البودكاست

ما هو البودكاست Podcast وكيف تبدأ به وما هي أنواعه

هناك مجموعة كبيرة من ملفات البودكاست حول الأعمال، وثقافة البوب، والأحداث الجارية، مثل The Nod وLouder Than a Riot.

في هذه المقالة سنتحدّث عن الذي يتطلّبه الأمر لبدء بودكاست في عام 2022.

  • ما هو البودكاست “التدوين الصوتي” وكيف يعمل؟
  • ما هو مضيف البودكاست؟
  • وما هي المعدّات اللازمة لبدء بودكاست؟
  • كيف تبدأ بودكاست؟
  • ابحث عن اهتمام معيّن أو موضوع فريد وجذاب.
  • قم بإعداد تنسيق العرض الخاص بك.
  • اعمل على تحسين شبكتك.
  • تسجيل وتحرير الحلقة الخاصّة بك.
  • صِغ المورد القيّم الإبداعي الخاص بك بشكل نهائي.
  • أنشئ موقعاً على الإنترنت.
  • بناء استراتيجيّة الترويج.
  • تتبّع المقاييس الخاصّة بك.
  • تعرّف على كيفيّة تحقيق الدخل من البودكاست الخاص بك.

 

ما هو البودكاست Podcast وكيف يعمل

البودكاست عبارة عن سلسلة صوتيّة يمكن للمستخدم تحميلها على جهاز شخصي والاستماع إليها.

تتمحور حول اهتمام معيّن أو موضوع واحد، وتتراوح مدّة كل حلقة عادةً من 20 إلى 60 دقيقة.

يُمكِن اعتبار البودكاست على أنّه النسخة الصوتيّة لأي مسلسل تلفزيوني.

يتّبع نفس تنسيق الإنتاج: له اهتمام معيّن أو موضوع محّدد، ويمكن أن يكون له عدّة مواسم، بالإضافة إلى أنّه يمكن أن يكون قائماً على الواقع أو الخيال.

الشيء الوحيد الذي يميّز البودكاست عن المسلسلات التلفزيونيّة هو استخدام مُضيف البودكاست.

حيث يحتاج كل بودكاست إلى مضيف يمكنه سرد القصّة وتوجيه المستمِع خلال الحلقة.

بالإضافة إلى ذلك، البودكاست هي ملفاّت صوتيّة فقط. خلاف ذلك، فإنّ الوسطين متشابهان للغاية.

تشمل الأنظمة الأساسيّة الأكثر شيوعاً للاستماع إلى البودكاست Apple Podcasts وSpotify وGoogle Podcasts.

تُظهر جوجل ترند Google Trends أنّ البودكاست أصبحت تدريجياً أكثر شيوعاً، وبلغت ذروتها في خريف عام 2019 وربيع عام 2020 في جميع أنحاء العالم.

اليوم، 28% من سكان الولايات المتحدّة الذين تزيد أعمارهم عن 12 عاماً يستمعون إلى البودكاست أسبوعياً، وفقاً لدراسة 2021 Infinite Dial – بزيادة قدرها 17% على أساس سنوي.

الفرق بين البودكاست وملفات الصوت القياسية

الفرق بين البودكاست والملفّات الصوتيّة القياسيّة هو نفسه الفرق بين الفيديو والمسلسل التلفزيوني.

ملف الصوت هو تنسيق ملف يُستخدم لتخزين الصوت على جهاز رقمي.

من ناحية أخرى، يعدّ البودكاست عرضاً مُنتَجاً يتضمن سرد القصص والتنسيق وتحديد مصادر الصوت.

فأنت بحاجة إلى ملفّات صوتية لإنشاء بودكاست، لكن العكس ليس صحيح.

اقرأ أيضاً: ما الفرق بين بودكاست وكلوب هاوس ومستقبل كلٍّ منهما

 

ما هو مضيف البودكاست Podcast Host

مضيف البودكاست هو نظام أساسي يخزّن البودكاست ويوزّعه على منصّات النشر مثل Apple Podcasts وSpotify.

حيث تقوم أوّلاً بتحميل ملف الصوت إلى نظام الاستضافة، ثم يقومون بإنشاء موجز RSS وهو ملخص مكثف للموقع وإرسال الحلقات إلى أدّلة مختلفة.

تشمل منصّات مضيف البودكاست الأكثر شيوعاً Casted وBuzzsprout وCaptivate وLibsyn وPodBean.

فيما يلي أهم الميّزات التي يجب أن تبحث عنها أثناء تقييم خياراتك:

  • تكامل النسخ
  • سعة تخزين غير محدودة وعرض النطاق التردّدي
  • موقع مخصّص
  • تحليلات
  • محرّر نص لعرض الملاحظات

 

ما هي المعدّات اللازمة لتسجيل البودكاست

من أفضل ميّزات البدء في تسجيل بودكاست أنّه لا يستغرق الكثير من الوقت للبدء.

كل ما تحتاجه هو هذه العناصر عالية الجودة:

  • ميكروفون: 

بينما قد تميل إلى استخدام ميكروفون المدمج في الكمبيوتر أو الهاتف، استثمر بدلاً من ذلك في ميكروفون XLR أو USB بحيث يوفّر جودة صوت أفضل.

إذا كنت بدأت للتو، فيمكنك اختيار ميكروفون ديناميكي أقل حساسية للضوضاء المحيطة.

أمّا إذا كان لديك استوديو معدّ، فقد يكون الميكروفون المكثف أفضل.

  • استوديو أو غرفة عازلة للصوت:

عند تسجيل بودكاست، يجب عليك تقليل الضوضاء المحيطة قدر الإمكان حيث يمكن أن يشتّت انتباه المستمعين.

لهذا السبب، من المهم إنشاء مساحة هادئة وعازلة للصوت للتسجيل.

  • تحرير البرامج:

بمجرّد تسجيل الحلقة، ستحتاج إلى تعديلها لإضافة الموسيقا والمواقع الإعلانيّة وإزالة أي محتوى قد لا يناسبك.

هناك العديد من برامج تحرير الصوت التي يمكنك استخدامها، بما في ذلك Audacity وAdobe Audition وDescript، وكلّ منها يختلف في ميّزات التحرير.

