كثافة الكلمات المفتاحية

ما هي كثافة الكلمات المفتاحية Keyword Density وأهم أدواتها [دليل للمبتدئين] 

كثافة الكلمات المفتاحية Keyword Density هي موضوع صعب ومفهوم أساسي لتحسين محركات البحث SEO.

من المهم فهم كيفية عملها لأنه يمكن أن يكون لها تأثير مباشر على رؤية محتوى الموقع في صفحات نتائج محرك البحث SERPs وعلى تكاليف الحملات التسويقية عبر الإنترنت.

ومن المهم أيضاً الابتعاد عن حشو الكلمات المفتاحية في محاولة لتعزيز الترتيب بشكل مصطنع.

 

ما هي كثافة الكلمات المفتاحية Keyword Density

تُعرف أيضاً بمعدل تكرار الكلمات المفتاحية Keyword Frequency.

وتشير إلى عدد المرات التي تظهر فيها الكلمات المفتاحية على صفحة ويب معينة أو داخل جزء من المحتوى كنسبة مئوية من إجمالي عدد الكلمات.

لا توجد نسبة مئوية مثالية للكلمات المفتاحية، فيمكن استخدام الكلمة مرتين أو سبع مرات.

إذ يعتمد عدد مرات استخدامها على ماهيتها وملاءمتها للجملة التي توضع فيها ومدى طبيعيتها واندماجها مع باقي الكلام.

اقرأ أيضاً: كيفيّة القيام بـ البحث عن الكلمات المفتاحية من أجل تحسين محركات البحث : الدليل الشامل

 

ما هو حشو الكلمات المفتاحية keyword Stuffing

هو عبارة عن استخدام أكبر عدد ممكن من الكلمات المفتاحية على صفحة الويب، غالباً بطريقة تبدو غير مريحة وغير طبيعية للقارئ.

يمكن عادةً رؤية مثل هذه التقنية على مواقع الفنادق.

والتي غالباً ما تحتوي على تذييلات تتكون من كلمات مفتاحية مرتبطة تشعبياً مثل “فنادق رخيصة في برشلونة”، “فنادق رخيصة في القاهرة”.

إذ يأخذ كل منها الزوار إلى صفحة ويب أخرى تتميز بتذييل مزدحم مماثل.

اقرأ أيضاً: كيف تكتب محتوى يناسب ترتيب محركات البحث

 

ما هي معادلة كثافة الكلمات المفتاحية The Keyword Density Formula

المعادلة واضحة وهي عبارة عن تقسيم عدد المرات التي يتم فيها استخدام الكلمات المفتاحية على صفحة ما على إجمالي عدد الكلمات على الصفحة.

لنأخذ مثال رقمي عن ذلك: في حال كانت الصفحة تحتوي على 1000 كلمة ويتم استخدام الكلمات المفتاحية 10 مرات.

هذا يعطي:

10 / 1000 = 0.01

ثم يتم ضرب الجواب ب 100 للحصول على نسبة مئوية، وهي في هذه الحالة 1%

 

هناك أيضاً معادلة أخرى لتقييم استخدام الكلمات المفتاحية تُدعى TF-IDF.

والتي تعمل من خلال  تقييم تكرار الكلمات المفتاحية على صفحات محددة (TF) مقابل عدد المرات التي تظهر فيها هذه الكلمة عبر صفحات متعددة على موقعك (IDF).

تساعد النتيجة في تحديد مدى ملاءمة الكلمات المفتاحية لصفحات محددة وفهم ندرة الكلمة عبر  هذه الصفحات.

يتم قياس IDF بقيم تتراوح بين 0 و1 –

وكلما اقتربت النتيجة من 0 كلما ظهرت كلمة عبر الصفحات، وكلما اقتربت من 1 كلما ظهرت على صفحة واحدة وليس على صفحات أخرى.

فالقيم المنخفضة تعني المزيد من استخدام الكلمات المفتاحية.

لنأخذ مثال عملي عن ذلك:

بتطبيق هذه الصيغة على الكلمات الشائعة جداً مثل “the” أو “but”، ستقترب درجة TF-IDF من الصفر.

بينما عند تطبيقها على كلمة مفتاحية محددة، يجب أن تكون القيمة أقرب بكثير إلى 1، وفي حال لم يكن الأمر كذلك سيكون هناك حاجة إلى إعادة النظر في استراتيجية الكلمات المفتاحية.

اقرأ أيضاً: SEO دليل تحسين محركات البحث … كل ما تريد معرفته عن سيو

 

ماذا عن متغيرات الكلمات المفتاحية Keyword Variants

يُعد فهم قيمة متغيرات الكلمات المفتاحية وهي الكلمات والعبارات المتشابهة ولكنها ليست المتطابقة مع الكلمات المفتاحية الأساسية أحد أكثر الأمور أهمية في حال الرغبة في تحقيق أقصى قدر من الرؤية وجذب أكبر قدر من الجمهور.

لنأخذ مثال عن ذلك :

لنفرض أن موقع معين يبيع حلول الإضاءة الخارجية وكلمته المفتاحية الأعلى قيمة لصفحات نتائج محركات البحث SERPs هي “الإضاءة الخارجية”.

فإن حشو أكبر عدد ممكن من استخدامات هذه الكلمة في أكبر عدد ممكن من الصفحات سيقلل من تحسين محركات البحث.

لكن باستخدام المتغيرات مثل “إضاءة الحديقة” أو “إضاءة الفناء” أو “إضاءة سطح السفينة” أو “إضاءة المناظر الطبيعية” عوضاً عن ذلك سيؤدي إلى ترتيب أعلى للصفحة دون مخالفة لقواعد الحشو التي تنص أيضاً على استخدام كلمة مفتاحية واحدة لكل 200 كلمة.

في حال عدم التأكد من المتغيرات الملائمة والأكثر منطقية لهذا الموقع يجب استخدام قسم عمليات البحث المتعلقة Searches Related To في أسفل صفحات نتائج البحث SERP من جوجل للكلمة المفتاحية.

لأن جوجل قد بذلت وقتاً وجهداً كبيرين في فهم نية البحث Search Intent، وبالتالي فإن هذا القسم سيعرض مصطلحات مماثلة لهذه الكلمة.

اقرأ أيضاً: كيفية إنشاء استراتيجية السيو … دليل شامل عن استراتيجية تحسين محركات البحث

 

ما هي أدوات كثافة الكلمات المفتاحية

1- أدوات مراجعة السيو لفحص كثافة الكلمات المفتاحية SEO Review Tools Keyword Density Checker

تعتمد هذه الأداة المجانية على المتصفح فيكون المطلوب فقط إدخال عنوان موقع الويب URL أو نص الصفحة.

ثم إكمال إجراء التحقق “أنا لست روبوت I’m not a robot” للبدء بالفحص.

على الرغم من أن هذه الأداة لا تقدم التحليلات المتعمقة للخيارات الأخرى في القائمة، إلا أنها طريقة رائعة للحصول على نظرة عامة على الكثافة الحالية.

 

2- محلل كثافة الكلمات المفتاحية سيو بوك SEOBook Keyword Density Analyzer

على غرار الأداة المذكورة أعلاه فإن SEOBook مجانية – ولكنها تتطلب حساباً لاستخدامها.

تتيح هذه الأداة جنباً إلى جنب مع تقارير كثافة الكلمات المفتاحية الأساسية البحث عن الكلمات المفتاحية المستهدفة في جوجل.

وسحب البيانات لخمسة من الصفحات الأعلى مرتبة باستخدام نفس الكلمة، ثم تحليلها.

 

3- WordPress SEO Post Optimizer

في حال كانت هناك رغبة بمكون ووردبرس الإضافي لتقييم الكثافة، فيجب أخذ أداة ووردبرس سيو بعين الاعتبار.

إذ تأتي هذه الأداة بتكلفة  19 دولاراً وتتحقق من مجموعة من شروط تحسين محركات البحث.

بما في ذلك كثافة الكلمات المفتاحية للمساعدة في ضمان حصول المحتوى على مرتبة عالية على صفحات نتائج محركات البحث SERPs.

 

4- WPMUDEV SmartCrawl

مكون ووردبرس آخر، وهي أداة مجانية لمدة سبعة أيام ثم تصبح بتكلفة 5 دولارات شهرياً.

تتضمن الأداة جنباً إلى جنب مع تقييم الكثافة تقارير وفحوصات تحسين محركات البحث SEO Checkups  الآلية وتقييمات العناوين والبيانات الوصفية إلى جانب عمليات الزحف المتعمقة للموقع والمسح الضوئي والتقارير.

اقرأ أيضاً: 27 أداة مجانية من أدوات تحسين محركات البحث SEO لتحسين التسويق

 

أخيراً، إن توازن الكلمات المفتاحية هو أهم خطوة لنجاح البحث.

ويتم تحقيق ذلك من خلال استخدام البيانات الثابتة الناتجة من الاختبارات بدلاً من الافتراضات عند اتخاذ القرارات.

بالإضافة إلى الفحص الدائم للموقع ومحتواه والإعلانات للتأكد من أن كل شيء على مايرام وملاحظة أي خلل كالانخفاض في عدد الزيارات أو تراجع الترتيب.

 

المصادر

هنا

وهنا

 

البحث عن الكلمات المفتاحية

كيفيّة القيام بـ البحث عن الكلمات المفتاحية من أجل تحسين محركات البحث : الدليل الشامل

بينما يبقينا جوجل على أهبة الاستعداد مع جميع تحديثات الخوارزميّة التي يستمرّون في طرحها، ظل هناك شيء واحد ثابتاً إلى حد كبير بالنسبة للمسوّقين الداخليين الذين يتطلّعون إلى تحسين مواقعهم بالنسبة لنتائج البحث: البحث عن الكلمات المفتاحية.

 

ما هو البحث عن الكلمات المفتاحية

البحث عن الكلمات المفتاحية هو عمليّة البحث عن مصطلحات البحث التي يدخلها الأشخاص في محركات البحث وتحليلها بهدف استخدام تلك البيانات لغرض معيّن، غالباً لـ تحسين محركات البحث SEO أو التسويق العام.

يمكن أن يكشف البحث عن الكلمات المفتاحية عن الاستعلامات المستهدَفة، وشعبيّة هذه الاستفسارات، وصعوبة ترتيبها، والمزيد.

 

لماذا يعتبر البحث عن الكلمات المفتاحية مهماً

يوفّر البحث عن الكلمات المفتاحية معلومات قيّمة حول الاستفسارات التي يبحث عنها جمهورك المستهدَف بالفعل على جوجل Google.

حيث يمكن أن تساعد الرؤية الثاقبة التي يمكنك الحصول عليها في مصطلحات البحث الفعليّة هذه على إعلام استراتيجية المحتوى بالإضافة إلى استراتيجية التسويق الأكبر.

مع ذلك، قد لا تكون الكلمات المفتاحية نفسها مهمّة لـ تحسين محركات البحث SEO كما قد تعتقد.

خلال السنوات العشر الماضية فقط نسمع كثيراً عن مدى تطوّر تحسين محركات البحث SEO.

وكيف أصبحت الكلمات المفتاحية نفسها أصبحت غير مهمّة بالنسبة لقدرتنا على الترتيب الجيّد لعمليّات البحث التي يقوم بها الأشخاص كل يوم.

وهذا صحيح إلى حد ما.

لم يعد استخدام الكلمات المفتاحية التي تتطابق تماماً مع بحث الشخص هو عامل الترتيب الأكثر أهميّة في نظر متخصّص تحسين محركات البحث.

بدلاً من ذلك، وهذا هو القصد من هذه الكلمة المفتاحية، وما إذا كان جزء من المحتوى يحل هذا الهدف أم لا.

لكن هذا لا يعني أن البحث عن الكلمات المفتاحية عمليّة قديمة.

يخبرك البحث عن الكلمات المفتاحية بالموضوعات التي يهتم بها الأشخاص، وبافتراض أنّك تستخدم أداة تحسين محركات البحث المناسبة. فإنّ مدى شعبيّة هذه الموضوعات بين جمهورك.

المصطلح العملي هنا هو الموضوعات من خلال البحث عن الكلمات المفتاحية التي تحصل على عدد كبير من عمليّات البحث شهرياً.

يمكنك تحديد وفرز المحتوى إلى موضوعات تريد صناعة محتوى عليها.

بعد ذلك، يمكنك استخدام هذه الموضوعات لإملاء الكلمات المفتاحية التي تبحث عنها وتستهدفها

من خلال البحث عن الكلمات المفتاحية لشعبيّتها وحجم البحث والهدف العام، يمكنك معالجة الأسئلة التي يرغب معظم الناس في الحصول على إجابات لها.

كيفيّة البحث عن الكلمات المفتاحية لـ استراتيجية تحسين محركات البحث

سأضع عمليّة بحث عن الكلمات المفتاحية التي يمكنك اتباعها لمساعدتك على التوصّل إلى قائمة بالمصطلحات التي يجب أن تستهدفها.

بهذه الطريقة، ستتمكّن من إنشاء وتنفيذ استراتيجية كلمات مفتاحيّة قويّة تساعدك في العثور على مصطلحات البحث التي تهتم بها بالفعل.

اقرأ أيضاً: كيفية إنشاء استراتيجية سيو … دليل شامل عن استراتيجية تحسين محركات البحث

الخطوة 1: ضع قائمة بالموضوعات المهمّة وذات الصلة بناءً على ما تعرفه عن عملك

لبدء هذه العمليّة، فكّر في الموضوعات التي تريد ترتيبها من حيث المجموعات العامة.

ستتوصّل إلى حوالي 5-10 مجموعات موضوعات تعتقد أنّها مهمّة لعملك.

بعد ذلك ستستخدم مجموعات الموضوعات هذه للمساعدة في التوصّل إلى بعض الكلمات المفتاحية المحدّدة لاحقاً في هذه العمليّة.

إذا كنت مدوّناً عاديّاً، فمن المحتمل أن تكون هذه هي الموضوعات التي تدوّن حولها بشكل متكرّر، أو ربّما تكون الموضوعات الأكثر ظهوراً في محادثات المبيعات.

