التركيز على الموضوعات المناسبة لعملك، وتحقّق لك بعض المكاسب قصيرة وطويلة المدى.

تأكّد من إعادة تقييم هذه الكلمات المفتاحية كل بضعة أشهر – مرّة كل ثلاثة أشهر يُعتَبَر معياراً جيداً.

لكن بعض الشركات تفضّل القيام بذلك في كثير من الأحيان أكثر من ذلك.

عندما تكتسب المزيد من القوّة في صفحات نتائج البحث SERPs، ستجد أنّه يمكنك إضافة المزيد والمزيد من الكلمات المفتاحية إلى قوائمك للتعامل معها أثناء عملك على الحفاظ على وجودك الحالي، ثم النمو في مناطق جديدة وبالمراتب العُليا.

 

المصادر

هنا

هنا