  • سمّاعات منع الضوضاء:

تعد سماعات الرأس مهمّة أثناء الإنتاج وفي مرحلة ما بعد الإنتاج لأنها تتيح لك مراقبة الأصوات واكتشافها أثناء التسجيل.

  • الاشتراك في منصّة استضافة:

قبل أن تتمكّن من توزيع حلقاتك، يجب عليك أولاً تحميل ملفاتك إلى منصّة استضافة أولاً.

 

كيف تبدأ البودكاست

1- البحث عن اهتمام معيّن أو موضوع فريد وجذّاب.

2- إعداد تنسيق العرض.

3- العمل على شبكتك.

4- تسجيل وتحرير الحلقة.

5- صياغة المورِد الإبداعي بشكل نهائي.

6- إنشاء موقع على شبكة الإنترنت.

7- بناء استراتيجية الترويج.

8- تتبّع المقاييس.

9- التعرّف على كيفية تحقيق الدخل من البودكاست.

 

1. البحث عن اهتمام معيّن أو موضوع فريد وجذّاب لتغطيته

أوّل شيء تحتاجه لبدء بودكاست هو الفكرة.

بالنسبة للفرد، يمكن أن تنبع من شغف أو خبرة في موضوع أو مجال عمل معين.

أمّا بالنسبة للعلامة التجارية، يمكن أن يأتي هذا من الأبحاث التي جمّعتها حول جمهورك.

في الأساس، يجب أن يستهدف البودكاست جمهور معيّن لأنّه إذا لم يكن هناك اهتمام به، فستتحدّث لغرفة فارغة.

للتعمّق في فكرة البودكاست ومعرفة ما إذا كُنت تستحق المُتابعة، بإمكانك أن تطرح على نفسك الأسئلة التالية:

  • هل تمّت تغطية هذا الموضوع من قَبل في أيّ بودكاست آخر؟ إذا كان الأمر كذلك، فهل هناك زاوية أخرى يمكنني اتخاذها؟
  • هل هذه الفكرة ذات صلة وفي الوقت المناسب؟
  • هل هناك جمهور لهذا الموضوع أو الاهتمام؟ إذا كان الأمر كذلك، فما نوع المستمعين الذي سيجذبهم؟
  • هل يوجد محتوى كافٍ لإنشاء مُحتوى كامل؟

ستعرف أنّ لديك فكرة جيّدة عندما يكون لديك إجابة واضحة عن هذه الأسئلة.

فقد تمرّ فكرتك ببعض التغييرات أثناء تطويرها ولكن الأساس يبدأ من هنا.

 

2. إعداد تنسيق العرض

إن الشيء العظيم في البودكاست هو أنه يمكنهم اتباع أي تنسيق.

بعضها قائم على المقابلات والمحادثة مع مضيف واحد أو عدّة مضيفين يجلبون الضيوف بينما يركّز البعض الآخر على سرد القصص (خيالي وغير خيالي).

الأمر يعود لك لتقرّر أي تنسيق يناسب موضوعك بشكل أفضل.

من هناك، ابدأ في تبادل الأفكار في مقاطع حلقاتك، والتي تقسّم برنامجك إلى أقسام لتسهيل متابعته على المستمعين.

وعلى الرغم من ذلك، لا يتوجّب دائماً تحديد الأقسام بوضوح.

ففي بعض الأحيان، يكون الأمر بسيطاً مثل التمثيل الأول والثاني والثالث.

الأمر يتعلّق بإيجاد أفضل طريقة لرواية القصّة بطريقة تجذب انتباه الجمهور والحفاظ على مُتابعته.

 

3. العمل على تحسين الشبكة

بمجرّد تحديد التنسيق الذي تريد اتباعه، ستحتاج إلى التواصل مع شبكتك.

ربّما ستحتاج إلى مضيف مشارِك، أو تحتاج إلى مجموعة من الضيوف البارزين من أجل العروض القادمة.

بالإضافة إلى النشر على مواقع التواصل الاجتماعي، يجب عليك أيضاً الوصول إلى شبكتك في مجموعات الاهتمامات المشتركة، مثل مجموعات فيس بوك، حيث قد يكون للأعضاء اهتمام خاص بمشروعك.

 

4. تسجيل وتحرير الحلقة

بعد الانتهاء من إعداد جميع التفاصيل التحريريّة للبودكاست، يُمكنك أن تبدأ في تسجيل الحلقة الأولى.

وبمجرّد مراجعة التسجيل، يمكنك التعرّف على أي مكامن الخلل في الحلقة فيما يتعلّق بالمقاطع والتسلسل ورواية القصص وما إلى ذلك.

لا تتردّد من طلب التعليقات من الآخرين.

بينما لا تزال في المراحل الأولى من تطوير البودكاست، فهذا هو الوقت المثالي لتلقّي ملاحظات حول الأشياء التي يمكنك تحسينها وتنفيذها قبل إطلاقها رسميّاً.

 

5.صياغة المورِد الإبداعي

يجب عدم إنهاء اسمك وشعارك خلال مراحل التطوير الأوليّة لأنّه، من الفكرة إلى الإنتاج، ربما تطوّرت فكرتك إلى شيء مُختلِف عما كنت تعتقده في الأصل.

بالإضافة إلى ذلك، قد تحصل على المزيد من الإلهام بعد إنشاء الحلقة الأولى والحصول على منتَج واضح لتسميته.

قد تجد أنّ لديك اسماً للبودكاست منذ اليوم الأول، وهذا رائع.

لكن إذا كنت بحاجة إلى شيء ملموس أكثر للإلهام، فلا بأس بذلك أيضاً.

 

6. إنشاء موقع على شبكة الإنترنت

اعتبر موقعك الويب كمركز للبودكاست.

إنه المكان الذي ستُخزّن فيه جميع المعلومات المتعلّقة بالبودكاست، بما في ذلك ملاحظات العرض والنصوص وأوصاف الحلقات وأوصاف المضيف والمزيد.

كما يسمح لك بجذب المزيد من المستمعين عن طريق زيادة الزيارات العضويّة إلى موقعك الويب.