ضع نفسك مكان شخصية العميل Buyer Persona

ما أنواع الموضوعات التي يبحث عنها جمهورك المستهدف وتريد العثور على عملك من أجلها؟ إذا كنت شركة تسويق رقمي على سبيل المثال، فقد يكون لديك مجموعة موضوعات عامّة مثل:

هذه الأرقام بين قوسين على يمين كل كلمة مفتاحية، هذا هو حجم البحث الشهري.

حيث تسمح لك هذه البيانات بقياس مدى أهميّة هذه الموضوعات لجمهورك.

وعدد الموضوعات الفرعيّة المختلفة التي قد تحتاجها لصناعة محتوى لتحقيق النجاح مع هذه الكلمة المفتاحية.

حمّل الآن: دليل إنشاء شخصية العميل مع نماذج مجانية

 

الخطوة 2: املأ مجموعات الموضوعات هذه بالكلمات المفتاحية

الآن بعد أن أصبح لديك عدد قليل من مجموعات الموضوعات التي تريد التركيز عليها، فقد حان الوقت لتحديد بعض الكلمات المفتاحية التي تقع في تلك المجموعات.

وهي عبارات الكلمات المفتاحية التي تعتقد أنه من المهم ترتيبها في صفحات نتائج محركات البحث SERPs (search engine results pages) لأنّ عميلك المستهدف ربما يجري عمليّات بحث عن تلك المصطلحات المحدّدة.

على سبيل المثال، إذا أخذت مجموعة الموضوعات الأخيرة لشركة برمجيات مختصة في التسويق الداخلي “أتمتة التسويق”

سوف نقوم بعصف ذهني لبعض عبارات الكلمات المفتاحية التي نعتقد أنّ الناس سيكتبونها فيما يتعلّق بهذا الموضوع.

وقد تشمل:

  • أدوات أتمتة التسويق
  • كيفيّة استخدام برامج أتمتة التسويق
  • ما هي أتمتة التسويق؟
  • كيف يمكنني معرفة ما إذا كنت بحاجة إلى برنامج أتمتة التسويق
  • رعاية العملاء المحتملين
  • أتمتة التسويق عبر البريد الإلكتروني
  • أفضل أدوات الأتمتة

ليس الهدف من هذه الخطوة هو الخروج بقائمة نهائيّة من عبارات الكلمات المفتاحية.

لأنّك تريد فقط أن ينتهي بك الأمر مع عصف ذهني من العبارات التي تعتقد أن العملاء المحتمَلين قد يستخدمونها للبحث عن محتوى متعلّق بمجموعة الموضوعات المحدّدة هذه.

على الرغم من أن جوجل يقوم بتشفير المزيد والمزيد من الكلمات المفتاحية كل يوم، إلا أنّ هناك طريقة ذكيّة أخرى للتوصّل إلى أفكار الكلمات المفتاحية وهي معرفة الكلمات المفتاحية التي يتم العثور على موقعك الويب من أجلها بالفعل.

للقيام بذلك، ستحتاج إلى برنامج تحليلات موقع الويب مثل جوجل أناليتكس أو تحليلات جوجل Google Analytics أو تقرير HubSpot’s Sources، المتوفّر في أداة Traffic Analytics.

تعمّق في مصادر الزيارات على موقع الويب، وانتقل عبر مجموعة زيارات البحث العضوية لتحديد الكلمات المفتاحية التي يستخدمها الأشخاص للوصول إلى موقعك.

كرر هذه الممارسة لأكبر عدد ممكن من مجموعات الموضوعات.

تذكّر، إذا كنت تواجه مشكلة في الخروج بمصطلحات بحث ذات صلة، فيمكنك دائماً التوجّه إلى زملائك الذين يتعاملون مع العملاء ويعملون في المبيعات أو الخدمة.

اسألهم عن أنواع المصطلحات التي يستخدمها عملائهم وعملائهم المحتمَلين، أو الأسئلة الشائعة لديهم.

غالباً ما تكون هذه نقاط انطلاق رائعة للبحث عن الكلمات المفتاحية.

البحث عن الكلمات المفتاحية

 

الخطوة 3: فهم كيفيّة تأثير الهدف على بحث الكلمات المفتاحية والتحليل وفقاً لذلك

كما ذكرنا في القسم السابق، يعد هدف المستخدم الآن واحدة من أكثر العوامل المحوريّة في قدرتك على الترتيب الجيّد في محركات البحث مثل جوجل.

من المهم أن تتناول صفحة الويب المشكلة التي يهدف الباحث إلى حلّها أكثر من مجرّد حمل الكلمة المفتاحية التي استخدمها الباحث.

إذن، كيف يؤثّر ذلك على البحث عن الكلمات المفتاحية الذي تقوم به؟

من السهل أخذ الكلمات المفتاحية للقيمة الاسميّة، وللأسف، يمكن أن يكون للكلمات المفتاحية معان مختلفة كثيرة خلف السطور.

نظراً لأنّ القصد من البحث مهم جداً لإمكانات الترتيب لديك، يجب أن تكون أكثر حذراً في كيفيّة تفسير الكلمات المفتاحية التي تستهدفها.

لنفترض، على سبيل المثال، أنّك تبحث عن الكلمة المفتاحية “كيف تبدأ مدونة” لمقال تريد إنشاءه.

يمكن أن تعني “مدونة” منشور مدوّنة أو موقع المدونة نفسه، وسيؤثّر هدف الباحث وراء هذه الكلمة المفتاحية على اتجاه مقالتك.

هل يريد الباحث معرفة كيفيّة بدء منشور مدوّنة فردي؟ أم يريد معرفة كيفيّة إطلاق نطاق موقع ويب فعلياً لأغراض التدوين؟

إذا كانت استراتيجية المحتوى تستهدف الأشخاص المهتمّين فقط، فستحتاج إلى التأكّد من هدف الكلمة المفتاحية قبل الالتزام بها.

وللتحقّق من هدف المستخدِم في الكلمة المفتاحية، من الجيد إدخال هذه الكلمة الأساسيّة في محرّك البحث بنفسك، ومعرفة أنواع النتائج التي تظهر.

تأكد من أنّ نوع محتوى جوجل وثيق الصلة بما تنوي إنشاءه للكلمة المفتاحية.

 

الخطوة 4: البحث عن مصطلحات البحث ذات الصلة

هذه خطوة إبداعيّة ربما تكون قد فكّرت فيها بالفعل عند إجراء بحث عن الكلمات المفتاحية.

إذا لم يكن الأمر كذلك، فهذه طريقة رائعة لملء هذه القوائم.

إذا كنت تكافح من أجل التفكير في المزيد من الكلمات المفتاحية التي قد يبحث عنها الأشخاص حول موضوع معيّن.

قم بإلقاء نظرة على مصطلحات البحث ذات الصلة التي تظهر عند إدخال كلمة مفتاحية في جوجل.

عندما تكتب عبارتك وتنتقل إلى أسفل نتائج جوجل، ستلاحظ بعض الاقتراحات لعمليّات البحث المتعلّقة بإدخالك الأصلي.

يمكن أن تلهمك هذه الكلمات المفتاحية بأفكار حول كلمات مفتاحيّة أخرى قد ترغب في وضعها في الاعتبار.

البحث عن الكلمات المفتاحية

اكتب بعض مصطلحات البحث ذات الصلة وانظر إلى مصطلحات البحث ذات الصلة.

 

الخطوة 5: استخدم أدوات البحث عن الكلمات المفتاحية لصالحك

يمكن أن تساعدك أدوات البحث عن الكلمات المفتاحية وتحسين محركات البحث مثل Ahrefs وSEMrush وUbersuggest في التوصّل إلى المزيد من أفكار الكلمات المفتاحية استناداً إلى التطابق التام للكلمات المفتاحية وتطابق العبارات للكلمات المفتاحية استناداً إلى الأفكار التي أنشأتها حتّى هذه النقطة. قد تمنحك هذه الممارسة بدائل ربما لم تفكر فيها

 

كيفيّة تحليل الكلمات المفتاحية

امتلاك الكثير من أفكار الكلمات المفتاحية هو أمر جيد. لكن كيف تعرف أيّها أفضل؟ فإن القيام بها جميعاً يدويّاً سيكون مهمة شبه مستحيلة.

الحل بسيط: استخدم مقاييس تحسين محركات البحث لتضييق نطاق البحث وتصنيف الكلمات قبل إضافتها إلى تقويم المحتوى.

فيما يلي سنتحدّث عن خمسة مقاييس للكلمات المفتاحية يمكنك استخدامها للقيام بذلك.

حجم البحث Search volume:

يخبرك حجم البحث بمتوسّط عدد المرات التي يتم فيها البحث عن كلمة مفتاحية ما في الشهر.

هناك ثلاثة أشياء مهمّة يجب ملاحظتها حول هذا الرقم:

1- حجم البحث هو عدد عمليّات البحث وليس عدد الأشخاص الذين بحثوا.

فقد يبحث شخص ما عن كلمة مفتاحية عدّة مرات في الشهر.

تساهم عمليّات البحث هذه في حجم البحث، على الرغم من أنّه الشخص نفسه الذي يقوم بها.

2- لا يخبرك حجم البحث عن مقدار الزيارات التي ستحصل عليها من خلال الترتيب.

حتّى إذا تمكّنت من الحصول على المرتبة الأولى، فنادراً ما تتجاوز الزيارات من كلمة مفتاحيّة 30% من هذا الرقم.

3- حجم البحث هو متوسّط سنوي.

إذا كان هناك 120 ألف عمليّة بحث عن كلمة مفتاحيّة في كانون الأول (ديسمبر) ولم يكن هناك أي بحث للأشهر الأحد عشر المتبقّية من العام، فسيكون حجم البحث الشهري 10 آلاف (120 ألفاً / 12 شهراً).

في مستكشف الكلمات المفتاحية، سترى فيلتر حجم البحث في كل تقرير بأفكار الكلمات المفتاحية.

البحث عن الكلمات المفتاحية

هذا الفلتر مفيد لشيئين رئيسيين:

1- تصفية الكلمات المفتاحية ذات الحجم الكبير للغاية

فإذا كان موقعك جديداً، ربّما لا ترغب في التدقيق في صفحات الكلمات المفتاحية التي تحتوي على أكثر من 100 ألف عمليّة بحث شهرياً لأنّه من المحتمل أن تكون قادرة على المنافسة.

2- تصفية الكلمات المفتاحية ذات الحجم المنخفض على وجه التحديد

ربّما ترغب في العثور على كلمات مفتاحيّة غير تنافسيّة وذات حجم منخفض حيث يمكنك بسهولة جذب زيارات إضافيّة بمقالات قصيرة. وتُعرف هذه الكلمات المفتاحية طويلة الذيل Long-Tail Keywords.

إذا كنت تريد الاطلاع على أحجام البحث لدولة أخرى غير الولايات المتحدة، فهناك 171 دولة في مستكشف الكلمات المفتاحية للاختيار من بينها.

يمكنك أيضاً مشاهدة أحجام البحث العالميّة أيّ مجموع أحجام البحث من جميع البلدان.

كلّا الخيارين مفيدان إذا كنت تمارس نشاطاً تجارياً دولياً، وذلك لسببين:

1- لا يجب أن تقتصر على بلد واحد.

إذا كنت تبيع منتجات في جميع أنحاء العالم، فقد تكون الولايات المتحدة جزءاً صغيراً من السوق.

فإذا كان الأشخاص يبحثون عمّا تقدمه في مكان آخر، فعليك أن تعرف ذلك.

2- يجب أن تفكّر في “القوّة الشرائيّة” للبلدان التي لديها حجم بحث.

ربّما ترى كلمة مفتاحية واعدة من خلال 100 ألف عمليّة بحث شهريّة، ولكن 90% منها تأتي من دولة ذات إجمالي ناتج محلي منخفض.

في هذه الحالة، قد لا تكون الكلمة المفتاحية هدفاً رائعاً لأنّ “القوّة الشرائيّة” للباحثين ربّما تكون منخفضة جدّاً.

على سبيل المثال، في هذه الكلمة المفتاحية، “منشئ الروابط الخلفية backlink generator”.

يبلغ حجم البحث العالمي 13000، ولكن أكثر من 70% من عمليّات البحث هذه تأتي من بلدان ذات ناتج محلّي إجمالي منخفض للفرد مثل الهند وإندونيسيا وبنغلاديش وباكستان.

لذلك، على الرغم من أنّه من المحتمل أن تحصل على عدد كبير من الزيارات من خلال الترتيب لهذه الكلمة المفتاحية، فمن المحتمل أن تكون “القيمة التجارية” لهذه الحركة منخفضة جدّاً مقارنةً بالكلمة المفتاحية التي تحصل على 70% + من عمليّات البحث الخاصّة بها من الولايات المتّحدة.

البحث عن الكلمات المفتاحية

شيء آخر مهم يجب تذكّره حول أحجام البحث هو أنّها تختلف من أداة إلى أخرى، ذلك لأنّ كل أداة تحسب هذا المقياس وتحدّثه بطرق مختلفة.

 

  • كن على دراية باتجاهات الكلمات المفتاحية KEYWORD TRENDS:
    نظراً لأنّ حجم البحث هو متوسّط سنوي، فمن المفيد غالباً التحقّق من الرسوم البيانيّة للاتجاهات في مستكشف الكلمات المفتاحية بحثاً عن الكلمات المفتاحية التي تفكّر فيها.

إذا كانت الكلمات المفتاحية موسميّة أو متسارعة أو متناقصة في شعبيتها، فقد لا يكون حجم البحث هو أفضل مؤشّر للزيارات من شهر لآخر.
على سبيل المثال، عمليّات البحث المتعلّقة بعيد الميلاد Christmas التي ترتفع جميعها في شهر كانون الأوّل (ديسمبر) قبل أن تنخفض إلى الصفر في شباط (فبراير)، لكن حجم البحث لا يعكس ذلك.