باتباع أفضل إجراءات تحسين محركات البحث، يمكنك الوصول إلى المستهلِكين الذين قد يكونون مهتمّين بالمحتوى وجعلهم يقومون بالتحويل بمجرّد وصولهم إلى موقعك الويب.

 

7. بناء استراتيجية الترويج

لن يكون وجود مفهوم بودكاست رائع كافياً لجذب المستخدمين.

يجب عليك بناء استراتيجية ترويج قويّة لعرضها أمام جمهورك المستهدف.

لأنّهم لن يستمعون إلى شيء لا يعرفون حتّى أنه موجود.

أولاً، الإطلاق التجريبي.

لا يبدأ الترويج بعد بث الحلقة الأولى، بل يجب أن يبدأ قبل ذلك.

لأنّه يُشكّل التوقّع المحيط ببرنامجك ويمكن أن يساعدك في البدء بمستمع قوي بعيداً عن عدد المشتركين.

شارك على الأنظمة الأساسيّة التي تعمل عليها بالفعل مع تلك التي لم تستكشفها بعد.

على سبيل المثال، قد تبدأ بإعداد طريقة التعامل على مواقع التواصل الاجتماعي ومشاركة بعض المنشورات للعد التنازلي لتاريخ البث للحلقة الأولى.

إذا كان لديك بالفعل جمهور يُتابع وسائط أخرى، مثل الرسائل الإخباريّة أو المدوّنات، فامنح الأولويّة للترويج على هذه القنوات أيضاً.

بمجرد إطلاق عرضك، كن ثابت على مبدأ أو نسق معيّن بشأن الترويج للحلقات، كما يُمكنك أن تختبر طرق مختلفة.

قد تجد أن نشر مقتطفات صوتيّة من الحلقات تحصل على معدّلات مشاركة أعلى من النشر عن ضيوفك أو العكس.

لذا بمجّرد أن تحدّد ما يستجيب له جمهورك، التزم به.

يمكن أن تقطع المراجعات شوطاً طويلاً في اكتساب مستمعين جدد.

أثناء استراتيجيّة ما بعد الإطلاق، ضع في اعتبارك تحفيز جمهورك على ترك مراجعة للعرض من خلال تقديم فائدة لهم بالمقابل.

 

8. تتبّع المقاييس

بمجرّد إطلاق البودكاست وتشغيله، ابدأ في مراقبة أدائه.

فيما يلي المقاييس التي يجب مراقبتها:

  • عدد المشتركين
  • تنزيلات الحلقة الشهريّة
  • مشاهدات فريدة لصفحة البودكاست
  • متوسّط ​​وقت الاستماع

سيوفّر كل جزء من البيانات التي تتبّعها نظرة ثاقبة عن المستمعين وتُبلِغ عن استراتيجيّتك للحلقات المستقبليّة.

على سبيل المثال، لنفترض أن الحلقة الأولى تدور حول موضوع معيّن، فيمكنك تغطية ذلك أكثر.

 

9. التعرّف على كيفيّة تحقيق الدخل من البودكاست

أخيراً، من المهم معرفة كيفيّة كسب الدخل بناءً على البث الذي تقوم به.

الطريقة الأكثر مباشرة هي الرعاية Sponsorship.

هل سمعت من قبل “هذه الحلقة مقدّمة لك عن طريق [علامة تجاريّة]”؟

هذا يعني إقامة شراكة مع العلامة التجارية لزيادة الوعي بالعلامة التجارية أو تحقيق هدف تسويقي آخر.

في بعض الحالات، ليس دائماً، ستشمل الرعاية أيضاً إعلانات ما قبل التشغيل (في بداية الحلقة) وأثناء التشغيل (في منتصف الحلقات).

التسويق بالعمولة أو الافلييت ماركيتنج Affiliate Marketing، والذي يشير إلى عمليّة الترويج لمنتَج أو خدمة مقابل عمولة على البيع.

غالباً ما يقوم مضيفو البودكاست بذلك من خلال تقديم رمز خصم فريد يتضمّن اسم العرض.

باستخدام كلتا الاستراتيجيّتين، سيتعيّن عليك البحث عن هذه العلامات التجاريّة في البداية.

أنشئ عرضاً تقديميّاً يشرح فوائد الشراكة معك.

من السهل القيام بذلك بمجرّد أن يكون لديك بضع حلقات ويمكنك عرض مقاييس لدعم نقاطك.

تقدم استراتيجيّة أخرى لتحقيق الدخل من البودكاست مستويات عضويّة مدفوعة لمحتوى إضافي حصري من خلال خدمات مثل Patreon وStitcher Premium.

على سبيل المثال، لنفترض أن البودكاست يعتمد على المقابلة، يمكنك الترويج لمقابلات مطوّلة في نهاية كل حلقة وتشجّيع المستمعين على الانضمام إلى منصّة عضويتك.

إذا انضممت إلى شبكة بودكاست أو شبكة إعلانيّة، فسيتم تنفيذ بعض عناصر هذه الاستراتيجيّات نيابةً عنك.

لكن هذا يعني أيضاً أنّك لن تكون مخوّلاً بالتحكّم الكامل في الإعلانات التي يتم وضعها في برنامجك.

بالإضافة إلى ذلك، قد لا تحصل على الربح الكامل من الإعلان، حيث قد يتم تقسيمه بينك وبين الشبكة.

أخيراً، يمكنك أيضاً زيادة الحد الأعلى من البودكاست عن طريق نشره على يوتيوب YouTube.

إذا كان لديك إعداد جيد في المنزل أو إعداد استوديو، فيمكن أن تسجّل كل من الفيديو والصوت خاصّةً إذا كان عرضك تعليميّاً أو حوارياً.

بهذه الطريقة، يمكنك نشرها على يوتيوب YouTube، والوصول إلى جمهور أوسع، واستثمار قناتك، وتنويع الطرق التي تروّج من خلالها لبرنامجك.

 

كيف تختار تنسيق البودكاست

لتحديد تنسيق البودكاست اسأل نفسَك هذا السؤال: ما نوع المحتوى الذي يريده جمهوري؟

دع الإجابة عن هذا السؤال توجّه تخطيطك الأوّلي.