البحث عن الكلمات المفتاحية

 

النقرات Clicks:

قد يبحث العديد من الأشخاص في جوجل عن شيء ما، ولكن هذا لا يعني أنّهم جميعاً ينقرون على نتائج البحث ويزورون الصفحات ذات الترتيب الأعلى.

هذا هو المكان الذي يكون فيه مقياس النقرات في مستكشف الكلمات المفتاحية مفيداً.

حيث تخبرك بمتوسّط عدد النقرات الشهريّة على نتائج البحث لإحدى الكلمات المفتاحية.

ما عليك سوى إلقاء نظرة على استعلام مثل “كمّيّة الكافيين في القهوة”.

البحث عن الكلمات المفتاحية

على الرغم من وجود حجم بحث شهري يصل إلى 48000 نقرة، إلا أنّه يحصل على 8600 نقرة فقط.

ذلك لأنّ جوجل يجيب على السؤال مباشرةً في نتائج البحث، فلن يكون هناك حاجة لنقر الأشخاص للعثور على المعلومات التي يبحثون عنها.

البحث عن الكلمات المفتاحية

يقدّم جوجل إجابات في نتائج البحث لمزيد من الاستفسارات.

هذا هو سبب أهميّة فلتر النقرات في “مستكشف الكلمات المفتاحية”.

حيث يمكنك استخدامه للتخلّص من أفكار الكلمات المفتاحية مع إمكانات حركة البحث القليلة.

البحث عن الكلمات المفتاحية

يجب أيضاً أن تكون حذراً من الكلمات المفتاحية التي “تسرق” الإعلانات المدفوعة الكثير من النقرات.

على سبيل المثال، 28% من النقرات الخاصّة بـ “braun coffee maker” تذهب إلى الإعلانات المدفوعة، لذلك قد تكون هذه الكلمة المفتاحية هدفاً أفضل لـ الدفع مقابل النقرة PPC (pay per click).

البحث عن الكلمات المفتاحية

 

احتماليّة الزيارة Traffic potential:

لنفترض أنّك تفكّر في استخدام كلمة مفتاحيّة مثل “الآثار الجانبيّة للقهوة”.

وفقاً لـ Words Explorer، فإنّ هذا يحصل على ما يُقدّر بـ 1000 عملية بحث و800 نقرة تقريباً في الشهر.

البحث عن الكلمات المفتاحية

ومع ذلك، ضع في اعتبارك أنّه إذا قمت بترتيب هذه الكلمة المفتاحية، فمن المحتمل أن يتم ترتيب صفحتك أيضاً لجميع أنواع الكلمات المفتاحية والمرادفات ذات الصلة، مثل:

  • ماذا يحدث إذا شربت الكثير من القهوة – 450 عمليّة بحث شهريّة
  • آثار شرب الكثير من القهوة – 200 عمليّة بحث شهريّة
  • الكثير من الآثار الجانبيّة للقهوة – 200 عمليّة بحث شهريّة
  • الآثار الجانبيّة لشرب الكثير من القهوة – 100 عمليّة بحث شهريّة

نظراً لأنّ كل استعلامات البحث هذه تعني نفس الشيء تقريباً، فإنّ تقدير حركة البحث المُحتمَلة من مجرّد استعلام بحث واحد يعدّ خطأً.

فمن الأفضل إلقاء نظرة على مقدار الزيارات التي تتلقّاها الصفحات الحاليّة ذات الترتيب الأعلى حالياً، وهو أمر سهل للغاية في مستكشف الكلمات المفتاحية.

هنا، نرى أنّ الصفحة ذات الترتيب الأعلى “للآثار الجانبيّة للقهوة” تحصل على ما يقدّر بنحو 3500 زيارة شهرياً وترتيبها لأكثر من 930 كلمة مفتاحيّة:

البحث عن الكلمات المفتاحية

يُعتَبَر الترتيب لأكثر من كلمة مفتاحيّة مثل هذه هو القاعدة تماماً.

فمن خلال دراسة ثلاثة ملايين استعلام بحث وُجِدَ أنّ الصفحة ذات الترتيب الأعلى في المتوسّط تحتل المرتبة العشرة الأولى لما يقرب من 1000 كلمة مفتاحيّة أخرى.

البحث عن الكلمات المفتاحية

أخيراً، لا تحكم على الكلمات المفتاحية من حيث حجم البحث (أو النقرات) وحدها.

انظر إلى أعلى نتائج الترتيب لتقدير إجمالي حركة البحث المُحتمَلة للموضوع.

في معظم الحالات، يرتبط حجم البحث لإحدى الكلمات المفتاحية بالفعل بـ “الزيارات المحتملة” الإجماليّة للموضوع.

مع ذلك، فإنّ الاهتمام بهذه التفاصيل سيساعدك على تحديد أولويات كلماتك المفتاحية والعثور على فرص الكلمات المفتاحية التي أغفلها منافسوك.

 

صعوبة الكلمات المفتاحية Keyword Difficulty:

يقوم محترفو تحسين محركات البحث SEO عادةً بقياس صعوبة ترتيب الكلمات المفتاحية يدوياً.

أي من خلال النظر في الصفحات ذات الترتيب الأعلى للكلمات المفتاحية المُستهدَفة.

فهم يمثّلون العديد من العوامل المختلفة للحكم على مدى صعوبة أو سهولة الترتيب:

  • عدد ونوعيّة الروابط الخلفيّة Backlinks
  • DR (Domain Rating) تقييم النطاق
  • طول المحتوى، وأهمّيّته، وحداثته
  • استخدام الكلمة الهدف والمرادفات والشخصيّات
  • هدف البحث
  • العلامة التجارية

تختلف هذه العمليّة من شخص لآخر، حيث لا يوجد إجماع على ما هو مهم وما هو غير مهم على وجه التحديد.

قد يعتقد شخص ما أنّ DR مهم، وقد يعتقد آخر أن الملاءمة تلعب دوراً أكثر.

هذا الافتقار إلى الإجماع يجعل الأمر صعباً بعض الشيء بالنسبة لمنشئي أدوات البحث عن الكلمات المفتاحية، حيث يحاول كلّ منهم استخلاص صعوبة ترتيب الكلمات المفتاحية وصولاً إلى درجة واحدة قابلة للتنفيذ.

يشير العديد من مُحسِّني محركات البحث المحترفين حول الإشارات التي يجب أن تأخذها درجة صعوبة الكلمات المفتاحية الموثوقة في الاعتبار، إلى أنّ الروابط الخلفيّة ضروريّة للترتيب.

البحث عن الكلمات المفتاحية

كما ترى في الصورة أعلاه، ترتبط كل نقاط درجة صعوبة الكلمات المفتاحية بعدد تقريبي من مواقع الويب التي يجب أن ترتبط بصفحتك للوصول إلى أفضل 10 نتائج بحث.

بمعرفة كيفيّة عمل KD، يسيء العديد من الأشخاص استخدام النتيجة عن طريق تعيين عامل التصفية من 0 إلى 30 والتركيز فقط على الفرص “غير المعلّقة”.

فهم لا يكلّفون أنفسهم عناء تغطية الكلمات المفتاحية ذات القيمة العالية من درجة صعوبة الكلمات المفتاحية على مواقعهم على الويب، وهذا خطأ لسببين:

1- يجب أن تلاحق الكلمات المفتاحية ذات الجودة العالية بدرجة صعوبة الكلمات المفتاحية بأقرب فرصة.

نظراً لأنّك ستحتاج إلى الكثير من الروابط الخلفيّة للترتيب، فمن المفيد إنشاء صفحتك والبدء في الترويج لها في أقرب وقت ممكن.

كلّما تأخّرت لفترة أطول، كلّما أعطيت منافسيك أفضل بداية، ممّا يجعل من الصعب التفوّق عليهم في المستقبل.

2- يجب أن ترى الكلمات المفتاحية ذات الجودة العالية بدرجة صعوبة الكلمات المفتاحية على أنّها فرص ارتباط.

فحقيقة أنّ الصفحات ذات الترتيب الأعلى بها الكثير من الروابط الخلفية هي علامة على موضوع “يستحق الارتباط”.

بمعنى آخر، إذا قمت بإبراز هذا الموضوع، فقد يجذب لك الكثير من الروابط الخلفية.

خلاصة القول هي أن KD ليس موجوداً لمنعك عن استهداف كلمات مفتاحية محدّدة.

هو موجود لمساعدتك على فهم ما يتطلّبه الأمر لترتيب طلب بحث معيّن و “ملاءمة ارتباط” الموضوع.

فقط اعلم أنّه يجب عليك دائماً تقييم الكلمات المفتاحية يدويّاً قبل ملاحقتها ولا تعتمد فقط على درجة صعوبة الكلمات المفتاحية في أيّة أداة لاتخاذ قرارك النهائي.

فلا يمكن أن تؤدّي نتيجة صعوبة الكلمات المفتاحية إلى اختزال تعقيد خوارزميّة الترتيب في جوجل في رقم واحد.

كن حذراً من صانعي الأدوات الذين يشيرون إلى غير ذلك.

 

التكلفة لكل نقرة Cost Per Click (CPC):

تُظهر CPC المبلغ الذي يرغب المعلنون في دفعه مقابل كل نقرة على إعلان من كلمة مفتاحية.

فهو مقياس للمعلنين أكثر من تحسين محركات البحث، ولكن يمكن أن يكون بمثابة وكيل مفيد لقيمة الكلمة المفتاحية.

البحث عن الكلمات المفتاحية

على سبيل المثال، الكلمة المفتاحية “قهوة مكتب” لها تكلفة نقرة عالية نسبياً وتبلغ 12 دولاراً.

ذلك لأنّ معظم الباحثين يتطلّعون إلى شراء ماكينات القهوة لمكاتبهم، والتي يمكن أن تكلّف مئات أو آلاف الدولارات.

لكنها القصّة المعاكسة لـ “كيفيّة صنع الإسبريسو الجيّد”.

ذلك لأنّ معظم الباحثين لا يتطلّعون إلى شراء أي شيء، فهم يبحثون عن معلومات حول كيفيّة تحضير الإسبرسو.

البحث عن الكلمات المفتاحية

ومع ذلك، من المهم أن تعرف عن التكلفة لكل نقرة أنّها أكثر تقلّباً من حجم البحث.

بينما يظلّ الطلب على البحث لمعظم الكلمات المفتاحية كما هو تقريباً من شهر لآخر، يمكن أن تتغيّر تكلفة النقرة في أي دقيقة.

هذا يعني أنّ قيم تكلفة النقرة التي تراها في أدوات الكلمات المفتاحية التابعة لجهات خارجيّة هي لقطات في الوقت المناسب.

فإذا كنت تريد بيانات في الوقت الفعلي، فسيتعيّن عليك استخدام AdWords.

 

كيفية استهداف الكلمات المفتاحية

كل كلمة مفتاحية في قائمتك تحتاج إلى إنشاء النوع الصحيح من الصفحة والمحتوى لمعالجتها.

حيث يعد فهم كيفيّة القيام بذلك خطوة حاسمة في عمليّة البحث عن الكلمات المفتاحية.

لحسن الحظ، يمكنك القيام بذلك في خطوتين بسيطتين.

1. تحديد الموضوع الرئيسي:

لنفترض أنّ لديك هذه الكلمات المفتاحية في قائمتك:

  • كيفيّة صنع القهوة المخفوقة
  • ما هي القهوة المخفوقة
  • وصفة القهوة المخفوقة
  • كيف تصنع قهوة مخفوقة بدون فورة
  • قهوة مخفوقة بدون سكر

قد تتساءل، هل يجب عليك إنشاء صفحة مختلفة لكل كلمة مفتاحية أو استهدافها جميعاً في صفحة واحدة؟

تعتمد الإجابة إلى حد كبير على كيفية رؤية جوجل لهذه الكلمات المفتاحية.

هل يعتبرهم جزءاً من نفس الموضوع (أي كيفيّة صنع القهوة المخفوقة)؟ أم أنّه يعتبرهم جميعاً مواضيع فرديّة؟

يمكنك التعرّف على هذا من خلال الاطلاع على نتائج جوجل.

على سبيل المثال، نرى بعض الصفحات نفسها مرتّبة حسب “كيفيّة صنع القهوة المخفوقة” و “ما هي القهوة المخفوقة”.

البحث عن الكلمات المفتاحية

يشير هذا إلى أنّ جوجل ينظر إلى هاتين الكلمتين كجزء من نفس الموضوع.

نرى أيضاً أنّ معظم نتائج عمليّتي البحث عبارة عن مشاركات حول صنع قهوة مخفوقة.

يخبرنا ذلك أنّ “القهوة المخفوقة” هي موضوع فرعي لموضوع أوسع يتعلّق بكيفيّة صنع القهوة المخفوقة.

لهذا السبب، قد يكون من الأفضل استهداف كلتا الكلمتين المفتاحيّتين في صفحة واحدة بدلاً من إنشاء صفحتين منفصلتين.

ومع ذلك، إذا نظرنا إلى نتائج “قهوة مخفوقة بدون سكر”، فإنّنا نرى العكس:

البحث عن الكلمات المفتاحية

تدور جميع النتائج تقريباً بشكل خاص حول صنع قهوة مخفوقة صحيّة وخالية من السكّر، وليس مجرّد قهوة مخفوقة قديمة.

يخبرنا ذلك أنّ “القهوة المخفوقة بدون سكر” ليست جزءاً من موضوع أوسع يتعلّق بصنع قهوة مخفوقة (على الرغم من أنّ القهوة المخفوقة بدون سكّر هي في الواقع قهوة مخفوقة).

لذلك ربّما نحتاج إلى كتابة دليل منفصل لترتيب هذه الكلمة المفتاحية.

تكمن مشكلة هذا الأسلوب في أنه يدَوي وبطيء للغاية، لذلك إذا كان لديك العديد من الكلمات المفتاحية لتحليلها، فقد يستغرق الأمر بعض الوقت.