يمكنك إلقاء نظرة على موقع الويب وتحليلات الوسائط الاجتماعيّة للحصول على فكرة أفضل عن الموضوعات التي يستمتع جمهورك بالتعرّف عليها أكثر.

على سبيل المثال، إذا كان جمهورك يستجيب جيداً للمدوّنات الطويلة، فيُمكن أن تبدأ في بث بودكاست يتعمّق في تحدّيات الصناعة.

وإذا كان جمهورك يفضّل اللقطة الصغيرة على الأحداث الجاريّة، فقد يكون البودكاست الحواري أكثر جاذبيّة.

ليس عليك أن تقرر الآن.

فيما يلي تنسيقات البودكاست الأكثر شيوعاً لتساعدك على رؤية ما هو ممكن:

 

8 تنسيقات بودكاست الأكثر شيوعاً

على الرغم من أنّ عدد ملفّات البودكاست في تزايد مستمر، إلا أنّ هذا لا يعني أنّه يتعيّن عليك التنافس معها جميعاً.

باستخدام الاستراتيجيّة الصحيحة، يمكنك دائماً العثور على جمهور متخصّص مُهتم بالمحتوى، بغض النظر عن مدى رتابة الجمهور العام في مجال عملك.

تتمثّل الخطوة الأولى نحو إنشاء بودكاست يجذب جمهورك المثالي في اختيار تنسيق البودكاست المناسب.

هناك دائماً مجال لإضفاء طابعك الفريد على هذه الأنواع الثمانية الرئيسيّة من ملفّات البودكاست

 

1. بودكاست المقابلة Interview Podcasts

عادةً ما يشتمل البث الصوتي للمقابلة مضيف واحد أو اثنين يتحدّثون مع ضيف واحد أو أكثر في كل حلقة.

في هذا التنسيق، يوفّر الضيف خبرة أو رؤى فريدة حول اهتمام مُعيّن أو مجال عمل أو موضوع مُحدّد.

يمكنك في الواقع تقسيم هذا التنسيق إلى نمطين للبودكاست:

  • مقابلات الخبراء Expert interviews:

في البودكاست مثل Reid Hoffman’s Masters of Scale، يركّز القائم بإجراء المقابلة على موضوع معيّن يعتبر فيه الشخص الذي تتم مقابلته رائداً للفكر.

على سبيل المثال، قد يشارك ضيف مثل بيل جيتس Bill Gates قصصاً عن تجاربه كرائد في مجال التكنولوجيا.

حيث يستمع العديد من أعضاء الجمهور إلى هذا النوع من البودكاست لمعرفة المزيد عن صناعة معيّنة أو اكتساب رؤى تساعدهم في حياتهم المهنيّة.

  • المقابلات الترفيهيّة Entertainment interviews:

تدعو البودكاست ذات النمط الترفيهي الضيوف لمشاركة قصص شيّقة حول حياتهم.

غالباً ما يستضيف الكوميديون أو الصحفيون الترفيهيون هذه العروض.

على سبيل المثال، ظهرت العارضة نويل ستيفنسون Noelle Stevenson مؤخّراً كضيف على بودكاست “كويري” للممثّلة الكوميدية كارمن إسبوزيتو Carmen Esposito لمناقشة تجاربها في صناعة الترفيه.

يمكن أن تتطلّب البودكاست على غرار المقابلة قدراً كبيراً من البحث.

في الوقت نفسه، يحتاج مضيف البودكاست إلى المهارات المناسبة لاستخراج قصص شيّقة من الضيوف.

كما يعدّ هذا التنسيق طريقة رائعة لتقديم مجموعة من الآراء ووجهات النظر.

 

2. البودكاست التحادثي Conversational Podcasts

تشبه ملفّات البودكاست التحادثي التي تتم استضافتها بشكل مشترك البرامج الإذاعية التقليديّة.

في هذا التنسيق، يقوم اثنان من مضيفي البودكاست بإجراء محادثات مسلّية حول اهتمامات وموضوعات محدّدة.

في الكثير من الأحيان، يناقش المضيفون المشاركون القصص الإخباريّة الشائعة ويقدّمون تعليقات ثاقبة أو فكاهيّة.

قد يشمل البودكاست التحادثي الضيوف أيضاً.

على سبيل المثال، غالباً ما يستضيف بودكاست Brafton’s Above the Fold، الذي شارك في استضافته فرانسيس ما Francis Ma وجيف بيكر Jeff Baker ضيوفاً من جميع أنحاء العالم لـ التسويق بالمحتوى.

يتطلّب هذا النوع من البودكاست مستوى عالٍ من الراحة والألفة بين المضيفين.

فإذا كان المضيفون لا يعرفون بعضهم جيّداً أو لا يتّفقون معهم، فسيكون الجمهور قادراً على معرفة ذلك.

نظراً لأنّه لا يمكنك كتابة نص محادثة أو على الأقل، لا ينبغي لك ذلك فإنّ هذا التنسيق هو الأفضل للمضيفين الذين يمكنهم الارتجال على الفور.

قد يمثّل البودكاست التحادثي تحدّيات فنيّة فريدة.

على سبيل المثال، إذا كان المضيفون يقيمون في مدن منفصلة، فسيحتاجون إلى برنامج خاص لتسجيل الملفّات الصوتيّة بشكل مستقل ثم جمعها معاً.

 

3. بودكاست المونولوج Monologue Podcasts

في أسلوب بودكاست المونولوج، يتحدّث مضيف واحد عن كل حلقة بأكملها.

عادةً ما تتم استضافة هذه المدوّنات الصوتيّة بواسطة شخص خبير في مجال معيّن.

حيث يتابع أعضاء الجمهور التعرّف على موضوع معيّن أو الحصول على رأي مستنير حول الأحداث الأخيرة.

على سبيل المثال، المضيف ستيفن ويست Stephen West يأخذ المستمعين في رحلة عبر تاريخ فلسفة العالم.

بدءاً من الفلسفة ما قبل السقراطية.

حيث يقدّم ويست لمحة عامّة عن الحركات الرئيسيّة في الفكر الفلسفي عبر العصور.