 

2. تحديد الهدف من البحث:

لنفترض أنّ لديك هذه الكلمات المفتاحية في قائمتك:

  • مطحنة القهوة
  • لاتيه مقابل كابتشينو
  • صانع القهوة لكوب واحد
  • قهوة أرابيكا
  • كيفيّة تحضير القهوة الباردة
  • مطحنة تخمير القهوة بشكل يدوي

إذا كنت تدير متجراً عبر الإنترنت بمدونة، فأنت بحاجة إلى فهم أيّهما تستهدف منشورات المدونة مقابل صفحات المنتج.

بالنسبة لبعض الكلمات المفتاحية، هذا واضح.

حيث لا يمكنك إنشاء صفحة منتج لـ “كيفيّة تحضير القهوة الباردة” لأنّ هذا غير منطقي.

فالباحثون يريدون معرفة كيفيّة صنع القهوة الباردة، وليس شراء معدّات التخمير.

ولكن ماذا عن كلمة مفتاحيّة مثل “مطحنة القهوة اليدويّة؟” هل يجب أن تستهدف هذا من خلال منشور مدونة حول أفضل مطاحن القهوة أو صفحة فئة التجارة الإلكترونية التي تعرض جميع مطاحن القهوة التي تبيعها؟

البحث عن الكلمات المفتاحية

نظراً لأنّ هدفك ربّما يكون بيع المزيد من مطاحن القهوة، فمن المحتمل أن ترغب بإنشاء صفحة فئة تحتوي على جميع المطاحن التي لديك للبيع.

قد تكون هذه خطوة خاطئة لأنّ هذا النوع من المحتوى لا يتوافق مع ما يريد الباحثون رؤيته والمعروف باسم هدف البحث.

فإذا نظرت إلى الصفحات الأعلى تصنيفاً لهذه الكلمة المفتاحية في جوجل، فستجد أنّها جميعها منشورات مدوّنة حول أفضل مطاحن القهوة.

البحث عن الكلمات المفتاحية

يُدرِك جوجل الهدف بشكل أفضل من أي شخص آخر، لذلك غالباً ما تكون أفضل النتائج للكلمة المفتاحية بمثابة وكيل جيّد لهدف البحث.

إذا كنت ترغب في الحصول على أفضل فرصة للترتيب، فيجب عليك إنشاء نفس نوع المحتوى الذي تشاهده بالفعل في الصفحة الأولى.

يمكنك عرض أفضل النتائج لبلدك في مستكشف الكلمات المفتاحية. فقط اضغط على علامة “SERP”.

البحث عن الكلمات المفتاحية

من هنا، يمكنك تحليل ما نودّ أن نسمّيه العناصر الثلاثة لقصد البحث لمعرفة أفضل السبل لاستهداف الكلمة المفتاحية:

1. نوع المحتوى Content type:

تندرج أنواع المحتوى عادةً في واحدة من خمس مجموعات: منشورات المدونة أو المنتج أو الفئة أو صفحات الهبوط أو مقاطع الفيديو.

2. تنسيق المحتوى Content format:

ينطبق تنسيق المحتوى في الغالب على المحتوى “المعلوماتي”. فالأمثلة النموذجيّة هي الإرشادات والمقالات والمقالات الإخباريّة ومقالات الرأي والمراجعات.

3. زاوية المحتوى Content angle:

زاوية المحتوى هي نقطة البيع الرئيسيّة للمحتوى.

على سبيل المثال ، يبدو أن الأشخاص الذين يبحثون عن “كيفيّة صنع اللاتيه” يريدون معرفة كيفيّة القيام بذلك بدون آلة أو أي معدّات خاصّة.

البحث عن الكلمات المفتاحية

وفي حين أنّه من المهم مواءمة المحتوى مع ما يتوقّعه الباحثون، فأنت لا تريد بالضرورة متابعة الجمهور وإبقاء الباحثين في دوّامة توقعاتهم.

فإذا كنت واثقاً من أنّه يمكنك جذب انتباه الباحثين من خلال نوع محتوى أو تنسيق أو زاوية مختلفة، فجرّب ذلك.

 

كيفيّة البحث عن واختيار الكلمات المفتاحية لموقعك على الويب

بمجرّد أن تكون لديك فكرة عن الكلمات المفتاحية التي تريد تصنيفها، حان الوقت الآن لتنقيح قائمتك بناءً على أفضلها لاستراتيجيتك.

فيما يلي خطوات القيام بذلك:

 

الخطوة 1: طرح الأفكار عن الكلمات المفتاحية “التأسيسية”

الكلمات المفتاحية الأساسية هي أساس عمليّة البحث عن الكلمات المفتاحية.

فهم يحدّدون مكانتك ويساعدونك في تحديد منافسيك.

حيث تطلب كل أداة بحث عن الكلمات المفتاحية كلمة مفتاحية أولية، والتي تستخدمها بعد ذلك لإنشاء قائمة ضخمة من أفكار الكلمات المفتاحية.

إذا كان لديك بالفعل مُنتَج أو نشاط تجاري ترغب في الترويج له عبر الإنترنت، فإنّ ابتكار الكلمات المفتاحية الأوّليّة أمر سهل.

فقط فكّر فيما يكتبه الأشخاص في جوجل للعثور على ما تقدّمه.

على سبيل المثال، إذا كنت تبيع آلات ومعدّات القهوة، فقد تكون الكلمات المفتاحية الأساسية:

  • قهوة
  • إسبرسو
  • كابتشينو

لاحظ أن الكلمات المفتاحية الأولية لن تكون بالضرورة تستحق الاستهداف بصفحات على موقع الويب.

كما يوحي الاسم، ستستخدمها كـ “بذور” للخطوات التالية في هذه العملية، لذلك لا تهتم كثيراً بالكلمات المفتاحية الأوليّة.

لن يستغرق الأمر سوى بضع دقائق للعثور عليهم.

بمجرّد أن يكون لديك عدد قليل من الأفكار العامّة المتعلّقة بموضوع موقع الويب، انتقل إلى الخطوة التالية.

 

الخطوة 2: فهم العوامل الثلاثة الرئيسية لاختيار كلمات مفتاحية جيدة

قبل اختيار الكلمات المفتاحية وتوقّع ترتيب المحتوى بالنسبة لها، يجب عليك تنسيق الكلمات المفتاحية لثلاثة أشياء:

1. الملاءمة Relevance:

يصنّف جوجل المحتوى من حيث الصلة. ومن هنا يأتي مفهوم هدف البحث.

حيث سيتم ترتيب المحتوى فقط لكلمة مفتاحية إذا كان يلبّي احتياجات الباحثين.

بالإضافة إلى ذلك، يجب أن يكون المحتوى هو أفضل مصدر للاستعلام.

لكن السؤال، لماذا يمنح جوجل المحتوى ترتيباً أعلى إذا كان يقدّم قيمة أقل من المحتوى الآخر الموجود على الويب؟

2. القوّة Authority:

سيعطي جوجل وزناً أكبر للمصادر التي تعتبرها موثوقة.

مما يعني أنّه يجب عليك بذل كل ما في وسعك لتصبح مصدراً موثوقاً من خلال إثراء موقعك بمحتوى معلوماتيّ مفيد وترويج هذا المحتوى لكسب إشارات اجتماعيّة وروابط خلفية.

إذا لم يتم اعتبارك مصدراً موثوقاً في هذا المجال، أو إذا كانت صفحات نتائج البحث SERPs للكلمة المفتاحية محمّلة بمصادر ثقيلة لا يمكنك التنافس معها (مثل Forbes أو Mayo Clinic)، فستكون لديك فرصة أقل للترتيب ما لم يكن المحتوى استثنائياً.

3. الحجم Volume:

قد ينتهي بك الأمر بالترتيب في الصفحة الأولى لكلمة مفتاحيّة معيّنة، ولكن إذا لم يبحث عنها أحد من قبل، فلن ينتج عنها زيارات إلى موقعك.

حيث يتم قياس الحجم بواسطة MSV (monthly search volume) (حجم البحث الشهري)، ممّا يعني عدد مرات البحث عن الكلمة المفتاحية شهريّاً عبر جميع الجماهير.

اقرأ أيضاً: كيف تكتب محتوى يناسب ترتيب محركات البحث

 

الخطوة 3: تحقّق من وجود مزيج من المصطلحات المفتاحية والكلمات المفتاحية طويلة الذيل في كل مجموعة

يكمن الفرق بين المصطلحات الرئيسية والكلمات المفتاحية طويلة الذيل في أنّ المصطلحات الرئيسية عبارة عن عبارات كلمات مفتاحية تكون أقصر بشكل عام وأكثر عمومية.

عادةً ما يكون طولها من كلمة واحدة إلى ثلاث كلمات، اعتماداً على الشخص الذي تتحدّث إليه.

أمّا الكلمات المفتاحية طويلة الذيل فهي عبارات كلمات مفتاحية أطول تحتوي عادةً على ثلاث كلمات أو أكثر.

من المهم التحقّق من أن لديك مزيجاً من المصطلحات الرئيسية والمصطلحات طويلة الذيل لأنّها ستمنحك استراتيجية كلمات مفتاحية متوازنة جيداً مع الأهداف طويلة المدى والمكاسب قصيرة المدى.

ذلك لأن المصطلحات الرئيسية يتم البحث عنها بشكل متكرّر بشكل أكثر، ممّا يجعلها في كثير من الأحيان أكثر تنافسيّة وأصعب في الترتيب مقارنةً بالمصطلحات طويلة الذيل.

بدون البحث حتّى عن حجم البحث أو الصعوبة، أيّ من المصطلحات التالية تعتقد أنه سيكون من الصعب ترتيبها؟

1- كيف تكتب منشور مدونة رائع؟

2- التدوين.

إذا كانت إجابتك رقم 2، فأنت على حق تماماً.

لكن بينما تتباهى المصطلحات الرئيسية عموماً بأكبر حجم بحث ممّا يعني إمكانيّة أكبر لإرسال الزيارات إليك، فإنّ الزيارات التي ستحصل عليها من مصطلح “كيفيّة كتابة منشور مدوّنة رائع” عادةً ما تكون مرغوبة أكثر.

لأن الشخص الذي يبحث عن شيء محدّد ربّما يكون باحثاً أكثر تأهيلاً لمنتجك أو خدمتك من شخص يبحث عن شيء عام.

نظراً لأنّ الكلمات المفتاحية طويلة الذيل تميل لأن تكون أكثر تحديداً، فمن الأسهل عادةً معرفة ما يبحث عنه الأشخاص الذين يبحثون عن هذه الكلمات المفتاحية.

من ناحية أخرى، قد يبحث شخص ما عن المصطلح الرئيسي “التدوين” عن مجموعة كاملة من الأسباب التي لا علاقة لها بعملك.

لذا تحقّق من قوائم الكلمات المفتاحية للتأكّد من أنّ لديك مزيجاً جيّداً من المصطلحات الرئيسية والكلمات المفتاحية طويلة الذيل.

إذا كنت ترغب بتحقيق المكاسب السريعة التي ستوفّرها لك الكلمات المفتاحية الطويلة، سيتوجّب عليك محاولة التخلص من المصطلحات الرئيسية الأكثر صعوبةً على المدى الطويل.

 

الخطوة 4: تعرّف على كيفيّة ترتيب المنافسين لهذه الكلمات المفتاحية

فقط لأن منافسك يفعل شيئاً لا يعني أنّك بحاجة إلى ذلك. الشيء نفسه ينطبق على الكلمات المفتاحية.

لا يعني مجرّد أهميّة الكلمة المفتاحية لمنافسك أنّها مهمّة بالنسبة لك.

مع ذلك ، فإنّ فهم الكلمات المفتاحية التي يحاول منافسوك ترتيبها هي طريقة رائعة لمساعدتك في إعطاء قائمة الكلمات المفتاحية الخاصّة بك تقييماً آخر.

إذا كان منافسك يقوم بترتيب بعض الكلمات المفتاحية الموجودة في قائمتك أيضاً، فمن المنطقي بالتأكيد العمل على تحسين ترتيبك لتلك الكلمات المفتاحية.

مع ذلك، لا تتجاهل الأشياء التي لا يبدو أنّ منافسيك يهتمون بها.

قد تكون هذه فرصة رائعة لك لامتلاك حصة في السوق بشروط مهمّة أيضاً.

كما سيساعدك فهم توازن المصطلحات التي قد تكون أكثر صعوبة بسبب المنافسة، مقابل تلك المصطلحات الأكثر واقعيّة، في الحفاظ على توازن مشابه يسمح به مزيج المصطلحات طويلة الذيل والمصطلحات الرئيسية.

تذكّر أن الهدف هو الحصول على قائمة من الكلمات المفتاحية التي توفّر بعض المكاسب السريعة، كما أنّها تساعدك على إحراز تقدّم نحو أهداف تحسين محركات البحث الأكبر والأكثر تحدّياً.

كيف تكتشف الكلمات المفتاحية التي يُصنّف عليها منافسوك؟

بعيداً عن البحث يدوياً عن الكلمات المفتاحية في متصفح التصفّح المتخفّي ومعرفة المواضع التي يتواجد فيها منافسوك.

يتيح لك Ahrefs تشغيل عدد من التقارير المجانيّة التي تعرض لك أهم الكلمات المفتاحية للمجال الذي تدخله.

هذه طريقة سريعة للتعرّف على أنواع المصطلحات التي يحتلّها منافسوك في الترتيب.

 

الخطوة 5: استخدم أداة تخطيط الكلمات المفتاحية من جوجل Google’s Keyword Planner لخفض قائمة كلماتك المفتاحية

الآن بعد أن حصلت على المزيج الصحيح من الكلمات المفتاحية، حان الوقت لتضييق قوائمك ببعض البيانات الكمّيّة.

حيث لديك الكثير من الأدوات تحت تصرّفك للقيام بذلك، وفيما يلي سنشارك أحد أفضل المنهجيّات في ذلك.

تعتمد هذه المنهجيّة على استخدام مزيج من أداة تخطيط الكلمات المفتاحية من جوجل، ستحتاج إلى إنشاء حساب إعلانات لهذا الغرض، ولكن يمكنك إيقاف تشغيل مثال إعلانك قبل أن تدفع أي أموال، وGoogle Trends.

في أداة تخطيط الكلمات المفتاحية، يمكنك الحصول على حجم البحث وتقديرات الزيارات للكلمات المفتاحية التي تفكّر فيها.

بعد ذلك، خذ المعلومات التي تعلّمتها من مخطّط الكلمات المفتاحية واستخدم Google Trends لملء بعض الفراغات.

استخدم أداة تخطيط الكلمات الرئيسية لوضع علامة على أي مصطلحات في قائمتك لها حجم بحث ضئيل جداً أو كثير جداً، ولا تساعدك في الحفاظ على مزيج سليم كما تحدّثنا أعلاه.

لكن قبل حذف أي شيء، تحقّق من سجل اتجاههم وتوقّعاتهم في Google Trends.

حيث يمكنك معرفة ما إذا كانت بعض المصطلحات ذات الحجم المنخفض، على سبيل المثال، في الواقع شيئاً يجب أن تستثمر فيه الآن وتجني الفوائد منه في وقت لاحق.

أو ربّما كنت تبحث فقط عن قائمة من المصطلحات غير العمليّة للغاية، وعليك تضييقها بطريقة ما.

حيث يمكن أن يساعدك Google Trends في تحديد المصطلحات التي تتجه نحو الأعلى، وبالتالي فهي تستحق المزيد من تركيزك.

 

الخطوة 6: ادرس مجالك

كل ما ناقشناه حتى الآن يكفي لإنشاء عدد غير محدود تقريباً من أفكار الكلمات المفتاحية.

لكن في الوقت نفسه، فإنّ العمليّة تبقيك “في المربّع”.

فهو مقيّد بالكلمات المفتاحية الأوليّة وحجم وحداثة قاعدة بيانات أداة الكلمات المفتاحية التي اخترتها.

لهذا، من شبه المؤكّد أنّك ستفتقد بعض الأفكار الجيدة.

يمكنك حل هذا من خلال دراسة مجالك بمزيد من التفصيل. ونقطة البداية الجيّدة هي تصفّح المنتديات والمجموعات ومواقع الأسئلة والأجوبة.

حيث سيساعدك هذا في العثور على المزيد من الأشياء التي يعاني منها عملاؤك المُحتمَلون والتي لم تظهر في أدوات الكلمات المفتاحية ولم يكلّف أيّ من منافسيك عناء تغطيتها.

على سبيل المثال، إليك سلسلة محادثات شائعة واحدة فقط من منتدى /r/ coffee subreddit:

البحث عن الكلمات المفتاحية

يسأل هذا الشخص سؤالاً عن آلة صنع القهوة تسمّى Aeropress.

إذا أدخلنا هذا الموضوع في مستكشف الكلمات المفتاحية، فسنلاحظ أنّه يحصل على 61000 عمليّة بحث شهريّة في الولايات المتحدّة، في المتوسّط.

البحث عن الكلمات المفتاحية

ربّما لم نعثر على هذا باستخدام الأدوات لأنّه لا يتضمّن أياً من الكلمات المفتاحية الأولية.

فيما يلي بعض الموضوعات الأخرى المثيرة للاهتمام من منتدى subreddit والتي قد تستحق تغطيتها:

  • زراعة القهوة في المنزل
  • القهوة الاثيوبيّة

إذا لاحظت أيّة اتجاهات بين أفكار الكلمات المفتاحية هذه، فيمكنك استخدامها ككلمات مفتاحيّة أوّليّة جديدة في مستكشف الكلمات المفتاحية للعثور على مزيد من الأفكار.

على سبيل المثال، إذا استخدمنا كلمة “اسبريسو” ككلمة مفتاحيّة أوّليّة وتحقّقنا من تقرير “مطابقة العبارة Phrase match”، فسنرى الآلاف من أفكار الكلمات المفتاحية.

البحث عن الكلمات المفتاحية

بالإضافة إلى تصفّح المنتديات، يمكن أن يكون عملاؤك أيضاً مصدراً رائعاً لأفكار الكلمات المفتاحية.

فهم الأشخاص الذين تتعامل معهم بالفعل، وترغب في جذب المزيد من الأشخاص مثلهم إلى موقعك.

فيما يلي بعض الطرق لاستخراج الرؤى من العملاء أو العملاء المُحتمَلين:

  • الدردشة معهم وجهاً لوجه
  • البحث في رسائل البريد الإلكتروني السابقة
  • النظر من خلال طلبات دعم العملاء
  • محاولة تذكّر الأسئلة الشائعة التي ظهرت في المحادثات السابقة

تأكّد من الانتباه إلى اللغة التي يستخدمونها عند القيام بذلك، حيث ستختلف غالباً عن اللغة التي قد تستخدمها.

على سبيل المثال، إذا كنت تبيع ماكينات القهوة عبر الإنترنت، فربّما يبحث عملاؤك عن مقارنات بين ماكينات معيّنة.

 

كيفية تحديد أولويات الكلمات المفتاحية

تحديد أولويات الكلمات المفتاحية ليس بالضبط الخطوة الأخيرة في عمليّة البحث عن الكلمات المفتاحية.

بل هو خطوة يجب عليك القيام بها أثناء متابعة الخطوات المذكورة أعلاه.

أثناء البحث عن الكلمات المفتاحية وتحليل مقاييسها وتجميعها، اسأل نفسك:

  • ما هي احتماليّة الزيارات المقدّرة لهذه الكلمة المفتاحية؟
  • ما مدى صعوبة المنافسة؟ وما الذي يتطلّبه الترتيب لذلك؟
  • هل لديك بالفعل محتوى حول هذا الموضوع؟ إذا لم يكن الأمر كذلك، فما الذي يتطلبه إنشاء صفحة تنافسيّة والترويج لها؟
  • هل قمت مُسبقاً بالترتيب لهذه الكلمة المفتاحية؟ وهل يمكنك زيادة الزيارات عن طريق تحسين رتبتك من خلال عدد قليل من المواضع؟
  • هل من المحتمل أن تتحوّل الزيارات إلى عملاء محتمَلين ومبيعات، أم أنّها ستؤدّي فقط إلى زيادة الوعي بالعلامة التجارية؟

النقطة الأخيرة مهمّة بشكل خاص. ففي حين أنّ حجم البحث والزيارات المُحتمَلة والصعوبة والهدف من البحث كلّها اعتبارات مهمّة.

إلا أنّك تحتاج أيضاً إلى التفكير في الزيارات من هذه الكلمة المفتاحية التي ستكون مفيدة لعملك.

 

كيفيّة قياس “الإمكانات التجاريّة” لأفكار كلماتك المفتاحية

يحكم العديد من جهات التسويق بالمحتوى وتحسين محركات البحث SEO على “قيمة” الكلمات المفتاحية من خلال ربطها بـ رحلة العميل Buyer Journey.

هي العمليّة التي يمرّ بها الأشخاص قبل الشراء.

تقول الحكمة التقليديّة أنّه كلّما كان الناس مبكّرين في رحلتهم، قل احتمال شرائهم.

كيف يتم هذا؟ الطريقة الأكثر شيوعاً هي تجميع أفكار الكلمات المفتاحية في ثلاث مجموعات: أعلى قمع المبيعات TOFU ومنتصف قمع المبيعات MOFU وأسفل قمع المبيعات BOFU.

بشكل عام، تتمتّع الكلمات المفتاحية في TOFU بأعلى نسبة زيارات مُحتمَلة، لكنّ الزائرين لا يتطلّعون إلى شراء أي شيء حتّى الآن.

ستجلب لك الكلمات المفتاحية في MOFU وBOFU زيارات أقل، لكنّ هؤلاء الأشخاص أقرب إلى أن يصبحوا عملاء لك.

لكن كثيراً ما يُعتَقَد أنّ هذا المفهوم مقيّد وربّما مضلّل. وذلك لأنّ:

1- لا يُأخذ في الاعتبار أنّه يمكنك اصطحاب شخص من أعلى القمع (المخروط) يبحث عن شيء عام مثل “التسويق عبر الإنترنت” وإرشاده عبر جميع مراحل رحلة العميل في صفحة واحدة.

وهذا ما يُعرف عنه مؤلّفو نصوص الاستجابة المباشرة.

فهم لا ينشئون إعلاناتهم بناءً على TOFU / MOFU / BOFU، بل يقومون بإنشاء إعلان واحد يأخذ القارئ من فهم مشكلتهم بالكاد إلى شراء الحل.

2- من الصعب جداً تعيين تصنيف TOFU أو MOFU أو BOFU لكل كلمة مفتاحية لأنّ الأشياء ليست دائماً بهذا الوضوح.

على سبيل المثال، يمكن أن تكون “أداة بناء الرابط” كلمة مفتاحيّة MOFU أو BOFU. وذلك يعتمد على الطريقة التي ننظر إليها.

3- يقوم بعض المسوّقين بتوسيع تعريفهم لـ TOFU لدرجة أنّه ينتهي الأمر بهم بتغطية موضوعات غير ذات صلة. مثال على ذلك، Hubspot:

البحث عن الكلمات المفتاحية

بالنظر إلى أنّهم يبيعون برامج تسويقيّة، كيف تعتقد أنّهم سيحولون الأشخاص الذين يأتون إلى مقالاتهم حول:

  • اقتباسات مشهورة
  • حسابات بريد إلكتروني مجانيّة
  • خطاب الإستقالة
  • أفضل تصميمات المواقع

لمكافحة هذه المشكلة، أنشأنا “نتيجة النشاط التجاري” بسيطة وأكثر موضوعيّة لتحديد قيمة الكلمة المفتاحية.

هذا يعتمد بشكل أساسي على مدى قدرتنا على عرض منتجنا في المحتوى.

فيما يلي معايير التسجيل التي نستخدمها لموضوعات المدونة:

 

النتيجة ما هي الوسائل مثال
3 منتجنا هو حل لا يمكن الاستغناء عنه للمشكلة. “كيفيّة الحصول على ترتيب أعلى على جوجل” – لأنّه من الصعب القيام بذلك بدون مجموعة أدوات مثل Ahrefs.
2 منتجنا يساعد قليلاً في ذلك، لكنّه ليس ضرورياً لحل المشكلة. “نصائح تحسين محركات البحث” – لأنّ بعض النصائح غير ممكنة بدون منتجنا، ولكن البعض الآخر متاح.
1 لا يمكن ذكر منتجنا إلا بشكل عابر. “أفكار تسويقيّة” – لأنّ تحسين محركات البحث هو واحد من العديد من الأفكار التسويقيّة، ويساعد موقع Ahrefs في ذلك.
0 لا توجد طريقة على الإطلاق لذكر منتجنا. “التسويق عبر مواقع التواصل الاجتماعي” – لأنّ هذا ليس شيئاً يساعد فيه Ahrefs.

 

من خلال إقران هذه النتيجة بحركة البحث المقدّرة المُحتمَلة لموضوع ما، يمكننا الحصول على فكرة جيّدة عن الموضوعات الأكثر قيمة لأعمالنا.

حيث ستلاحظ أنّه بالكاد لدينا أي مشاركات على مدوّنتنا بدرجة نشاط تجاري صفر، حيث لا توجد أيّة إشارات لمنتجنا.

أخيراً، عند إجراء هذه العمليّة، تذكّر أنّك لا تبحث فقط عن كلمات مفتاحيّة “سهلة الترتيب”.

فأنت تبحث عن أولئك الذين لديهم أعلى عائد على الاستثمار.

والتركيز فقط على الكلمات المفتاحية منخفضة الصعوبة هو خطأ يرتكبه الكثير من مالكي مواقع الويب.

بل يجب أن يكون لديك دائماً أهداف تصنيف قصيرة ومتوسطة وطويلة المدى.

إذا ركّزت فقط على الأهداف قصيرة المدى، فلن تحصل على ترتيب بين الكلمات المفتاحية الأكثر ربحاً.

إذا كنت تركّز فقط على الأهداف متوسّطة وطويلة المدى، فسوف يستغرق الأمر سنوات للحصول على أيّة زيارات.

 

أدوات البحث عن الكلمات المفتاحية

قبل أن نختتم كل شيء، دعنا نلقي نظرة على بعض أدوات البحث عن الكلمات الرئيسية الشائعة التي ستساعدك على القيام بكل ما تمت مناقشته أعلاه.

أداة تخطيط الكلمات المفتاحية من جوجل Google Keyword Planner هي أداة مجّانية:

لاقتراحات الكلمات المفتاحية الفريدة وقِيَم تكلفة النقرة الحديثة.

اتجاهات جوجل Google Trends وهي أداة مجّانية:

لمقارنات الاتجاه والبحث في جغرافيّة الاتجاهات.

أدوات مشرفي محركات البحث من جوجل Google Search Console وهي أداة مجانية:

للتحقّق من أفضل 1000 كلمة مفتاحيّة قمت بترتيبها بالفعل ومقدار الزيارات التي ترسلها لك هذه الكلمات المفتاحية.

أدوات مشرفي المواقع من Ahrefs Ahrefs Webmaster Tools وهي أداة مجانية:

للتحقّق من جميع الكلمات المفتاحية التي تقوم بترتيبها حالياً، جنباً إلى جنب مع أحجام البحث المقدّرة، ودرجات صعوبة الكلمات المفتاحية، والزيارات المُحتمَلة، ومقاييس تحسين محركات البحث المفيدة الأخرى.

مولّد الكلمات المفتاحية Keyword Generator وهي أداة مجانية:

لتوليد المئات من أفكار الكلمات المفتاحية المجّانيّة من كلمة مفتاحيّة أوّليّة.

مدقّق صعوبة الكلمات المفتاحية Keyword Difficulty Checker وهي أداة مجانية:

للتحقّق من صعوبة ترتيب الكلمات المفتاحية، وفقاً لدرجة صعوبة الكلمات المفتاحية (KD) الخاصّة بـ Ahrefs.