يمكن تطبيق هذا النمط من البودكاست على أي موضوع ولكن يجب أن يتمتّع المضيفون بالخبرة والقدرة الكافية لتسجيل العديد من الحلقات.

مع ذلك، من الممكن إنتاج بودكاست محدود يغطّي موضوعاً أو مشكلة واحدة، على غرار كتاب صوتي متسلسل.

يوفّر تنسيق المونولوج ميّزة عدم الاعتماد على أشخاص آخرين.

حيث لا يحتاج المضيف إلى التعاقد مع ضيوف أو تهيئة الجداول مع مضيف آخر.

مع ذلك، لا يزال هذا الأسلوب يتطلّب قدراً لا بأس به من البحث.

 

4. السرد القصصي Storytelling Podcasts

يستمتع مستمعو البودكاست بسرد القصص لتجاربهم.

في هذا التنسيق، يستخدم مضيف واحد أو أكثر كل حلقة بودكاست لسرد قصّة كاملة أو فصل من قّصة مستمرّة.

هناك العديد من الأمثلة المختلفة للبودكاست المستندة إلى القصص الواقعيّة.

من جانب، يوجد بودكاست Hardcore History للمخرج دان كارلين Dan Carlin.

ينتج Carlin مسلسلات قصيرة مدروسة جيّداً تأخذ مستمعي البودكاست عبر فترات بالغة الأهمية من تاريخ العالم.

في الواقع، يتضمّن برنامجه الكثير من الأبحاث بحيث يستغرق إنتاج كل مسلسل قصير شهوراً.

وفي الجانب الآخر، هناك بودكاست My Favorites Murder، الذي تستضيفه كارين كيلغريف Karen Kilgariff وGeorgia جورجيا هاردستارك Hardstark.

حيث تغطّي كل حلقة حالة معيّنة بتفاصيل مروّعة.

تمّ أيضاً إجراء بحث مكثّف في هذا العرض، ولكنّه يوفّر المزيد من التعليقات الشخصيّة على كل موضوع.

يمكن أن يتطلّب البودكاست غير الخياليّة الكثير من الموارد.

حيث يجمع أصحاب البودكاست الذين يتفوّقون في هذا التنسيق بين مهارات البحث الممتازة وقيمة الترفيه.

 

5. البودكاست المسرحي Theatrical Podcasts

كانت البودكاست الخياليّة اتجاهاً متنامياً لسنوات.

حيث تتكوّن بعض ملفّات البودكاست المسرحيّة من مضيف واحد يروي قصّة بطريقة مماثلة للكتاب الصوتي.

كما تستخدم ملفّات البودكاست الأخرى ضمن هذا التنسيق طاقماً كاملاً من فناني الأداء ومهندسي الصوت لخلق تجارب أكثر تتعايش معها بكامل حواسك.

في هذا التنسيق، يسعى مضيفو البودكاست إلى إنشاء عوالم خياليّة تسلّي مستمعيهم.

حيث يتطلّب مستوى من الإبداع والخبرة للحفاظ على مشاركة المستمعين.

على الرغم من أنّ هذا التنسيق لا يتطلّب قدراً كبيراً من البحث مثل أنواع البودكاست الأُخرى، إلا أنّه لا يزال يتطلّب الكثير من العمل.

في نفس الوقت، هذا يعني أنّ المنافسة عالية.

حيث لا تتنافس هذه المدوّنات الصوتيّة مع بعضها البعض فحسب، بل تتنافس أيضاً مع أشكال أخرى من الترفيه مثل البرامج التلفزيونيّة والكتب الصوتيّة والأفلام.

 

6. البودكاست المعاد تخصيص مُحتواه Repurposed Content Podcasts

توفّر عمليّة إعادة تخصيص المحتوى الحالي العديد من الفوائد، من تعزيز مشاركة الجمهور إلى تلبية الاحتياجات المختلفة على طول مسار المبيعات.

بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن يمنحك تغيير الغرض من المحتوى مساحة الهدوء التي تحتاجها لـ صناعة محتوى جديد ومثير للاهتمام.

تعدّ البرامج الإخباريّة من بين أكثر البرامج شيوعاً في هذه الفئة.

حيث يمكن أن تظهر نفس القصّة في المطبوعات والفيديو والصوت.

كما يُجدي هذا التنسيق نفعاً جيّداً مع العلامات التجارية التي تنتج بالفعل الكثير من المحتوى للويب.

على سبيل المثال، إذا كان عملك يحتوي على سجل قوي لمحتوى المدونة، فيمكنك تحويل كل منشور إلى حلقة بودكاست خاصّة به.

ممّا يُمكن أن يمنحك فعليّاً ضعف حجم المحتوى ويسمح لك بالوصول إلى شريحة من الجمهور المستهدَف تفضّل المحتوى الصوتي على التنسيق المكتوب.

 

7. البودكاست الهجين Hybrid Podcasts

يعدّ البودكاست وسيلة مرنة للغاية.

حيث يمكنك مزج الصيغ الأساسيّة من هذه القائمة ومطابقتها لإنشاء أسلوبك.

على سبيل المثال، قد يستضيف مشغّل بودكاست لديه خبرة في مجال موضوع معيّن بودكاست على غرار المونولوج وأحياناً مقابلة الضيوف.

بالمثل، قد يقسّم كل حلقة إلى مقاطع، بما في ذلك مساحة للمضيف الرئيسي لتقديم مونولوج.

أو قد تبتكر تنسيق بودكاست لا يشبه أي شيء آخر في هذه القائمة.

 

كم تبلغ تكلفة إنشاء البودكاست

يمكن أن تختلف تكلفة إنتاج البودكاست اختلافاً كبيراً اعتماداً على عدد من العوامل.

فإذا كنت تخطّط لإنشاء بودكاست منفرد بأدنى حد من المعدّات، فيمكن أن تصل التكلفة إلى 0 دولار.

مع ذلك، يدفع معظم صانعي البودكاست مقابل استضافة مواقع الويب والبودكاست.

حيث لا تستضيف شبكات التوزيع مثل Spotify وApple Podcasts ملفّات البودكاست الفعليّة.