مدقق ترتيب الكلمات المفتاحية Keyword Rank Checker وهي أداة مجانية:

للتحقّق من ترتيبك لأي كلمة مفتاحيّة في أي بلد.

مستكشف الكلمات المفتاحية Keywords Explorer:

عندما تكون جاداً في العثور على أفضل الكلمات المفتاحية لموقعك على الويب، يمكنك العثور على عشرات الآلاف من أفكار الكلمات المفتاحية في ثوانٍ من خلال هذه الأداة.

والقيام بتصفية تقارير أفكار الكلمات المفتاحية للكلمات المفتاحية التي تهمّك، والقيام بتقييم إمكانات الزيارات الخاصّة بها وصعوبة الترتيب بسهولة.

 

أفضل الكلمات المفتاحية لتحسين محركات البحث SEO:

لا توجد كلمات مفتاحيّة يُمكن اعتبارها “الأفضل”، لأنّها لن تكون إلّا التي يتم البحث عنها بشكل كبير من قِبَل جمهورك.

مع وضع ذلك في الاعتبار، الأمر متروك لك لصياغة استراتيجية من شأنها أن تساعدك على ترتيب الصفحات وزيادة الزيارات.

ستأخذ أفضل الكلمات المفتاحية لـ استراتيجية تحسين محركات البحث في الاعتبار الصلة والقوّة والحجم.

حيث يتوجّب عليك العثور على الكلمات المفتاحية التي يتم البحث عنها بشكل كبير والتي يمكنك التنافس عليها بشكل معقول بناءً على:

  • مستوى المنافسة التي تواجهها.
  • قدرتك على صناعة محتوى يفوق في الجودة ما يتم ترتيبه حالياً.

وبهذا تكون انتهيت، ولديك الآن قائمة بالكلمات المفتاحية التي ستساعدك على التركيز على الموضوعات المناسبة لعملك، وتحقّق لك بعض المكاسب قصيرة وطويلة المدى.

تأكّد من إعادة تقييم هذه الكلمات المفتاحية كل بضعة أشهر – مرّة كل ثلاثة أشهر يُعتَبَر معياراً جيداً.

لكن بعض الشركات تفضّل القيام بذلك في كثير من الأحيان أكثر من ذلك.

عندما تكتسب المزيد من القوّة في صفحات نتائج البحث SERPs، ستجد أنّه يمكنك إضافة المزيد والمزيد من الكلمات المفتاحية إلى قوائمك للتعامل معها أثناء عملك على الحفاظ على وجودك الحالي، ثم النمو في مناطق جديدة وبالمراتب العُليا.

 

المصادر

هنا

هنا

صناعة المحتوى

كيفية صناعة المحتوى … أهم 12 نصيحة لـ كتابة المحتوى

عندما تبحث عن “صناع المحتوى” على لينكد إن، لا شك أنك ستصادف مجموعة متنوعة  وكبيرة من المحترفين.

سترى أن بعض كتاب المحتوى ينشؤون نسخاً من مواقع التواصل الاجتماعي للشركات الصغيرة.

بينما يكتب آخرون مواد صحفية لعلامات التأمين التجارية.

ستجد أيضاً أن بعض كتاب المحتوى يكتبون محتوى تحريرياً طويلاً للمجلات البرّاقة.

بينما يكتب النوع الأكثر ريادة للأعمال نصوصاً  للمحتوى ذي العلامة التجارية، مثل الملفات الصوتية أو الفيديو.

إذن، ما الذي يحدث هنا … هل بعضهم يكذب؟

في الواقع، جميعهم صادقين.

يمكن أن تأخذ  صناعة المحتوى أشكالاً مختلفة، ولكن في مضمونها، يتعلق الأمر بـ صناعة المحتوى الرقمي أو صناعة المحتوى التسويقي

سنستكشف هنا ما هي كتابة المحتوى بالإضافة إلى نصائح لنقل المحتوى إلى مستوى أعلى.

كما سنستكشف أمثلة عن كتابة محتوى مذهل وعالي الجودة.

 

ما هي صناعة المحتوى

صناعة المحتوى هي عملية كتابة وتحرير ونشر المحتوى بتنسيق رقمي.

يمكن أن يتضمن هذا المحتوى منشورات مدونة، فيديو، ملفات صوتية، كتب إلكترونية، أوراق بيضاء White Papers، تصريحات صحفية، صفات سلسلة المنتج، رابط صفحة الهبوط Landing Page أو نسخ الوسائط الاجتماعية … والمزيد.

ببساطة، كتاب المحتوى هم رواة القصص لعلامتهم التجارية.

ينقلون رسائل هادفة ومفيدة وثاقبة لإلهام الجمهور وتحفيزه من أجل الحث على اتخاذ إجراء CTA.

هذا الإجراء هو البيع النهائي.

في الوقت الحاضر، تعد صناعة المحتوى مكوناً مهماً في معظم استراتيجيات التسويق للشركات.

هذا يعني أن دور كاتب المحتوى أصبح مطلوباً أكثر من أي وقت مضى.

مع ذلك، يختلف الدور اعتماداً على كل من احتياجات الصناعة والأعمال.

قد تستثمر بعض الشركات استراتيجية مواقع التواصل الاجتماعي، بينما تفضل الشركات الأخرى صناعة محتوى بتنسيق منشورات المدونات أو الكتب الإلكترونية.

بغض النظر عن التنسيق، يعد كاتب المحتوى أمراً بالغ الأهمية لـ صناعة محتوى عالي الجودة الذي يمثل العلامة التجارية ويقويها، مع جذب الجمهور المناسب والتفاعل معه وإسعادهم.

عندما يتم القيام به بشكل صحيح، فستكون صناعة المحتوى قادرة على تحويل القراء إلى عملاء محتملين، ومن عملاء محتملين إلى عملاء يدفعون.

لذلك، من المهم أن تكون قادراً على صناعة محتوى مفيد وجذاب للنتائج النهائية لنشاطك التجاري.

من السهل قول ذلك أكثر من القيام به.

للمساعدة في نقل المحتوى إلى مستوى أعلى، دعنا نتعمق في بعض النصائح الخاصة بـ صناعة المحتوى

اقرأ أيضاً: ما هو تدقيق المحتوى ، أهميته وأهدافه

 

12 نصيحة مهمة حول صناعة المحتوى

1- كتابة محتوى فريد وأصلي

عند البدء بمشاركة مدونة جديدة كهذه، قم بالبحث مطولاً عبر الإنترنت.

بعد البحث في المواضيع ذات الصلة على جوجل، بما في ذلك “نصائح حول صناعة المحتوى”.

أبدأ في إنشاء مخطط  تفصيلي  باستخدام  بعض المعلومات التي تجدها عبر الإنترنت.

ومع ذلك، لن يتم ترتيب مقالتك أبداً إذا قمت بنسخ ولصق نفس المعلومات الموجودة على الإنترنت فقط.

إن تم ذلك، فمن المحتمل أن يدرك القراء، وبالتالي سيفقدون الثقة في علامتك التجارية.

إذا كنت لا أعرف الكثير عن الموضوع المطروح، فهذا لا يعني أنني أستخدم ما هو موجود على الإنترنت.

بل سأتواصل مع المحاور الداخلية الذين هم خبراء في الموضوع أو يستخدمون موارد داخلية أصلية أخرى للشركة.

أو سأقوم بتوعية خارجية عبر مواقع التواصل الاجتماعي للعثور على مصدر حسن السمعة وعلى استعداد لتقديم نصائح أو اقتباسات أو أمثلة أصلية لتعزيز مقالي.

إضافة إلى ذلك، سأبحث عن المحتوى المتعلق بالموضوع عبر مجموعة واسعة من المصادر.

بما في ذلك يوتيوب و لينكد إن و كورا بالإضافة إلى الملفات الصوتية، للتأكد من أن المحتوى شامل وفريد عندما يصادفه القراء.

إذا كان بإمكانهم العثور على نفس المعلومات في مكان آخر على جوجل، فلماذا يبقون على صفحتك؟

بصفتك كاتب محتوى جيد، فإن مهمتك هي نقل المحتوى إلى مستوى أعلى دائماً.

 

2- اكتب موضوع جيد لجذب انتباه القارئ

من السهل في بعض الأحيان كتابة موضوع جيد، خاصةً إذا كان الموضوع مثيراً للفضول.

ولكن ماذا عن المواضيع العادية المملة، مثل Rel = nofollow؟

في بعض الحالات، تتطلب كتابة موضوع جيد التراجع والنظر إلى الصورة الأكبر.

في حين أن rel = nofollow ليس الموضوع الأكثر روعة، فإن الشيء المثير للاهتمام بالنسبة لي هو تحسين محركات البحث SEO.

وكيف يمكن أن يؤثر تحسين محركات البحث بشكل مباشر على قدرة الشركة على الوصول إلى جماهير جديدة.

وكيف احتاجت جوجل إلى تغيير اللوائح في السنوات الأخيرة بسبب زيادة المواقع غير الشرعية.

عندما بدأت في كتابة 3 أسباب تزعج تحسين محركات البحث بشأن إعلان Rel = nofollow من جوجل.

استخدمت هذه الزاوية لإلهام الموضوع، وتصوّرت نفسي كمحرر ويكيبيديا، أكتب عن الحمار الوحشي، وأحصل على 500 دولار للربط  إلى موقع إخباري مزيف.

تساعد خلفية الكتابة الإبداعية في هذه الحالة على أن شغفك بالكتابة سيساعدك على إنشاء مواضيع مثيرة أيضاً.

تعد المقدمة والموضوع غالباً أفضل فرصة لك لاستخدام مهاراتك الكتابية لإلهام القراء وتحفيزهم ومفاجئتهم وإسعادهم منذ البداية.

 

3- تحسين محركات البحث للمحتوى

يمكن أن تكون كتاباتك مذهلة تماماً، ولكن إن لم تكن متوافقة مع محركات البحث، فلن يقرأها أحد على الإطلاق.

كونك كاتب محتوى، من المهم أن تتعرف على تحسين محركات البحث SEO عندما يتعلق الأمر بالكتابة.

يمكن أن يساعدك كونك كاتباً خبيراً في تحسين محركات البحث على ضمان ترتيب المحتوى على أي نظام أساسي تنشره.

بما في ذلك يوتيوب أو جوجل أو حتى المواقع الاجتماعية مثل انستقرام Instagram.

إضافة إلى ذلك، يمكنك استخدام تحسين محركات البحث للتأكد من أنك تكتب عن المواضيع الأكثر شيوعاً المتعلقة بمنتجاتك أو خدماتك.

وتغطي المواضيع الفرعية المناسبة عندما تكتب عن موضوع معين.

“نصائح صناعة المحتوى” هي عبارة مفتاحية وجدتها عند إجراء بحث عن الكلمات المفتاحية حول موضوع “صناعة المحتوى” ككل.

في النهاية، سيساعدك تعلّم أساليب تحسين محركات البحث الرئيسية على أن تصبح كاتباً  أكثر انسجاماً مع تحديات القراء.

كما يضمن لك صناعة محتوى يجيب على هذه التحديات بدقة أكبر.

اقرأ أيضاً: دليل تحسين محركات البحث SEO … كل ما تريد معرفته عن السيو

4- ضع في اعتبارك كيف يمكنك جذب جمهور عبر مجموعة متنوعة من المنصات

في حين أن تحسين محركات البحث أمر بالغ الأهمية لضمان ترتيب المحتوى على محركات البحث مثل جوجل إلا أنها ليست الفرصة الوحيدة للتوزيع.

من المفيد أن تتعلم كيفية كتابة محتوى جيد الأداء على منصات مختلفة مثل انستقرام  أو لينكد إن أو البريد الإلكتروني  للوصول إلى جمهور أوسع.

إضافة إلى ذلك، قد تكون كاتب محتوى وظيفته الوحيدة هي كتابة محتوى الرسالة الإخبارية أو الكتابة الإبداعية على مواقع التواصل الاجتماعي،اعتماداً على احتياجات عملك.

من المهم أن تستخدم المحتوى باستمرار عبر البريد الإلكتروني والشبكات الاجتماعية لضمان وصول المحتوى إلى الجماهير وإلهامهم بغض النظر عن النظام الأساسي الذي يفضلونه.

 

5- دمج مكونات الوسائط المتعددة لتقسيم النص

قم بدمج مقاطع فيديو أو صور أو رسوم بيانية أو محتوى وسائط متعددة آخر لتقسيم النص وتسهيل القراءة عند الإمكان.

خاصةً إذا كان المحتوى طويلاً، مثل الصفحات الأساسية أو الأوراق البيضاء.

هذه أيضاً فرصة جيدة لزيادة عدد الزيارات إلى المواد التسويقية المتنوعة لشركتك.

فإذا كان لديك ملفات صوتية جديدة للشركة، فحاول تضمين الحلقات في منشورات المدونة ذات الصلة لجذب المستمعين إلى الملفات الصوتية مع توفير قيمة إضافية لقرائك.

 

6- ضع في اعتبارك استخدام عبارات الحث على اتخاذ إجراء CTA المناسبة وذات الصلة

بصفتك كاتب محتوى، فإن وظيفتك ليست فقط إنشاء محتوى جيد.

بل يهدف إلى تحويل هؤلاء القراء أو المستمعين أو المشاهدين إلى عملاء محتملين وزبائن.

لذلك من الضروري أن تتعلم كيفية تضمين عبارات الحث على اتخاذ إجراء CTA الصحيحة وبالشكل المناسب ضمن المحتوى.

لا سيما إذا كانت عبارات الحث على اتخاذ إجراء CTA تساعد القراء في معرفة المزيد حول الموضوع المطروح.

عند صناعة المحتوى تأكد من أنك توجه جمهورك باستمرار إلى عروض تجارية متنوعة لتحويل المشاهدين إلى عملاء محتملين وبالنهاية إلى مستخدمين.