لذلك ستحتاج إلى استخدام خدمة مثل Buzzsprout أوAnchor  أو SoundCloud أوCaptivate.

إذا كنت تبدأ بثاً صوتيّاً من البداية، بدون أي معدّات، فيمكنك توقّع إنفاق ما بين 50 دولاراً و500 دولار لإطلاق برنامجك.

على الرغم من ذلك، العديد من الأشخاص بدأوا في إنشاء ملفّات بودكاست ناجحة باستخدام هواتفهم الذكيّة فقط.

 

المصادر

هنا

هنا

الفرق بين بودكاست وكلوب هاوس

ما الفرق بين بودكاست وكلوب هاوس ومستقبل كلٍّ منهما

عندما كانت بودكاست Podcasts موجودة منذ ما يقارب 20 عاماً بدأت العديد من الشركات من النوع شركة إلى شركة B2B التقليدية التي تنشئ المحتوى في تجربة هذه الوسيلة.

فجأة دخل كلوب هاوس Clubhouse المسرح وكان لدى هذه الشركات خيار غير متوقع.

هل يجب أن تركّز على تطوير بودكاست الخاص بها، أم يجب أن تبدأ في التواجد على كلوب هاوس وأيهما ستختار وهل يمكنها أن تفعل كلا الأمرين معاً؟

في تلك الأثناء، اكتسب تطبيق كلوب هاوس قاعدة مستخدمين كبيرة بسرعة.

يبدو أنه قد نجح بالفعل بعد حدوث قدر كبير من الضجة حوله خاصة من الصحفيين والشخصيات الإعلامية والقادة في الفضاء الإلكتروني والرقمي.

وعلى الرغم من اختلاف كل أداة صوتية اختلافاً كبيراً عن الأخرى، إلا أنها تخدم أغراضاً متشابهة ورسالة واحدة عن أهمية الصوت في جمع الناس معاً، وهذا ما يترك العديد من المسوقين يتساءلون:

ما الفرق بين بودكاست وكلوب هاوس ؟ أيهما يستحق وقتي أكثر ويحقق أهدافي؟

 

ما هي أوجه التشابه بين بودكاست وكلوب هاوس

تهدف بودكاست في جوهرها إلى إلهام وإثارة محادثات شيّقة حول مجموعة متنوعة من الموضوعات.

بما في ذلك عروض الجريمة ومقابلات المشاهير والصحة واللياقة البدنية أو الأعمال التجارية وريادة الأعمال.

كما يعمل كلوب هاوس على مبدأ مماثل لتشجيع المحادثات والمناقشات الحيّة حول مجموعة متنوعة من الموضوعات المتخصصة.

تعتمد كلّ من هاتين الوسيلتين على الصوت أولاً ويمكن أيضًاً استخدام الفيديو في بعض الحالات.

كما تشمل كلّاً منهما حفنة من الأشخاص في كل جزء من المحتوى وكلاهما يتنافسان أيضاً على وقت المستمعين.

يمكن أن يكون التنسيق الفعلي للمحتوى أو المحتوى نفسه موزّع على كلوب هاوس وعلى بودكاست أيضاً.

كما في مساحات تويتر Twitter Spaces أو في غرف الصوت الحية بتطبيق فيس بوك أو انستقرام Live Audio Rooms أو لينكد إن.

 

ما هي مزايا تطبيق كلوب هاوس وتطبيق بودكاست

مزايا تطبيق بودكاست

هناك بعض الفوائد الرئيسية لاستخدام بودكاست كوسيلة للتوعية بالعلامة التجارية أو استراتيجية لتوليد العملاء المحتملين مثل:

  •  تمكنك بودكاست من الوصول إلى جمهور أصغر سناً.

حيث استمع 49% من مواطني الولايات المتحدة الذين تتراوح أعمارهم بين 12 و34 عاماً إلى بودكاست في شهر نيسان/أبريل من عام 2021.

ثم يتبعهم 40% من الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 35 و54 عاماً.

22% من الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 55 عاماً وما فوق.

  • تعد إعلانات بودكاست قوية.

حيث وجد تقرير من Nielsen أن إعلانات بودكاست تذكر العلامة التجارية أكثر بـ 4.4 مرة من الإعلانات المصوّرة.

وأن 61% من المستهلكين الذين سمعوا إعلان بودكاست كانوا أكثر عرضة لشراء المنتج المميز.

  • يوفر لك بودكاست وصولاً كبيراً للجمهور.

على سبيل المثال استمع 55% من سكان الولايات المتحدة إلى بودكاست وهي نسبة أعلى بـ 51% عن عام 2019.

  • بودكاست هو محتوى طويل وإن أشهر ملفات بودكاست مدتها أكثر من ساعة.

مثل حلقات مسلسل المهووسين Morbid وهو بودكاست الجريمة الحقيقة وتتراوح مدة الحلقة فيه بين ساعة وساعة 45 دقيقة.

هذا يوفر لك الكثير من الفرص لزيادة الولاء بالعلامة التجارية وفي التحويلات.

مزايا تطبيق كلوب هاوس

يتولى مدير التسويق كريس إبرهاردت Chris Eberhardt في موقع هوب سبوت Hubspot مسؤولية برمجة موقعه لنادي كلوب هاوس.

لذا فقد رأى بشكل مباشر قوة كلوب هاوس للأعمال والتسويق.

قال إيبرهاردت: “يمكن أن يكون كلوب هاوس خياراً جيداً لشركة تريد إنشاء حضور في الصوت ولكنها تريد تجنب التشبع وجودة الإنتاج التي ينطوي عليها البث الصوتي”.

ويضيف: “لكن من المهم أن نفهم أن حالة استخدام كلوب هاوس تختلف في الواقع عن حالة استخدام بودكاست.

فبودكاست يكون عند الطلب في حين أن كلوب هاوس عبارة عن صوت اجتماعي مباشر.

هو فرق مهم لأنك تستطيع كتابة بودكاست نصياً وبدرجة عالية في حين أن كلوب هاوس أقرب إلى عرض إذاعي مباشر”

يوصي إيبرهاردت باستخدام كلوب هاوس للأسباب التالية:

  • لن تحتاج إلى امتلاك ما يكفي من النطاق الترددي أو الموارد لإنشاء بودكاست عالي الجودة.
  • تستطيع تمييز علامتك التجارية بسهولة أكبر في كلوب هاوس نظراً لأن سوق بودكاست مشبع بدرجة أكبر.
  • يمكنك تكوين مساحة للتواصل مع جمهورك مباشرة، وفتح الغرف لأسئلة الجمهور والمشاركة.
  •  يمكن أن يقوم أحد قادتك ببناء علامته التجارية في الفضاء.

اقرأ أيضاً: تطبيق كلوب هاوس وأهميته في التسويق

ما الفرق بين بودكاست وكلوب هاوس

بعد أن أشرنا إلى مزايا كلّ تطبيق إليك الفرق بين بودكاست وكلوب هاوس من حيث الاختلافات:

1- اختلاف التوقيت

تكون المحادثات في كلوب هاوس أو أي غرف صوتية حيّة أخرى في الوقت الفعلي.

أيّ يجب أن تنضم في الوقت المناسب لتتمكن من الاستماع إليها.

هذا يعني أنه من الصعب العثور على محتوى رائع، وإن الانضمام متأخراً قليلاً إلى المحادثة قد يجعل من الصعب فهم السياق.

أما في بودكاست فلا تتم المشاركة عادة في الوقت الفعلي.

هذا يفسح المجال للتحسين أثناء التحرير في حال احتجت إلى إزالة مقطع أو تحسين جودة الصوت أو إضافة ملاحظات بعد التسجيل الأصلي.

2- تاريخ انتهاء الصلاحية

عندما تجري محادثة في كلوب هاوس لا يتم حفظها أو تسجيلها مما يؤثر هذا على جعل المحتوى متاح فقط في الوقت الفعلي وأنه لا يمكنك الوصول إليه بعد عام أو أي شيء من هذا القبيل.

كما يؤثر هذا القيد أيضاً على تنسيق ونطاق ونوع المحتوى الذي يمكنك إنشاؤه.

على عكس بودكاست الذي يتم فيه حفظ محتوى البث إلى الأبد طالما أنك تستضيف الخلاصة وملفات الصوت.

يمكنك الاستماع اليوم إلى حلقة تم تسجيلها قبل 20 عاماً ويمكن أن تظل ذات صلة في كثير من الحالات.

عادةً ما تشارك بودكاست المزيد من المعلومات والوسائط والسياق بالإضافة إلى النصوص على موقعهم الويب.

أما مع كلوب هاوس لا يحدث ذلك، وهذا ما يجعله أقل توافقاً مع الفئات التي تعاني من ضعف السمع والمشاركة.

أخيراً، يمكنك أيضاً الترويج للبودكاست بعد نشره أما في كلوب هاوس يمكنك الترويج له فقط قبل أن تبدأ جلستك.

3- سهولة الاستماع

يعاني بعض الأشخاص من سرعة التشغيل في التطبيقات.

بالنسبة لتطبيقات بودكاست أو مواقع بودكاست يمكنك عادةً الاستماع إلى الحلقة بمعدل سرعة أعلى من x1 أو حتى أقل.

أما مع كلوب هاوس تحتاج في الواقع إلى أن تكون حاضراً ومنتبهاً وقد يكون الأمر مملاً بعض الشيء لأولئك الذين يفضلون الاستماع بمعدل x2.

باستخدام بودكاست يمكنك استخدام تطبيقات ومواقع ويب وأجهزة مختلفة وغير ذلك للاستماع إلى المحتوى المفضّل لديك.

بينما مع كلوب هاوس أنت مقيّد بتطبيق على جهاز آيفون وليس هناك بديل للاستماع في أي مكان آخر.

4- الخصوصية

عند الانضمام إلى كلوب هاوس فأنت تقوم بالتسجيل باستخدام رقم هاتفك المحمول وهو ليس مجهولاً.

في المقابل يمكن الاستماع إلى بودكاست بشكل مجهول عبر المتصفح.

لذلك يعد كلوب هاوس شبكة اجتماعية أكثر من كونه منصة استماع صوتية.

من غير المحتمل أن يكون كلوب هاوس يستغل بيانات المستخدم، ولكن هذا بعيد كل البعد عن حالة بودكاست.

5- اللمسة الشخصية

تعد إحدى الفوائد التي يتمتع بها كلوب هاوس على المدونات الصوتية التقليدية هي إضافة اللمسة الشخصية.

لأن جميع الحسابات فيه شخصية ومرتبطة بشخص واحد ويقوم بتقديم نفسه بنشاط كمحترف يمثل شركة ما.

وإذا أصبح أحد موظفي شركتك شخصية معروفة وموثوقة على التطبيق وكان يمثل شركتك بنشاط أثناء استخدامه فإن ذلك يحسن صورة الشركة بأكملها في نظر المستخدمين الآخرين.

صحيح أن الشخصيات يمكن أن تتألق حقاً في ملفات بودكاست أيضاً.

لكن لا تزال بودكاست تنشر عادةً باسم المنظمة وليس باسم الموظف.

هذا يعني أن كلوب هاوس يوفر ميزة واضحة لا تتمتع بها منصات الصوت الأخرى.

 

ما هو مستقبل بودكاست

لا يمكن التفكير بأن بودكاست قد مات بعد كل هذا الضجيج حول غرف الصوت في كلوب هاوس.

بمجرد التفكير في جميع العوامل نلاحظ أن لا شيء يمثل تهديداً كبيراً للبودكاست.

لا يزال الأشخاص يرغبون في الاستماع إلى برامجهم المفضلة من خلال تطبيقات بودكاست والبحث عن المزيد في موقع الويب الخاص ببودكاست.

وبالتأكيد إنّ غرف الصوت أو الشبكات الاجتماعية القائمة على الصوت يمكن أن تتطور إلى عالم رائع حقاً وهذا يعد عالم موازٍ للبودكاست إلا أنه ليس تداخلاً أو منافسة مباشرة له.

 

ما هو مستقبل كلوب هاوس

إذا قررت تبنّي كلوب هاوس كقناة محتوى لشركتك التي تعمل بنظام شركة إلى شركة B2B، فأنت في وقت مبكّر ومناسب.