اقرأ أيضاً: كيف تكتب عبارة الحث على اتخاذ إجراء CTA فعالة وعملية

 

7- التحرير ثم التحرير ثم التحرير

عند إنهاء المسودة الأولى لمنشور المدونة، خذ استراحة لبضع ساعات ثم عد إليها في نهاية اليوم وستتمكن من تعديل الأخطاء النحوية الصغيرة أو إصلاح المشكلات الهيكلية.

الكتابة الجيدة للمحتوى مستحيلة بدون تعديل جيد له.

نحن جميعاً بشر وسنستمر في ارتكاب الأخطاء في كتاباتنا لذلك من الجيد العودة وتعديل هذه الأخطاء لاحقاً.

يمكن أن تؤدي الأخطاء النحوية الصغيرة في النهاية إلى خسارة ثقة القراء بعلامتك التجارية ككل.

إذا لاحظوا أنك نسيت علامات الترقيم أو وجدوا أخطاء إملائية، فسيكون المحتوى غير موثوق وغير خالٍ من الأخطاء مثل المحتوى الآخر على الويب، وسيبحثون عن المعلومات في مكان آخر.

8- قيمة Jam-pack في كل جملة

“إن لم تخبر جملتك القارئ بأي شيء جديد، فقم بحذفها”.

هذا يعني أنه يجب حذف بعض من أجمل الجمل، لكنها نقطة جيدة في صناعة المحتوى، وستحتاج إلى الانتقال بسرعة إلى النقطة التالية، أو ستفقد القارئ تماماً.

معظم قراءك مشغولون ولديهم الكثير من مصادر التشتيت.

بما في ذلك المنشورات الاجتماعية للشركات الأخرى أو مقالات المدونات أو مقاطع فيديو على يوتيوب.

قم بتسهيل الأمر عليهم من خلال توضيح وجهة نظرك ثم المضي قدماً.

 

9- تلاعب بزوايا مثيرة للاهتمام

يختبر مؤلفو المحتوى الجيدون باستمرار زوايا جديدة ومدهشة  للحفاظ على تفاعل القراء والعودة للمزيد.

خذ بعين الاعتبار عدد المرات التي تم فيها كتابة “مستخدم المنتج”.

أنا على استعداد للمراهنة إذا كنت قد قمت بالبحث عن هذا الموضوع.

سترى بالفعل مجموعة متنوعة من الزوايا حيث يحاول كتاب محتوى مختلفون تحويل موضوع  قديم إلى آخر جديد مرة أخرى.

لكن هل سبق لك أن رأيت منتجاً استهلاكياً مقارنة بالمياه من قبل؟

تقوم مقالات بعمل ممتاز في إيجاد زوايا جديدة  لجذب القراء إليها.

حتى لو كان هؤلاء القراء قد شاهدوا الكثير من المحتويات المتعلقة بالمنتجات الاستهلاكية من قبل.

كلما كانت زواياك فريدة ومدهشة، زادت احتمالية جذب جماهير جديدة.

 

10- ضمّن اقتباسات أصلية من قادة الفكر أو لطرح حجة شاملة

بغض النظر عن مدى جودة الكتابة، لا يزال القرّاء يرفضون سماع  النصيحة بشأن حماية الصحة العقلية أثناء العمل من المنزل مثلاً.

لهذا السبب قم بإيجاد طبيباً نفسياً لتقديم نصائح مفيدة ومدروسة جيداً لأخذ المقالة إلى مستوى أعلى.

حتى إذا كنت خبيراً في موضوع ما، فكر في كيفية تقديم آراء بديلة لإنشاء حجة أكثر شمولاً.

إذا كنت تكتب منشور مدونة مثل، “الفرق بين الفيديو والبودكاست، أيهما أفضل لعملك؟”.

راجع ما إذا كان يمكنك الحصول على اقتباسات من كل من منتجي البودكاست والفيديو.

ستثير اقتباسات الخبراء أو الإحصاءات الأصلية إعجاب القراء وستوضح لهم أن ما يعثرون عليه على موقعك الويب لن يجدوه  في أي مكان آخر.

 

11- أخبر القارئ عن سبب أهمية ما تكتبه عنهم وحياتهم اليومية

لنفترض أنك تنشئ كتاباً إلكترونياً: “دليل شامل لبرنامج إكسل “.

تخيل كيف يشعر القراء: بالتأكيد، قد يقومون بتنزيل كتابك الإلكتروني إذا كانوا بحاجة إلى المعلومات في وظائفهم، لكن ليس بالضرورة أن يكونوا متحمسين لذلك.

مع ذلك، خذ بعين الاعتبار مدى أهمية برنامج إكسل لوظائف معينة.

يمكن لبرنامج إكسل مساعدة الإدارة المالية للشركة في تحليل الأداء السنوي لتحديد مقدار الميزانية التي سيتلقاها فريق التسويق في العام المقبل.

تساهم هذه الميزانية في النمو المهم وقدرة النشاط التجاري على الوصول إلى عملاء جدد وتحويلهم.

بدونها، لن يتمكن فريق التسويق من زيادة الوعي بالعلامة التجارية بالفعالية التي يريدونها، وسيعاني النشاط التجاري نتيجة لذلك.

عند إدراكك أن برنامج إكسل يمكن ربطه فعلياً بالأمان الوظيفي للشخص، فسيصبح استخدامه أكثر روعة، أليس كذلك؟

لا تقتصر صناعة المحتوى على إنشاء جمل جميلة.

يتعلق الأمر أيضاً بإخبار القارئ عن سبب أهمية الموضوع بالنسبة له، وكيف يمكن أن يساعد المحتوى على أن يصبح أفضل في مجالات معينة من حياتهم سواء كان ذلك في العمل أو الأسرة أو الصحة أو السفر.

 

12- ادعم نصيحتك بالأمثلة

يمكن أن تساعد الأمثلة على توضيح كيف يمكن للقراء تطبيق نصيحتك في حياتهم.

عندما تكتب عن مواضيع أقل واقعية، من المهم أن تُظهر للقراء ما تقصده، بدلاً من إخبارهم فقط.

لكن ما هي أفضل طريقة لإثبات أهمية الأمثلة؟

بالتأكيد عرض بعض الأمثلة.

لذلك دعنا نتعمق في بعض الأمثلة القوية عن صناعة المحتوى:

1- منشور مدونة هاريز Harris ومدير ثروة هاريز، “ما يبقيني هادئاً للعملاء ومتغيرات السوق“:

لماذا يعمل؟

إذا أتيحت لك الفرصة  لقراءة المقال بأكمله، فقم بذلك.

المقالة بأكملها غنية بالمعلومات المثيرة للاهتمام.

ما تقدمه هذه المقدمة جيد خاصةً لجذب القارئ وهي مثيرة للدهشة ومثيرة للاهتمام.

“لن تستطيع رؤية ذلك حتى يحدث، كنا محقين، لم أكن أتوقع ذلك” كلها عبارات تعمل على خلق التشويق وتشجيع القارئ على مواصلة القراءة.

تستخدم زانيليا هاريس Zaneilia Harris مؤلفة المنشور، العاطفة للتفاعل مع قرائها.

جعلت “تراجع السوق” موضوعاً شخصياً وعالمياً.

هذا مثال رائع على استخدام موضوع  قوي لجذب القراء ومفاجأتهم وإسعادهم.

 

2- بودكاست لراشيل هوليس Rachel Hollis “ليس لديك حافز؟  إليك كيف تصنعه بنفسك!

لماذا يعمل؟

نص بودكاست مثير وذو صلة وقوي.

ألق نظرة على وصف البودكاست: “هذا الأسبوع تقدّم راشيل أفضل أسرارها لخلق عاصفة من التحفيز في موسم واحد حيث يصعب العثور على شرارة “.

اللغة مقنعة وفريدة من نوعها، ومن منا لا يريد عاصفة نارية من التحفيز؟

هذا مثال ممتاز لصناعة المحتوى الذي يشجع القارئ على إكمال المهمة: وهي في هذه الحالة، تحميل الحلقة.

 

3- مننشور قالب خطة العمل من تريلو عبر لينكد إن.

لماذا يعمل؟

في بعض الأحيان التوقيت هو كل شيء.

نشر كتاب محتوى تريلو الرسالة الصحيحة في الوقت المناسب.

تستخدم النسخة مجموعة متنوعة من الأمثلة لجذب أكبر عدد ممكن من المشاهدين.

حيث تشير النسخة إلى أن النموذج يمكن أن يساعدك في تنظيم أوصاف المنتج أو الشؤون المالية أو تحليلات الصناعة.

من المفيد التأكد من أن نسختك يمكنها جذب جماهير ذات تحديات أو احتياجات كلما أمكن.

وهو بالضبط ما يفعله هذا المنشور.

 

المصدر

هنا

ترتيب محركات البحث

كيف تكتب محتوى يناسب ترتيب محركات البحث

في ظلّ التطور الرقمي الذي تشهده الشركات التي تهتم في التسويق بالمحتوى،  والتحول إلى التسويق الرقمي والتنافس على الظهور في ترتيب محركات البحث .

وجد أن واحدة من أكبر التحديات التي يواجها المدونون ومسوقو المحتوى هي كتابة محتوى يناسب ترتيب محركات البحث.

على الرغم من أن تحسين محركات البحث قد يبدو معقداً، إلا أنه أسهل مما تعتقد، خاصةً إذا كنت تدرك أن الكتابة للأشخاص، وليس لمحركات البحث.

وبأنك يجب أن تجهّز محتوى بجودة عالية ولغة سليمة وأسلوب ممتع للقارئ ومن ثم تبداً العمل على تطوير هذا المحتوى ليبقى في المراتب الأولى من حيث البحث.

عليك أن تهتم بأن يتجاوز نشاطك التجاري عبر الإنترنت مجرد “كتابة المحتوى”.  بل تحتاج أيضاً إلى تحقيق هدفين:

  1. حل مشكلة معينة.
  2. جذب العميل.

يتنافس المتخصصون في تحسين محركات البحث للحصول على أبرز أجزاء من صفحات نتائج البحث SERP.

لكن المنافسة شرسة والتطورات التكنولوجية في البحث تعني أنه من المهم أكثر من أي وقت مضى للمسوقين الرقميين معرفة كيف يعمل محرك البحث وماذا يمكن القيام به لتحقيق أقصى قدر من الرؤية.

 

ما هي صفحات نتائج محركات البحث Search Engine Results Pages

يرمز لها اختصاراً بـ SERP وهي عبارة عن صفحات ويب يتمّ عرضها للمستخدمين عند البحث عن شيء عبر الإنترنت باستخدام محرك بحث، مثل جوجل Google.

يُدخل المستخدم طلب البحث غالباً باستخدام عبارات محدّدة تعرف بـ الكلمات المفتاحية Keywords.

التي يعرضها عليه محرك البحث في هيئة صفحات ونتائج SERP.

 

ما هو تحسين محركات البحث أو سيو SEO

هو طريقة لتحسين فعالية المحتوى بالنسبة لمحركات البحث، من أجل مساعدته في الحصول على مرتبة أعلى من المواقع الأخرى التي تستهدف نفس مصطلحات البحث.

وفي المقال التالي ستتعلم ما يلي:

  • كيف تنشئ محتوى يلبي تلك الأهداف؟
  • كيف تنشئ محتوى يحتل مرتبة جيدة مع جوجل ويقنع الناس أيضاً؟

اقرأ أيضاً: دليل تحسين محركات البحث SEO … كل ما تريد معرفته عن سيو

خطوات كتابة محتوى يناسب ترتيب محركات البحث

الخطوة الأولى والأهم: العنوان Headline

قد يكون المحتوى ذو قيمة، ولكن إذا كان العنوان غير مناسب، فستكون نسبة البحث والانتقاء ضعيفة.

في المتوسط، يبلغ عدد الأشخاص الذين يقرؤون العنوان الرئيسي خمسة أضعاف عدد قرَاء النص الأساسي.

إذاً كم من الوقت ستقضيه في صياغة العنوان المثالي؟

في كتابة نصوص تحسين محركات البحث SEO، يجب أن يجذب العنوان انتباه الناس، ثم يدفعهم للنقر وقراءة المزيد.

فإذا كان عنوانك قابلاً للنقر وجذاباً، ستستمر في جذب الزوار إلى موقعك.

العنوان هو ما يُبقي المستخدمين متابعين للصفحة، يجب أن يكون عنوان الصفحة ملائماً ومدعوماً بعلامة H1، ويستفيد بشكل كامل من كلماتك المفتاحية المستهدفة.

الخطوة الثانية: الوصف التعريفي Meta Description 

الوصف التعريفي أو المقدمة هي الجزء الذي يأتي مباشرةً بعد العنوان وهو عبارة عن ملخص بسيط لمحتوى الصفحة يجب أن يأخذ مساحة كافية لتوصيل الرسالة.

تُظهره محركات البحث في نتائج البحث في الغالب عندما تكون العبارة التي تمّ البحث عنها ضمن الوصف.

من الجيد أن تكون الرسالة قصيرة وسريعة بنفس الوقت وحاول أن تجعلها فريدة ومميزة بكلماتك.

لذا فإن تحسينه أمر بالغ الأهمية لتحسين محركات البحث على الصفحة.

والغرض منه بسيط فهو يحتاج إلى جعل شخص ما يبحث باستخدام مصطلح بحث على جوجل للنقر فوق الارتباط الخاص بك ليعرف المزيد عن صفحتك.

إذا نقر المزيد من الأشخاص على نتيجتك، فإن جوجل ستعتبر هذه نتيجة جيدة وستقوم – بناءً على موقعك – ​​بنقلك إلى أعلى الترتيبات.

هذا هو سبب أهمية تحسين الوصف التعريفي، وكذلك تحسين عناوينك.

للأسف، ليس هناك ما يضمن أن جوجل ستعرض الوصف التعريفي الذي كتبته.

لكن نظراً لوجود فرصة لذلك، فإن إضافته إلى صفحتك أمر يستحق دائماً ذلك الجهد.

إذا كنت تعتبر الوصف التعريفي دعوة إلى صفحتك CTA، فعليك التفكير في المستخدم ودوافعه المحتملة لزيارة صفحتك.

تأكد من أن وصفك ليس باهتاً أو صعباً أو غامضاً جداً.

يحتاج الأشخاص إلى معرفة ما يمكنهم توقعه في صفحتك وقم بتضمينه عبارة تحث المستخدم على اتخاذ إجراء CTA وقم بالتركيز على الكلمات المفتاحية المستهدفة.

حيث يقنع الوصف التعريفي الجيد الأشخاص بأن صفحتك تقدّم أفضل نتيجة لاستعلامهم.

لكن لكي تكون أفضل نتيجة، يجب أن تعرف ما الذي يبحث عنه الناس؟ ما هو هدفهم البحث؟ هل يبحثون عن إجابة لسؤال؟ إذا كان الأمر كذلك، فحاول أن تمنحهم الإجابة الأكثر اكتمالاً.

هل يبحثون عن منتج؟ اكتب ما الذي يجعل منتجك مميزاً ولماذا يفضلون شرائه من شركتك؟ كن موجزاً ومقنعاً!

الخطوة الثالثة: المحتوى Content

عندما يتعلق الأمر بالترتيب على جوجل، فإن جودة المحتوى هي الأفضل ويعد بحدّ ذاته عنصراً أساسياً في كتابة الإعلانات لتحسين محركات البحث.

حيث إن السبب الرئيسي وراء إجراء الأشخاص لعمليات البحث على جوجل ومحركات البحث الأخرى هو أنهم يبحثون عن محتوى مفيد.

إذا كنت ترغب في كتابة أفضل محتوى يحتلّ مرتبة جيدة في جوجل، عليك استهداف العبارات في الكلمات المفتاحية، وتجنب حشو الكلمات المفتاحية أو الإفراط في التحسين.

من الناحية المثالية، ضع الكلمة المفتاحية في العنوان     ، ولكن تأكد من حسن قراءتها بسلاسة من قِبل قرائك في جوجل.

يجب أن تتكون المقالة أو المنشور النموذجي من 1000 كلمة على الأقل.

لكن الأمر لا يتعلق بالطول، لأن العديد من المقالات التفصيلية لا تزال تكافح من أجل ترتيبها والاحتفاظ بها في صفحات نتائج جوجل.

الغرض الأساسي من كتابة المحتوى هو توفير تحليل متعمق لموضوع معين، باستخدام نغمة تعليمية ونقل معلومات مدروسة جيداً من منظور الشخص الثاني أو منظور الشخص الثالث.

لذلك عليك أن تراعي أن يكون المحتوى الذي تقدمه شاملاً ويشير إلى خبرتك في الموضوع ولا يمكن لقرائك العثور عليه في أي مكان آخر  وأن يكون مقنع بصرياً ولافت للنظر.

قبل أن تكتب محتوى يناسب ترتيب محركات البحث، من الضروري أن تفهم القارئ وتعمل على تحليل منافسيك لمعرفة نقاط القوة والضعف لديهم.

قم بالتركيز على مشكلة معينة يعاني منها القارئ وتجرأ على حل هذه المشكلة مع تقديم محتوى مناسب لذلك.

تذكر أن  كلّ جزء من المحتوى تكتبه يحتاج إلى مقدمة مقنعة.

وفقاً لدراسة أجريت على أكثر من مليار صفحة ويب، فإن 90.63٪ من المحتوى الذي يناسب ترتيب محركات البحث لا يحصل على أي زيارات من جوجل.

بعبارة أخرى، 9 من كل 10 أجزاء محتوى مكتوبة لمستخدمي محرك البحث تكون كاملة ومع ذلك تفشل فشلاً تاماً.

ذلك لأن كتابة محتوى عالي الجودة ما هو إلا جزء واحد من المعادلة.

بالطبع، يجب أن يكون النص هادفاً ويجيب على أسئلة العملاء الرئيسية.

لتجعل محتواك جدير بالثقة، ستحتاج إلى استخدم دراسات حالة فريدة مع بيانات كمية وقدر مُرضٍ من المعلومات حول المسؤول عن المحتوى.

أفضل طريقة لعرض ذلك هي من خلال سيرة المؤلف التي تسرد الخبرات الرسمية والمؤهلات والتعليم لمنشئ المحتوى.

كما عليك أن تدعم محتواك بروابط من مواقع موثوقة وتسلط الضوء على خبرتك في مجال عملك.

ضع في اعتبارك أن عملية صناعة المحتوى ستختلف اعتماداً على نوع المحتوى.

على سبيل المثال، يتطلب إنشاء مستند أو نص عملية مختلفة عن إنشاء فيديو أو صوت.

فيما يلي ثلاث أدوات مجانية لتنظيم المحتوى يمكنك استخدامها للعثور على محتوى شائع:

أنشئ حساباً مجانياً وحدد الموضوعات التي تهتم بها. سيعرض Flipboard القصص الشائعة من الموضوعات التي اخترتها.

يمنحك الحساب المجاني الوصول إلى قاعدة بيانات Feedly حيث يمكنك استكشاف المحتوى الشائع حسب الموضوع أو الصناعة.

أداة لتحليل المحتوى تتيح لك اكتشاف أهم الموضوعات والمحتوى من خلال مصطلحات البحث أو عناوين URL.

بمجرد اكتشاف المحتوى الرائج الذي تريد إبرازه في مقالتك ابدأ بكتابة المحتوى اعتماداً على النصائح التالية:

 

1- ابحث عن موضوع مثبت

للقيام بذلك، فكر في الموضوعات العامة التي قد يبحث عنها عملاؤك المحتملون.

قبل أن تستقر على موضوع ما، انظر دائماً إلى عدد الزيارات المقدرة إلى الصفحة ذات الترتيب الأعلى للحصول على تقدير تقريبي للزيارات الحقيقية المحتملة.

2- تحليل نية البحث 

بالاعتماد على الأنواع الثلاثة التالية:

  • نوع المحتوى
  • تنسيق المحتوى
  • معرفة الشخص الذي يبحث عن المحتوى

3- اكتب مخططاً قابلاً للقياس 

يتم تصنيف الصفحة ذات الترتيب الأعلى في المراكز العشرة الأولى في المتوسط لما يقارب 1000 كلمة مفتاحية ذات صلة.

4- اكتب مسودة 

اكتبها كما تتكلم ولا تقلق إذا بدا لك الأمر لك سخيفاً واستخدم تقنية بومودورو وهي تعيين مؤقت مدته 25 دقيقة وهدف تريد تحقيقه في ذلك الوقت. ثم خذ استراحة قصيرة بعد 25 دقيقة، ثم كرر ذلك إلى أن تحصل على مسودة كاملة.

5- قم بتحرير المسودة 

أخذاً بعين الاعتبار ما يلي:

  •  تصحيح الأخطاء الإملائية والنحوية.
  • إبقاء الكلمات بسيطة وغير معقدة.
  • جعل المحتوى جذاباً بصرياً.

6- اكتب عنواناً ووصفاً مقنعاً

 7- حمل رسالتك

اقرأ أيضاً: ما هو تدقيق المحتوى، أهميته وأهدافه

الخطوة الرابعة: الصفحة الرئيسية Home Page

الصفحة الرئيسية لموقعك الويب تشبه إلى حد بعيد الصفحة الأولى لصحيفة أو كتاب.

فهي أكثر الصفحات التي يتم الزحف إليها على موقعك، ويجب أن ينصب تركيزك على جذب انتباه زوارك بكلمات مفتاحية  واسعة النطاق.

ومثل أي واجهة متجر، لديك مجرد ثوانٍ لإغراء المستخدم نحو إجراء إيجابي مثل الشراء.

كم ثانية تعتقد أن المستخدمين يقضونها بنشاط على موقع الويب؟

بالنسبة إلى معظم المستخدمين، تكون مدته أقل من 15 ثانية.

إضافة إلى ذلك، يُكوِّن الأشخاص رأياً بشأن موقعك الويب في غضون 50 مللي ثانية فقط.

إذاً ما الذي يمكنك فعله لتحقيق أقصى استفادة من أجزاء الملي ثانية التي يجب أن تجذب المستخدمين لديك؟

أفضل طريقة لتشجيع المستخدمين على البقاء وتنفيذ عمل إيجابي هي تحسين تصميم ومحتوى صفحتك الرئيسية.

هي ليست مهمة ضخمة، يكفي أن نضمنها عبارات لها خلفية عاطفية مثل: تسوّق الآن  أو تعلّم الآن أو أحدث الفرق أو احجز موقعك والمزيد من هذه العبارات.

تعد العناصر المرئية عالية الجودة ضرورية  ورائعة لاستخلاص المعلومات المعقدة وشرحها بصور سهلة الفهم.

حيث يقوم البشر بمعالجة البيانات المرئية بشكل أفضل لذا فإن الصور تسهل ما نريد قوله وخاصة إذا كانت تخدم الفكرة بشكل صحيح.

كما أن للفيديوهات أثر إيجابي في عملية جذب المستخدم للصفحة الرئيسية.

الخطوة الخامسة: الروابط التشعبية Hyperlinks

يؤدي استخدام روابط الانتقال إلى تحسين تجربة المستخدم User experience التي تعد إشارة إلى رضا محركات البحث أيضاً.

من الضروري أن تذكر مصادرك وتجعل محتواك متاحاً قدر الإمكان لأنه من السهل الاستشهاد بمصادرك من الإنترنت.

لذلك قم بتضمين ارتباط تشعبي وصفي للصفحة ذات الصلة حيث يتم عرض المعلومات هناك أيضاً.

إذا كنت تدير متجراً للتجارة الإلكترونية، فيمكنك الارتباط داخلياً بصفحة المحتوى من صفحات المنتج لتقديم تعريفات أكثر إفادة لمفردات معينة قد لا يفهمها المستخدم العادي.

بينما يعد إنشاء الروابط موضوعاً معقداً بحد ذاته، إلا أن هناك طرقاً لاستخدام المحتوى لتحسين قدرتك على الفوز بالروابط.

حيث أن لا أحد يريد الارتباط بمحتوى ضعيف أو متوسط، إنهم يريدون الارتباط بمحتوى قيّم للزوار.

نجد ضرورة تواجد الروابط في الموضوعات الأكثر صعوبة التي ترغب الكثير من العلامات التجارية في الترتيب لها.

عندما تعمل على تضمين محتواك ببيانات فريدة سيصبح من المرجح أن يرتبط الأشخاص بدليلك والاستشهاد بك كمصدر لذلك تحقق من أن كلمتك المفتاحية المستهدفة تستحق الارتباط.

بمعنى آخر، هل المواقع الأخرى على استعداد وقادرة على الارتباط بالمحتوى الخاص بك؟

في الوضع المثالي، يجب أن تعطي الأولوية للكلمات المفتاحية التي أثبتت جدواها في الارتباط.

الروابط الخارجية Backlinks

اربط بمصادر جديرة بالثقة في مجال تخصصك أو بشكل عام (.edu ، .gov ، إلخ). هذا يضيف مستوى من الثقة إلى المحتوى.

 

طرق تحسين محركات البحث SEO

هنالك الكثير من المستخدمين الذي تراودهم بعض الأفكار عن طرق لـ تحسين محركات البحث ومن هذه الطرق:

1- صفحة الأسئلة الشائعة FAQ  وكيف يمكن استخدام هذه صفحة لـ تحسين محركات البحث ؟

مثل أي محتوى آخر لتحسين محركات البحث، يمكن الاستفادة من محتوى الأسئلة الشائعة لجذب حركة الزوار للمستخدمين من صفحات نتائج محركات البحث SERPs.

علاوة على ذلك، تعمل الأسئلة الشائعة جنباً إلى جنب مع إجاباتها على بناء الثقة مع المستخدمين، ومساعدتهم على اتخاذ قرار بشأن منتجاتك أو خدماتك.

لذا اعمل على أن تقدّم إجابة قصيرة ومختصرة، لا يتجاوز الطول 50 كلمة، ثم توسّع في الإجابة أدناه فإن هذا سيعطيك أفضل فرصة للترتيب في مربع الإجابة.

2- مقالات SEO و E-A-T

تقدم المقالات المعينة عادةً تحليلاً واقعياً ومتعمقاً حول موضوع معين، وتعتبر عوامل EAT (Expertise, Authority, and Trust) أي الخبرة والقوة والثقة  لمقالات تحسين محركات البحث مهمة بشكل خاص.

في عام 2013، ولأول مرة علناً، شاركت جوجل إرشادات Rater لجودة البحث – وهي مستند مكون من 168 صفحة يستخدمه مقيِّمو الجودة البشرية لتقييم جودة نتائج بحث جوجل.

من خلال إصدار هذه الإرشادات، أصبح منشئو المحتوى عبر الإنترنت على دراية بتقييمات جوجل E ‑ A-T، والتي تهدف إلى تقييم الخبرة والقوة والجدارة بالثقة لأي محتوى معين.

تعتبر عوامل E-A-T مهمة بشكل خاص للمحتوى الذي قد يؤثر على سعادة الشخص أو صحته أو استقراره المالي أو سلامته في المستقبل.

يُشار إليه بواسطة جوجل على أنه محتوى YMYL يرمز YMYL إلى “أموالك أو حياتك” ويشير إلى الموضوعات والصفحات التي يمكن أن يكون لها تأثيرات واقعية على المستخدمين.

على سبيل المثال، إذا كان موقعك الويب يقدم نصائح طبية، فسيعمل جوجل على أن يفهم أن المعلومات خبيرة وموثوقة وجديرة بالثقة قبل ترتيبها في المرتبة الأولى.

اقرأ أيضاً: كيفية إنشاء استراتيجية سيو … دليل شامل عن استراتيجية تحسين محركات البحث

أخيراً، اتّبع النصائح المذكورة في المقال من أجل صناعة محتوى يناسب ترتيب محركات البحث وللظهور في الصفحات الأولى من صفحات نتائج البحث

 

المصادر

هنا

هنا

وهنا

وهنا

هنا

هنا

وهنا