فلا يزال النظام الأساسي جديداً جداً ولم تستخدمه الشركات حقاً حتى الآن.

لذا اعتماداً على ما تعمل به فمن المحتمل أنك ستكون أول شركة في مجال عملك تتواجد هناك.

يعدّ برنامج كلوب هاوس مساحة جديدة تتطلع إلى رؤية تواصلية جديدة نحو المستقبل، و يتميز بسرعة نموه إلى حد كبير عن طريق التواصل الصوتي ومن قبل نصف سوق الهواتف الذكية فقط.

إن تطبيق كلوب هاوس حصري لأجهزة الايفون فقط لذلك من الممكن أن يقرر المؤسسون فتح كلوب هاوس للجمهور وإصدار نسخة منه على نظام أندرويد أيضاً وعندها سينتقل النمو إلى مستويات أعلى بكثير.

بطبيعة الحال، فإن عامل الجذب الرئيسي في كلوب هاوس هو الطبيعة المباشرة والشخصية وغير الخاضعة للإشراف للمناقشات.

لذلك عليك أن تكون حذراً من كيفية تفاعل المستخدمين ذوي الخبرة مع التواجد المدار والمخطط بعناية لشركة كبيرة.

اقرأ أيضاً: كيفية استخدام برنامج كلوب هاوس خطوة بخطوة

ماذا يقول الخبراء عن بودكاست

تحدث ماثيو براون Matthew Brown وهو كبير منتجي بودكاست في هوب سبوت:

“إن أحد الاختلافات الرئيسية بين الصوت الحي وبودكاست هي سلوكيات المستمع.

والصوت الحي عادةً ما يكون تفاعلاً سلبياً في حين أن بودكاست أكثر تفاعلاً ونشاطاً”.

ويضيف براون:

“لا يمكن لكلوب هاوس ومنصات الصوت الحية الأخرى أن تساوي إنتاجاً عالياً وتحريراً للبودكاست، فهي متباينة للغاية من جميع النواحي تقريباً”.

“هناك فوائد جدية في إعادة تحديد الغرض من المحتوى، لكن كل قناة وتوقعات المنشئين والجمهور على حد سواء تختلف اختلافاً جوهرياً.

لذلك تحتاج إلى فهم هذه القيود وإنشاء أفضل محتوى ممكن لذلك النظام الأساسي المحدد”.

كما يوافق جاكوب بن Jacob Penn مدير تحليلات الشركات في iHeartMedia على أن البث الصوتي يمثل استراتيجية أكثر ثباتاً لتحقيق عائد استثمار طويل الأجل ويقول:

“كونك جديراً بالثقة اسمح لمضيفي بودكاست ببناء علاقات طويلة الأمد مع المستمعين وتحويل الإعلانات التي يقرأها المضيف إلى تجربة محلية جداً.

لهذا السبب يستمتع 53% من مستمعي بودكاست بسماع الإعلانات”.

يضيف بن:

“حتى اليوم لا يزال كلوب هاوس في مرحلته الأولى ولا نعرف كيف سيتفاعل المستخدمون مع هذا النظام الأساسي على المدى الطويل.

مع المدونات الصوتية كانوا موجودين منذ أكثر من 20 عاماً وبدأت العلامات التجارية في إدراك إمكاناتهم كمنصة إعلانية.

لهذا السبب من المتوقع أن تزيد عائدات الإعلانات عن مليار دولار في ملفات بودكاست في عام 2021”.

 

ماذا يقول الخبراء عن كلوب هاوس

يوافق بنجامين شابيرو Benjamin Shapiro مضيف بودكاست مارتيك Martech Podcast، على أن كلوب هاوس هو خيار قوي محتمل لنمو العلامة التجارية

على الرغم من أن بنجامين شابيرو يتعامل مع بودكاست، إلا أنه يعتقد أن كلوب هاوس في أوجه الآن.

ويضيف: “في حين أن الميزات الاجتماعية التفاعلية فريدة من نوعها في ذلك الوقت، فإن إيماني هو أن خدمات البث الصوتي المباشر ستستقر في وسيط توزيع المحتوى الأكثر صلة أثناء أحداث العالم الحقيقي”

بالإضافة إلى ذلك، تعد كريستال وو Krystal Wu مديرة التسويق الاجتماعي في هوب سبوت من المعجبين بالمساحات الصوتية كمضيف لمساحة تويتر الأسبوعية، وهي ترى الكثير من الفوائد للمساحات الصوتية عبر بودكاست.

قالت: “أستضيف مساحات التويتر أسبوعياً للتواصل مع المسوقين، وأحب ذلك لأنه أكثر ميزة لتحسين المنتج مقابل منتج في حد ذاته.

ولقد وجدت أنه يمكنني إجراء مناقشات قصيرة أو عشوائية أو لفترة أطول أي المزيد من المناقشات المتعمقة”.

“في كلتا الحالتين، إنه محتوى حقيقي في الوقت الحالي ولا يمكن أن تقدمه بودكاست”.

 

اليوم وبعد معرفة الفرق بين بودكاست وكلوب هاوس ، أصبح من السهل البدء بأي من التطبيقين.

لكن الجزء الصعب يكون في صناعة محتوى عالي الجودة وجعل المستمعين يظهرون أو يستمعون إلى هذا المحتوى.

يمكن لأصحاب بودكاست استخدام كلوب هاوس كقناة توزيع أخرى والانضمام إلى محادثات أخرى أو استضافة محادثاتهم الخاصة.

هناك يمكنهم مشاركة المزيد حول بودكاست الخاص بهم أو إنشاء مقطع صغير مشابه للبودكاست.

إذا لم تكن متأكداً مما هو الأنسب لعلامتك التجارية، ففكّر في بعض العوامل المهمة وأهداف فريقك وأولوياته ومقدار الموارد المتاحة لديك للتسجيل الصوتي.

وما إذا كان يمكنك اختبار كلوب هاوس أو بودكاست على نطاق صغير قبل البدء في استخدام الأداة الصوتية التي تختارها.

 

المصادر

هنا

وهنا

وهنا